مع القرآن - "حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ"

منذ 2017-02-08

بعدما أوضح الله تعالى سبيل الأنبياء وأتباعهم أوضح الله تعالى لهم وبين أن مآل أصحاب الرسالات والدعوات الصادقة إلى الفوز في الدارين وأن مآل المكذبين المعاندين إلى الهلاك المحقق كما حدث لقوم لوط وما جرى لفرعون وأتباعه وما وقع على قوم هود وصالح وشعيب وغيرهم من الأمم المكذبة.

بعدما أوضح الله تعالى سبيل الأنبياء وأتباعهم أوضح الله تعالى لهم وبين أن مآل أصحاب الرسالات والدعوات الصادقة إلى الفوز في الدارين وأن مآل المكذبين المعاندين إلى الهلاك المحقق كما حدث لقوم لوط وما جرى لفرعون وأتباعه وما وقع على قوم هود وصالح وشعيب وغيرهم من الأمم المكذبة.


دور أصحاب الرسالة والدعوة هو العمل والصبر والثبات على ما معهم من حق، أما الثمرة فهي إلى الله وحده وإن تأخرت أو ظهر للعيان عكسها فإنما هو اختبار وابتلاء من الله ليميز الخبيث من الطيب.


  {حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ * لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأولِي الألْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ}  [يوسف: 110 – 111].


قال السعدي في تفسيره :
يخبر تعالى: أنه يرسل الرسل الكرام، فيكذبهم القوم المجرمون اللئام، وأن الله تعالى يمهلهم ليرجعوا إلى الحق، ولا يزال الله يمهلهم حتى إنه تصل الحال إلى غاية الشدة منهم على الرسل.


حتى إن الرسل - على كمال يقينهم، وشدة تصديقهم بوعد الله ووعيده - ربما أنه يخطر بقلوبهم نوع من الإياس، ونوع من ضعف العلم والتصديق، فإذا بلغ الأمر هذه الحال {جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ} وهم الرسل وأتباعهم، {وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ} أي: ولا يرد عذابنا، عمن اجترم، وتجرأ على الله {فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ} [الطارق: 10].

{لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ}  أي: قصص الأنبياء والرسل مع قومهم، {عِبْرَةٌ لأولِي الألْبَابِ} أي: يعتبرون بها، أهل الخير وأهل الشر، وأن من فعل مثل فعلهم ناله ما نالهم من كرامة أو إهانة، ويعتبرون بها أيضا، ما لله من صفات الكمال والحكمة العظيمة، وأنه الله الذي لا تنبغي العبادة إلا له وحده لا شريك له.


وقوله: {مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى} أي: ما كان هذا القرآن الذي قص الله به عليكم من أنباء الغيب ما قص من الأحاديث المفتراة المختلقة، {وَلَكِنْ}  كان {تصديق الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ} من الكتب السابقة، يوافقها ويشهد لها بالصحة، {وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ}  يحتاج إليه العباد من أصول الدين وفروعه، ومن الأدلة والبراهين.


{وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ} فإنهم - بسبب ما يحصل لهم به من العلم بالحق وإيثاره - يحصل لهم الهدى، وبما يحصل لهم من الثواب العاجل والآجل تحصل لهم الرحمة.

#مع_القرآن

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 592
المقال السابق
سبيل الأنبياء
المقال التالي
"وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ"

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً