مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - فاليوم لا يؤخذ منكم فدية ولا من الذين كفروا

منذ 2019-03-03

فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ مَأْوَاكُمُ النَّارُ ۖ هِيَ مَوْلَاكُمْ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (15)

قال تعالى في حق المنافقين:

{فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ مَأْوَاكُمُ النَّارُ ۖ هِيَ مَوْلَاكُمْ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (15)} [الحديد]

موقف المنافق والكافر أمام الله لا مثيل له في الخزي والمهانة , بعدما رسبوا في اختبار الدنيا, واختاروها على باريها وباعوا دينهم بالشهوات والأهواء , وأبغضوا كلمات الله وحامليها, وساموهم العداء وكادوا لهم وتربصوا بهم الدوائر, فكانوا في فريق الشيطان وجنده , لذا يوم القيامة لن تنفعهم اعتذارات ولن تقبل منهم فدية ولو أتوا بمثل الأرض وما عليها وهيهات لهم, مأواهم النار وأمهم الهاوية.

قال السعدي في تفسيره:

{ {فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا } } فلو افتديتم بمثل الأرض ذهبا ومثله معه، لما تقبل منكم، { {مَأْوَاكُمُ النَّارُ} } أي: مستقركم، { {هِيَ مَوْلَاكُمْ } }التي تتولاكم وتضمكم إليها، { {وَبِئْسَ الْمَصِيرُ } } النار.

[قال تعالى:] { {وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ نَارٌ حَامِيَةٌ} }

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 11,179
المقال السابق
يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم
المقال التالي
اعلموا أن الله يحيي الأرض بعد موتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً