مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - أفمن زين له سوء عمله فرآه حسناً

منذ 2018-02-22

{أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ}  [فاطر 8]

{أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا} :

أن يضل الإنسان ويعلم أنه على ضلال ويعترف بأن هواه غلبه وشهوته طغت على إيمانه فهذا يرجى له التوبة والعودة ولكن من يرى سوء فعاله وطغيان شهواته واتابعه هواه بأنه الحق المبين الذي لاشك ولا رمية فيه فهذا يخاف عليه سوء الخاتمة.

لا يستوي إطلاقاً في ميزان الله من عمل صالحاً واهتدى بعدما تعلم طريق الفلاح واطمأن قلبه لما هو عليه من حق وبين من ضل سعيه وزين له الشيطان سوء عمله فاستحسن القبيح وابتعد عن الحسن بل وقد يعادي الصالحين ويبالغ في أذيتهم.

أمثال هؤلاء لا تتحسر على ضلالهم ولا تتحسف على ما هم فيه فالله تعالى مطلع على حالهم عالم ببواطنهم.

{أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ}  [فاطر 8]

قال السعدي في تفسيره:

يقول تعالى: { {أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ} } عمله السيئ، القبيح، زينه له الشيطان، وحسنه في عينه.

{ { فَرَآهُ حَسَنًا} } أي: كمن هداه اللّه إلى الصراط المستقيم والدين القويم، فهل يستوي هذا وهذا؟

فالأول: عمل السيئ، ورأى الحق باطلا، والباطل حقا.

والثاني: عمل الحسن، ورأى الحق حقا، والباطل باطلا، ولكن الهداية والإضلال بيد اللّه تعالى، { {فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ } } أي: على الضالين الذين زين لهم سوء أعمالهم، وصدهم الشيطان عن الحق { {حَسَرَاتٍ } } فليس عليك إلا البلاغ، وليس عليك من هداهم شيء، والله هو الذي يجازيهم بأعمالهم. { {إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ} }

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 9
  • 0
  • 32,301
المقال السابق
إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدواً
المقال التالي
فأحيينا به الأرض بعد موتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً