استقبال رمضان.. (1)

منذ 2017-05-28

أنت قيمة كُبرى في شروق الشمس ودوران القمر وسير النجوم، وانبلاج الصبْح وانشقاق النبتة من تربتها ونزول وليد البهائم؛ ليستمرَّ غذاؤك وإمدادك، كلُّ هذا من أجل النظر إلى ما تقول وتفعل، وما يقر في قلبك من عقيدة واتجاه ومعنى

قيمة العمل الإنساني في الكون:

إذا علمت أن عدد النجوم في السماء أكثر من عدد حبات التراب على الأرض، وعلمت سعة الكون وعظمة تكوينه، ودقَّة قوانينه، وعلمتَ أن انتظام الكون بهذه الضَّخامة على هذا النحو مقصود به مِن وراء هذا: النَّظر إلى ما يعمل هذا المخلوق الضعيف؛ الإنسان، عندئذ تعلم قيمة هذا المخلوق.

 

ليست قيمته في مجرد وجوده، بل قيمته في النظر إلى عمله، فقد خُلق كل هذا للنظر إلى ما يعمل {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [الملك: 2].

 

عندئذ تَعرف قيمة الكلمة، وقيمة العمل، وقيمة الخطوة، وقيمة اللحظة التي تمرُّ عليك إذ إنك مخلوق نفيس، ومحلك في الكون ونظامه وتقديره محل سامٍ؛ فانظر ما تعمل.

 

فإذا ضممت إلى هذا أن ملائكةً تحفظك من بين يديك ومن خلفك، وملائكة أخرى لكتابة الكلمة والعمل والتَرْك وكل ما تَفيض فيه وتَنشغِل به؛ حيث إنه محل إحصاء وتسجيل وكتابة ومُتابعة وتتبع لأثر الكلمة والعمل.

 

وإذا علمت احتفاء السماء بك، وسؤال الخالق عن عملك؛ إذ إنَّ الله تعالى يسأل ملائكته عنك؛ وهو أعلم بك وبهم، على أي حال ترَكوك؟ علمت وتأكَّدت أن جريان هذا الخلق على هذه العظمة وهذه الدقة كان من أجل عملك أنت، فانظر أيها المخلوق في وظيفة وجودك.

 

قبل أن تتوب أو لا تتوب انظر أولاً الى قيمة عملك ومحله من الحياة، إن عملك كائنًا ما كان حُسْنه أو سوؤه، هو في محل المركز من الوجود؛ الأرض إلى أعماق البحار بما فيها، وأعماق الغابات وما احتوت، وأعماق الصحاري الشاسعة وما امتدَّت، والسماء إلى مدارات النجوم وتعداد المجرّات، إلى السماوات العلى والملائكة.

 

أنت مخلوق نفيس، نفاستك في عملك وقيمتك فيما تقدِّم، أعلمت إذًا لماذا تتوب ومعنى ألا تتوب؟

 

أنت قيمة كُبرى في شروق الشمس ودوران القمر وسير النجوم، وانبلاج الصبْح وانشقاق النبتة من تربتها ونزول وليد البهائم؛ ليستمرَّ غذاؤك وإمدادك، كلُّ هذا من أجل النظر إلى ما تقول وتفعل، وما يقر في قلبك من عقيدة واتجاه ومعنى، {وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْه} [الجاثية: 13]، ما أغلاك وأنفس وجودك! أغلاك ربُّك وأرخصت نفسك بالمخالفة.

 

فانظر لماذا تأخَّرتَ في عودتك وتوبتك؟

 

مدحت القصراوي.

مدحت القصراوي

كاتب إسلامي

  • 0
  • 0
  • 3,443

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً