مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - ولو قاتلكم الذين كفروا لولوا الأدبار

منذ 2018-11-13

وَلَوْ قَاتَلَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوَلَّوُا الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا * سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا

{وَلَوْ قَاتَلَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوَلَّوُا الْأَدْبَارَ} :

من سنن الله تعالى التي لا تتبدل أن الجيوش المسلمة لو أخذت بأسباب القوة وصدقت النية والعزم لفر من أمامها أعتى الجيوش , شريطة أن يصدق الجيش المسلم وينصر راية الحق ويصطف ويأخذ بأسباب القوة , ساعتها لن تفرق الأعداد المقابلة وساعتها سينزل النصر, فإن تخلفت شروط النصر تأخر النصر حتى يعود المسلمون إلى ربهم سبحانه ويجددوا نيتهم ويشحذوا عزيمتهم.

قال تعالى :

 { {وَلَوْ قَاتَلَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوَلَّوُا الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا * سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا} } [الفتح 22-23]

قال السعدي في تفسيره:

هذه بشارة من الله لعباده المؤمنين، بنصرهم على أعدائهم الكافرين، وأنهم لو قابلوهم وقاتلوهم { لَوَلَّوُا الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا } يتولى أمرهم، { وَلَا نَصِيرًا } ينصرهم ويعينهم على قتالكم، بل هم مخذولون مغلوبون وهذه سنة الله في الأمم السابقة، أن جند الله هم الغالبون، { وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا }

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 5
  • 0
  • 1,554
المقال السابق
لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة
المقال التالي
وهو الذي كف أيديهم عنكم وأيديكم عنهم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً