مع القرآن - القرآن يحدثنا عن خلق الكون

منذ 2017-06-10

{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ } [الأنبياء 30 ] .

سبحانه خلق السماوات و الأرض بقدرته العلية و لازال الإنسان يكتشف من معجزات القرآن الكثير و الكثير و لا تزال الكنوز المخبأة أكبر بكثير من علم الإنسان و اكتشافاته .

ها هو القرآن يحدثنا عن نظرية تكوين الكون بكل دقة

و بتفصيل يحتمل تصوير القرآن لخلق الكون من كتلة واحدة و كذا تصوير القرآن لخلق الحياة بفتق السماء و الأرض بالمطر و الإنبات و الحياة الكاملة .

{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ } [الأنبياء 30 ] .

قال السعدي في تفسيره :

أي: أولم ينظر هؤلاء الذين كفروا بربهم، وجحدوا الإخلاص له في العبودية، ما يدلهم دلالة مشاهدة، على أنه الرب المحمود الكريم المعبود، فيشاهدون السماء والأرض فيجدونهما رتقا، هذه ليس فيها سحاب ولا مطر، وهذه هامدة ميتة، لا نبات فيها، ففتقناهما: السماء بالمطر، والأرض بالنبات، أليس الذي أوجد في السماء السحاب، بعد أن كان الجو صافيا لا قزعة فيه، وأودع فيه الماء الغزير، ثم ساقه إلى بلد ميت; قد اغبرت أرجاؤه، وقحط عنه ماؤه، فأمطره فيها، فاهتزت، وتحركت، وربت، وأنبتت من كل زوج بهيج، مختلف الأنواع، متعدد المنافع، أليس ذلك دليلا على أنه الحق، وما سواه باطل، وأنه محيي الموتى، وأنه الرحمن الرحيم؟ ولهذا قال: { أَفَلا يُؤْمِنُونَ }  أي: إيمانا صحيحا، ما فيه شك ولا شرك. 

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 3,036
المقال السابق
أهل السماوات و الأرض مجرد عبيد
المقال التالي
الكون ينطق بالتوحيد

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً