مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - أم أبرموا أمراً فإنا مبرمون

منذ 2018-09-07

أَمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ * أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ

{أَمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ} :

هل يبرم المعاندون المكذبون المعادون لله وأوليائه  أمراً دون علم الله أو تحت عينه وسلطانه؟

أبداً والله , وتاريخ الإنسان شاهد على كل الحكايا والنهايات وإلا فأين هم الآن والموت حقيقة حتمية , هم بين يدي من عادوه وعاندوه , فأين المكر وأين الحيل , والله لن تغني أي شيء.

هم يكيدون و يدبرون تحت عين الله وسمعه , ولكن عميت بصائرهم عن إدراك الحقيقة المطلقة وهي أنهم دائماً في قبضة من يعادونه وأن كل همسة ونفس يخرج من صدورهم يحصيه عليهم.
قال تعالى:

  { أَمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ * أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } [ الزخرف  79-80]

قال السعدي في تفسيره:

يقول تعالى: أم أبرم المكذبون بالحق المعاندون له { {أَمْرًا } } أي: كادوا كيدا، ومكروا للحق ولمن جاء بالحق، ليدحضوه، بما موهوا من الباطل المزخرف المزوق، { {فَإِنَّا مُبْرِمُونَ } } أي: محكمون أمرا، ومدبرون تدبيرا يعلو تدبيرهم، وينقضه ويبطله، وهو ما قيضه اللّه من الأسباب والأدلة لإحقاق الحق وإبطال الباطل، كما قال تعالى: { {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ} }

{ {أَمْ يَحْسَبُونَ} } بجهلهم وظلمهم { {أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ} } الذي لم يتكلموا به، بل هو سر في قلوبهم { {وَنَجْوَاهُمْ } } أي: كلامهم الخفي الذي يتناجون به، أي: فلذلك أقدموا على المعاصي، وظنوا أنها لا تبعة لها ولا مجازاة على ما خفي منها.

فرد اللّه عليهم بقوله: { {بَلَى} } أي: إنا نعلم سرهم ونجواهم، { {وَرُسُلُنَا} } الملائكة الكرام، { {لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ} } كل ما عملوه، وسيحفظ ذلك عليهم، حتى يردوا القيامة، فيجدوا ما عملوا حاضرا، ولا يظلم ربك أحدا.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 6
  • 0
  • 15,900
المقال السابق
إن المجرمين في عذاب جهنم خالدون
المقال التالي
قل إن كان للرحمن ولد فأنا أول العابدين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً