مع القرآن - {وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ}

منذ 2016-06-02

فقبل الورود على الميزان، على كل مِنَّا أن يقف مع نفسه ويزن أعماله.

عزيزي كلنا أحد اثنين: إما مفلح قد ثقلت موازينه، وإما خاسر قد ظلم نفسه وقد خفت موازينه.

فقبل الورود على الميزان، على كل مِنَّا أن يقف مع نفسه ويزن أعماله.

قال تعالى: {وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ ۚ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ . وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُم بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ} [الأعراف:8-9].

قال السعدي في تفسيره:

"{وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ ۚ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ . وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُم بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ} أي: والوزن يوم القيامة يكون بالعدل والقسط، الذي لا جور فيه ولا ظلم بوجه.

{فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ} بأن رجحت كفة حسناته على سيئاته {فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} أي: الناجون من المكروه، المدركون للمحبوب، الذين حصل لهم الربح العظيم، والسعادة الدائمة.

{وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ} بأن رجحت سيئاته، وصار الحكم لها، {فَأُولَٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُم} إذ فاتهم النعيم المقيم، وحصل لهم العذاب الأليم {بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ} فلم ينقادوا لها كما يجب عليهم ذلك".

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 3,566
المقال السابق
الوصايا
المقال التالي
بشريات للطائعين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً