خواطر وهمسات من تجارب الحياة (13)

منذ 2018-02-14

كم هو مؤلم أن تحتاج لأدلة وبراهين لاستنهاض همة مسلم ومسؤوليته تجاه المسجد الأقصى!!.. من لا يسأل عنك ولا يحضر مناسباتك المهمة إلا بأوقات المصلحة الشخصية فكبر عليه أربعا!..

خواطر وهمسات من تجارب الحياة (13)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

فهذه همسات وتغريدات قصيرة.. خواطر ووقفات سريعة.. برقيات عاجلة؛ جمعتها من صفحاتي في مواقع التواصل، مستقاة من تجارب الحياة، المليئة بالدروس والفوائد والعبر، في مجالات متعددة، وأحوال متنوعة، وبيئات مختلفة..

وكما يقال: الذهب يُمتَحَن بالنار والرجال بالتجارب.

 

من رام السعادة وطلب راحة البال فليكن مع الله في شؤونه كلها؛ فإنّه الموفِّق والمعين والمُيَسِّر لكل يسير، {وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى}..

إذا لم تكن رقما في نصرة الدين وقضايا الأمة المصيرية ولو بالكلمة، فلا تكن معول هدم بنشر الشائعات والأراجيف والباطل والمنكرات.. «ومن سنَّ سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة».

 

فالأمر جد خطير فلننتبه!!

محروم من جعل القرآن آخر أولوياته!! ومغبون من أضاع وقته بغير القرآن.

 

من مظاهر الخذلان الذي تعيشه الأمة والنفاق الاجتماعي:

كثرة أصحاب الفاقة والحاجة من المسلمين بدرجة لا يتصورها عقل، بالمقابل كثرة المترَفين المبذِّرين المتفرجين وكأن الأمر لا يعنيهم!

 

من تمام الثقة بالله عز وجل أن:

تستخرج المنحة من بطن المحنة..

تحرص على التفاؤل والأمل رغم الصعوبات والفشل..

الفرج قادم رغم المظالم..

من لا يستطيع إدارة علاقاته بشكل صحيح مع الآخرين كيف يدير مؤسسة؟!..

الداعية الناجح الذي يترفع عن كل الألفاظ البذيئة من شتائم وازدراء مهما كان حال المدعو..

 

تأملوا تلطف خطاب الرجل من قوم فرعون لما دعاهم إلى الحق، ثلاث مرات يقول {يا قوم}، {وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ * يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ[سورة غافر 38 – 39]، {وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ[سورة غافر 41].

 

فابتدأ موعظته بندائهم ليلفت إليه أذهانهم ويستصغي أسماعهم، "وبعنوان أنهم قومه لتَصْغَى إليه أفئدتُهم." تفسير ابن عاشور.

 

كم هو مؤلم أن تحتاج لأدلة وبراهين لاستنهاض همة مسلم ومسؤوليته تجاه المسجد الأقصى!!..

من لا يسأل عنك ولا يحضر مناسباتك المهمة إلا بأوقات المصلحة الشخصية فكبر عليه أربعا!..

الأمة التي ليس من أولوياتها نصرة الضعيف والمظلوم لا تستحق الديمومة..

والله لن تكون مرضيا عند الله ومحبوبا عند الناس مهما كنت وكنت وكنت؛ حتى تتواضع..

أعظم خذلان المسلم للأمة يبدأ من اللامبالاة بقضاياها المصيرية! والبرود أمام جراحاتها!..

اللهم إني أعوذ بك من جَلَد الفاجر وعجز الثقة..

قلع الجبال بالإبَر، أيسر من إخراج الكِبر من القلوب!!..

من كَثُر ظُلمه واعتداؤه قَرُب هلاكه وفناؤه..

في الدنيا تجد كل المتناقضات والمُنغِّصات..

في الجنة تجد الراحة والسعادة والطمأنينة.

القدوات والإيجابيون والكبار يعملون وينجزون أكثر مما يتكلمون ويُنَظِّرون.

أيمن الشعبان

داعية إسلامي، ومدير جمعية بيت المقدس، وخطيب واعظ في إدارة الأوقاف السنية بمملكة البحرين.

  • 6
  • 1
  • 17,845

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً