مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - وكانوا يقولون أئذا متنا وكنا تراباً وعظاماً أإنا لمبعوثون

منذ 2019-02-14

وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (47) أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ (48) قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ (49) لَمَجْمُوعُونَ إِلَىٰ مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ (50)

{وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ} :

من أقوال أصحاب الشمال واعتقاداتهم التي تسببت في مصيرهم المشئوم , أنهم كانوا ينكرون البعث ويتهكمون علي مجرد فكرة إحياء الله للموتى بعد أن صاروا عظاماً , والاعتقاد في الحياة الأخروية على وجه العموم ويرون أنه من المستحيل أن يقوم الآباء مرة أخرى من مراقدهم بعدما ذاقوا الموت وبليت أجسادهم.

وهنا يأتي الرد من الرحمن مفحماً : قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ والآخرين لمجموعون إلى ميقات يَوْمٍ مَعْلُومٍ .

قال تعالى :

{وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (47) أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ (48) قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ (49) لَمَجْمُوعُونَ إِلَىٰ مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ (50)} [الواقعة]

قال السعدي في تفسيره:

وكانوا ينكرون البعث، فيقولون استبعادا لوقوعه: { {أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ} } أي: كيف نبعث بعد موتنا وقد بلينا، فكنا ترابا وعظاما؟ هذا من المحال { {أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ } }

أَوَآبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ

قال تعالى جوابا لهم وردا عليهم :

{ {قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ والآخرين لمجموعون إلى ميقات يَوْمٍ مَعْلُومٍ} } أي: قل إن متقدم الخلق ومتأخرهم، الجميع سيبعثهم الله ويجمعهم لميقات يوم معلوم، قدره الله لعباده، حين تنقضي الخليقة، ويريد الله تعالى جزاءهم على أعمالهم التي عملوها في دار التكليف.

{ {قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ والآخرين لمجموعون إلى ميقات يَوْمٍ مَعْلُومٍ } } أي: قل إن متقدم الخلق ومتأخرهم، الجميع سيبعثهم الله ويجمعهم لميقات يوم معلوم، قدره الله لعباده، حين تنقضي الخليقة، ويريد الله تعالى جزاءهم على أعمالهم التي عملوها في دار التكليف.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 4
  • 0
  • 6,011
المقال السابق
وأصحاب الشمال ما أصحاب الشمال
المقال التالي
لمجموعون إلى ميقات يوم معلوم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً