الإسلاميون بين مؤهلات الانتصار.. وموجبات الانكسار

منذ 2018-01-09

فإن واجب جماعة الدولة أن تتراجع عما تسبب في هزيمتها وعدم نصرتها، وكذا عزلتها عن عموم المسلمين، الذين قال الله تعالى عنهم: (وكذلك جعلناكم أمةً وسَطاًَ لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليم شهيدًا)

الإسلاميون بين مؤهلات الانتصار.. وموجبات الانكسار

إذا كان كل حرٍ لا يقبل السكوت عن جبروت الطواغيت في استباحة أعراض وأرواح المسلمين في كل حين؛ فأولى به ألا يقبل ذلك من المتكلمين بلسان المجاهدين، ولهذا لا يمكن لسويٍ عاقل - فضلًا عن مسلمٍ صادق - أن يُقر ما قيل أو فُعل في الإصدار الأخير من إصدارات تنظيم الدولة فيما يتعلق بحركة حماس، فالإصدار مُوغل في الجراءة المتهورة على نصوص الوحي المحكمات، ومسرفٌ في الاستخفاف بالدماء والحُرمات، ونصوص الشريعة وفهمها ليست حِكرًا على أحد، حتى تدعي التفرد بفهمها فئة واحدة دون بقية المسلمين، فتضلل، بل تكفر - وفق فهمها - السواد الأعظم من الموحدين.

 

• وشِرعة الجهاد لا تقبل المزايدة أو المَنَّ من أحدٍ على أحد، لأن مدارها على الإخلاص الذي لايطلع عليه من الناس أحد، فالله وحده - سبحانه - هو الذي يعلم الصادق المخلص من الكاذب المفتون. وقد يُجنْدَل في النار رجال بالرغم من تقديم أرواحهم في ساحات القتال؛ بسبب سوء الطوايا أوفساد المناهج أوالنوايا.. ولا أدل على ذلك من قول النبي صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ أَوَّلَ النَّاسِ يُقْضَى يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَيْهِ رَجُلٌ اسْتُشْهِدَ فَأُتِيَ بِهِ فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَهَا، قَالَ: فَمَا عَمِلْتَ فِيهَا؟ قَالَ: قَاتَلْتُ فِيكَ حَتَّى اسْتُشْهِدْتُ، قَالَ: كَذَبْتَ وَلَكِنَّكَ قَاتَلْتَ لِأَنْ يُقَالَ جَرِيءٌ فَقَدْ قِيلَ ثُمَّ أُمِرَ بِهِ فَسُحِبَ عَلَى وَجْهِهِ حَتَّى أُلْقِيَ فِي النَّارِ) رواه مسلم.

 

• لا يصح لأحد أن يتهم نوايا الناس، ولا أن يتدخل في قبول الله لأعمالهم..كما لا تصح أيضا المدارة أو المجاراة، مجاملة لهؤلاء أو هؤلاء.. فالحركات الإسلامية ليست معصومة...ووقوعها في أخطاء كبيرة وخطيرة أصبحت معلومة ومفهومة.. ولكن النصيحة لأجل التقويم وتعديل المسار شئ، والفضيحة واستباحة الأعراض والدماء شئ آخر، وقد كنت أقول منذ زمان - ولا أزال - إن قضية تحرير القدس والأقصى أكبر من حركة حماس، بل من كل الحركات والجماعات، لأنها قضية سائر الشعوب ومهمة كل الأمة، وهذا أيضا يقال في أمر الخلافة أوالجهاد، فهما أكبر من تنظيم الدولة وجماعات المجاهدين، لارتباطهما بمصير المسلمين ومستقبل الدين..

 

• أعرِف أن هذا الكلام سيغضب كثيرًا من أنصار الجماعتين المذكورتين، ولكن الحق أحق أن يُقدم، والنصيحة لابد أن تُجرد، فإذا كان من واجب حماس أن تراجع من الناحية الشرعية - قبل السياسية أو الاستراتيجية - مواضع الخلل في سياساتها عن طريق علماء الشريعة، وبخاصة علماء فلسطين؛ فإن واجب جماعة الدولة أن تتراجع عما تسبب في هزيمتها وعدم نصرتها، وكذا عزلتها عن عموم المسلمين، الذين قال الله تعالى عنهم: (وكذلك جعلناكم أمةً وسَطاًَ لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليم شهيدًا) وفي الحديث: (يوشك أن تعلموا خِياركم من شِراركم، قالوا: بِمَ يا رسول الله؟ قال: بالثناء الحسن والثناء السيئ، أنتم شهداء الله في الأرض) رواه أحمد وابن ماجه، وصححه أحمد شاكر في تخريجه لتفسير ابن كثير (1/193)..

سأقبل الآراء والمداخلات المحترمة..وسأحذف تعليقات الإسفاف أو الاستخفاف..

  • 4
  • 0
  • 3,859

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً