مع القرآن - أمر الأهل بالصلاة

منذ 2017-06-03

لذا أمر سبحانه كل راع أن يتعهد صلاة من استرعاه الله عليهم من ولد و بنت و زوجة , و أرشد الله تعالى عباده بأن يهتموا بهذه المهمة و ذكرهم بأنه لا يحتاج إليهم و لا إلى عبادتهم بل كفل لهم الرزق كما ضمن للمتقين منهم حسن العاقبة .  { وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى} [ طه 132] .

العبد إذا أقام صلاته على الوجه المأمور به، كان لما سواها من دينه أحفظ وأقوم، وإذا ضيعها كان لما سواها أضيع.

روى أبو داوود والترمذي والنسائي وابن ماجه وآخرون بإسناد صحيح عن بريده بن حصيب الأسلمي - رضي الله عنه – النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر» .

وقال - صلى الله عليه وسلم - : ب «ين الرجل وبين الكفرو الشرك ترك الصلاة» . [خرجه الإمام مسلم في صحيحه]

لذا أمر سبحانه كل راع أن يتعهد صلاة من استرعاه الله عليهم من ولد و بنت و زوجة , و أرشد الله تعالى عباده بأن يهتموا بهذه المهمة و ذكرهم بأنه لا يحتاج إليهم و لا إلى عبادتهم بل كفل لهم الرزق كما ضمن للمتقين منهم حسن العاقبة .

 { وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى} [ طه 132] .

قال السعدي في تفسيره :

أي: حث أهلك على الصلاة، من فرض ونفل. والأمر بالشيء، أمر بجميع ما لا يتم إلا به، فيكون أمرا بتعليمهم، ما يصلح الصلاة ويفسدها ويكملها.

 {وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا} أي: على الصلاة بإقامتها، بحدودها وأركانها وآدابها وخشوعها، فإن ذلك مشق على النفس، ولكن ينبغي إكراهها وجهادها على ذلك، والصبر معها دائما، فإن العبد إذا أقام صلاته على الوجه المأمور به، كان لما سواها من دينه أحفظ وأقوم، وإذا ضيعها كان لما سواها أضيع، ثم ضمن تعالى لرسوله الرزق، وأن لا يشغله الاهتمام به عن إقامة دينه، فقال: {نَحْنُ نَرْزُقُكَ } أي: رزقك علينا قد تكفلنا به، كما تكفلنا بأرزاق الخلائق كلهم، فكيف بمن قام بأمرنا، واشتغل بذكرنا؟! ورزق الله عام للمتقي وغيره، فينبغي الاهتمام بما يجلب السعادة الأبدية، وهو: التقوى، ولهذا قال: {وَالْعَاقِبَةُ } في الدنيا والآخرة { لِلتَّقْوَى } التي هي فعل المأمور وترك المنهي، فمن قام بها، كان له العاقبة، كما قال تعالى { وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ }

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 4,536
المقال السابق
لكان لزاماً و أجل مسمى
المقال التالي
طلبوا الآيات و جحدوا ما رأوا منها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً