مع القرآن - حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً

منذ 2016-05-06

أين نحن الآن من الموت و الجزاء ...يا رجل (عش حياتك) .
لا تقل حلال و حرام ..دعني أفعل ما أشاء أنا حر في حياتي فلن أعيش مرتين .
الشريعة الشريعة .. ليس وراءكم إلا الكلام عن الشريعة و تطبيق الشريعة ... الدنيا حلوة دعنا نعيش كما نشاء بلا قيود .
ليس لك الحق في نصيحتي فأبي رآني و أنا أخرج من بيتي بهذه الثياب الضيقة أو العارية ...أنا حرة .
مواقف و كلمات كثيراً ما نقابلها .
و لهؤلاء:
 فقط تأملوا   :
{ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ } [الأنعام 31] .
قال السعدي في تفسيره :
أي: قد خاب وخسر، وحرم الخير كله، من كذب بلقاء الله، فأوجب له هذا التكذيب، الاجتراء على المحرمات، واقتراف الموبقات { حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ } وهم على أقبح حال وأسوئه، فأظهروا غاية الندم. و { قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا } ولكن هذا تحسر ذهب وقته، { وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ } فإن وزرهم وزر يثقلهم، ولا يقدرون على التخلص منه، ولهذا خلدوا في النار، واستحقوا التأبيد في غضب الجبار.
أبو الهيثم

  • 0
  • 0
  • 876
المقال السابق
إِذْ وُقِفُوا عَلَى رَبِّهِمْ
المقال التالي
لعب أثناء الامتحان

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً