مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - فلما جاءهم بالحق من عندنا قالوا اقتلوا أبناء الذين آمنوا

منذ 2018-06-17

{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (23) إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (24) فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْحَقِّ مِنْ عِندِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءَهُمْ ۚ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (25) } [غافر]

{فلما جاءهم بالحق من عندنا قالوا اقتلوا أبناء الذين آمنوا} :
سنن الله التي تتكرر عبر التاريخ , ودوائر الأفعال وردود الأفعال التي لا تتبدل إلا صورها مع ثبات جوهرها , فها هو موسى رسول الله يواجه أهل الكفر و الفساد و على رأسهم فرعون ووزيره هامان و رجل المال قاورن و كل أصحاب المصالح , يواجههم بحقيقة ناصعة وهي أنهم ليسوا آلهة أو ممثلين عن الإله , و أن الله الملك الحق أرسله إليهم بآيات و معجزات  واضحات مبهرات لا يستطيعها إنسان , فقالوا معارضين له في بادئ الأمر أنه ساحر , ثم لما تبين لهم و للعامة انه ليس كذلك و أنه مؤيد بالحق المبين , كان الأمر بالإبادة و استعمال القوة الغاشمة .
قال تعالى:
{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (23) إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَقَارُونَ فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ (24) فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْحَقِّ مِنْ عِندِنَا قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءَهُمْ ۚ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ (25) } [غافر]
قال السعدي في تفسيره:
أي: { { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا} } إلى جنس هؤلاء المكذبين { {مُوسَى} } ابن عمران، { {بِآيَاتِنَا } } العظيمة، الدالة دلالة قطعية، على حقية ما أرسل به، وبطلان ما عليه من أرسل إليهم من الشرك وما يتبعه. { {وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ } } أي: حجة بينة، تتسلط على القلوب فتذعن لها، كالحية والعصا ونحوهما من الآيات البينات، التي أيد الله بها موسى، ومكنه مما دعا إليه من الحق.
والمبعوث إليهم { {فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ} } وزيره { {وَقَارُونَ} } الذي كان من قوم موسى، فبغى عليهم بماله، وكلهم ردوا عليه أشد الرد { {فَقَالُوا سَاحِرٌ كَذَّابٌ } } 
{ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ مِنْ عِنْدِنَا } وأيده الله بالمعجزات الباهرة، الموجبة لتمام الإذعان، لم يقابلوها بذلك، ولم يكفهم مجرد الترك والإعراض، بل ولا إنكارها ومعارضتها بباطلهم، بل وصلت بهم الحال الشنيعة إلى أن { {قَالُوا اقْتُلُوا أَبْنَاءَ الَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ وَاسْتَحْيُوا نِسَاءَهُمْ وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ } } حيث كادوا هذه المكيدة، وزعموا أنهم إذا قتلوا أبناءهم، لم يقووا، وبقوا في رقهم وتحت عبوديتهم.
فما كيدهم إلا في ضلال، حيث لم يتم لهم ما قصدوا، بل أصابهم ضد ما قصدوا، أهلكهم الله وأبادهم عن آخرهم.
وتدبر هذه النكتة التي يكثر مرورها بكتاب الله تعالى: إذا كان السياق في قصة معينة أو على شيء معين، وأراد الله أن يحكم على ذلك المعين بحكم، لا يختص به ذكر الحكم، وعلقه على الوصف العام ليكون أعم، وتندرج فيه الصورة التي سيق الكلام لأجلها، وليندفع الإيهام باختصاص الحكم بذلك المعين.
فلهذا لم يقل { { وما كيدهم إلا في ضلال} } بل قال: { { وَمَا كَيْدُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ} } 
#أبو_الهيثم
#مع_القرآن 

  • 3
  • 0
  • 14,461
المقال السابق
كانوا هم أشد منهم قوة وآثاراً في الأرض
المقال التالي
إني أخاف أن يبدل دينكم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً