مع القرآن - أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا

منذ 2017-10-15

{أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ }  [العنكبوت 4]

يزداد الغرور ببعض بني آدم حتى يظن أنه مهما ارتكب من سيئات و مهما ولغ في شهوات و اقترف من موبقات لن يحاسب أو سينسى حسابه , و أن هؤلاء المتقين لله الوجلين من عقابه ما هم إلا مرضى نفسيين منعوا أنفسهم من نعم الله المفتوحة بلا أدنى حدود أو سياج مانع من الحرام .

و هذا إن دل فإنما يدل على مرض قلوبهم هم , و فساد معتقدهم و خواء عقولهم , فهم لن يسبقوا الله و لن يفلتوا بلا حساب مهما طالت بهم المهلة و لو تمعنوا و تأملوا لعلموا مدى رحمته بهم بإعطائهم الفرصة و لكنهم لم يدركوا بسبب غبائهم و قلوبهم المريضة أنه إذا أخذهم بعد كل هذا الإمهال لن يفلتهم , فكما أنه غفور رحيم فهو عزيز ذو انتقام.

قال تعالى :

{أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ }  [العنكبوت 4]

قال السعدي في تفسيره :

أي: أحسب الذين همهم فعل السيئات وارتكاب الجنايات، أن أعمالهم ستهمل، وأن اللّه سيغفل عنهم، أو يفوتونه، فلذلك أقدموا عليها، وسهل عليهم عملها؟ { { سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ } } أي: ساء حكمهم، فإنه حكم جائر، لتضمنه إنكار قدرة اللّه وحكمته، وأن لديهم قدرة يمتنعون بها من عقاب اللّه، وهم أضعف شيء وأعجزه.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 5
  • 0
  • 11,333
المقال السابق
الكل إيمانه تحت الاختبار
المقال التالي
مَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ اللَّهِ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً