مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - إنني براء مما تعبدون

منذ 2018-08-27

إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ * وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ

{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ} :

إرث إبراهيم عليه السلام القائم إلى يوم الدين هو عقيدة صافية مبنية على أركان:

أولها : البراء التام من الشرك و المشركين حتى لو كانوا أقرب الأقربين

ثانيها: إفراد الله وحده بالتوحيد الكامل في العبادة والطاعة و الاتباع دون ما سواه.

ثالثا: الدعوة و العمل على استمرار العقيدة قائمة إلى يوم الدين بنشرها وتوريثها للأجيال بعد الأجيال.
قال تعالى:

{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ * إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ * وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ .} [الزخرف 26-28]

قال السعدي في تفسيره:

يخبر تعالى عن ملة إبراهيم الخليل عليه السلام، الذي ينتسب إليه أهل الكتاب والمشركون، وكلهم يزعم أنه على طريقته، فأخبر عن دينه الذي ورثه في ذريته فقال: { {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ} } الذين اتخذوا من دون اللّه آلهة يعبدونهم ويتقربون إليهم:

{ {إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ} } أي: مبغض له، مجتنب معاد لأهله، { {إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي } } فإني أتولاه، وأرجو أن يهديني للعلم بالحق والعمل به، فكما فطرني ودبرني بما يصلح بدني ودنياي، فـ { {سَيَهْدِينِ } } لما يصلح ديني وآخرتي.

{ {وَجَعَلَهَا} } أي: هذه الخصلة الحميدة، التي هي أم الخصال وأساسها، وهي إخلاص العبادة للّه وحده، والتبرِّي من عبادة ما سواه.

{ {كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ} } أي: ذريته { {لَعَلَّهُمْ} } إليها { {يَرْجِعُونَ} } لشهرتها عنه، وتوصيته لذريته، وتوصية بعض بنيه -كإسحاق ويعقوب- لبعض، كما قال تعالى: { { وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ} } إلى آخر الآيات.

فلم تزل هذه الكلمة موجودة في ذريته عليه السلام حتى دخلهم الترف والطغيان.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 3
  • 1
  • 2,142
المقال السابق
وقالوا لو شاء الله ما عبدناهم
المقال التالي
ولما جاءهم الحق قالوا هذا سحر وإنا به كافرون

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً