مع القرآن - قبل أن ترفض الحق

منذ 2017-01-03

يومئذ لا ينفع الذين ظلموا معذرتهم، ولا هم يستعتبون

انتبه قبل أن ترفض الحق إذ يعرض عليك فإنما هو حبل الله فتمسك به، وإياك أن تكون من هؤلاء:
رفضوا الحق لما عُرض عليهم أول مرة  واكتست قلوبهم بالغلظة والسواد فزادهم الله سواداً بما كسبت أيديهم و استدرجهم بما جنت قلوبهم  حتى يصلوا إلى المرحلة الأخيرة ... حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الألِيمَ.


{إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ * وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الألِيمَ} [يونس: 96 - 97] .
قال السعدي في تفسيره: يقول تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ رَبِّكَ} أي: إنهم من الضالين الغاوين أهل النار، لا بد أن يصيروا إلى ما قدره الله وقضاه، فلا يؤمنون ولو جاءتهم كل آية، فلا تزيدهم الآيات إلا طغيانًا، وغيًا إلى غِيهم.
وما ظلمهم الله، ولكن ظلموا أنفسهم بردهم للحق، لما جاءهم أول مرة، فعاقبهم الله، بأن طبع على قلوبهم وأسماعهم، وأبصارهم، فلا يؤمنوا {حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الألِيمَ}، الذي وعدوا به.
فحينئذ يعلمون حق اليقين، أن ما هم عليه هو الضلال، وأن ما جاءتهم به الرسل هو الحق. ولكن في وقت لا يجدي عليهم إيمانهم شيئًا، فيومئذ لا ينفع الذين ظلموا معذرتهم، ولا هم يستعتبون، وأما الآيات فإنها تنفع من له قلب، أو ألقى السمع وهو شهيد.

#مع_القرآن

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 1
  • 0
  • 311
المقال السابق
"وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً"
المقال التالي
بين القدر والحكمة: عدل الله

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً