مع القرآن - طريق الفلاح

منذ 2017-10-07

{فَأَمَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَعَسَى أَنْ يَكُونَ مِنَ الْمُفْلِحِينَ} [ القصص 67]

طريق الفلاح :

لخص لنا سبحانه طريق الفلاح و النجاة في آية واحدة من جوامع الكلم تدل على سلاسة العقيدة الإسلامية و بعدها التام عن أي تعقيد .

و المطلوب منك بكل وضوح:

توبة صادقة من الشرك و المعاصي

إيمان صحيح بالله و ملائكته و كتبه و رسله و اليوم الآخر و القدر

عمل صالح تقدمه بين يديك يوم القيامة و أفضل الأعمال و أجلها الفرائض ثم النوافل .

قال تعالى :

{فَأَمَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَعَسَى أَنْ يَكُونَ مِنَ الْمُفْلِحِينَ} [ القصص 67]

قال السعدي في تفسيره :

لما ذكر تعالى سؤال الخلق عن معبودهم وعن رسلهم، ذكر الطريق الذي ينجو به العبد من عقاب اللّه تعالى، وأنه لا نجاة إلا لمن اتصف بالتوبة من الشرك والمعاصي، وآمن باللّه فعبده، وآمن برسله فصدقهم، وعمل صالحا متبعا فيه للرسل، { {فَعَسَى أَنْ يَكُونَ } } من جمع هذه الخصال { {مِنَ الْمُفْلِحِينَ } } الناجحين بالمطلوب، الناجين من المرهوب، فلا سبيل إلى الفلاح بدون هذه الأمور.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 8,079
المقال السابق
بين المشرك و الشريك
المقال التالي
يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً