مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - اعلموا أن الله يحيي الأرض بعد موتها

منذ 2019-03-05

{اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (17) إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ (18) } [الحديد]

{اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا} :

كما يحيي سبحانه الأرض الميتة أمام أعين البشر فتغدو جنة وارفة الظلال بديعة المنظر والجوهر كثيرة الثمار مختلفة الطعوم , قادر سبحانه أن يحيي العظام وهي رميم وقادر أن يحيي القلوب بنور الوحي والرسالة من مواتها ,وهذا ما يعلمه أهل البصائر والقلوب الطيبة.

ومن زكاة النفوس تلك الصدقات المطهرة التي يخرجها العبد مما أعطاه الله ثم يضاعف له أجر ما أنفق كما يضاعف له العوض في الدنيا فهو الكريم سبحانه.

قال تعالى:

{اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (17) إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ (18) } [الحديد]

قال السعدي في تفسيره:

{ {اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} } فإن الآيات تدل العقول على العلم بالمطالب الإلهية، والذي أحيا الأرض بعد موتها قادر على أن يحيي الأموات بعد موتهم، فيجازيهم بأعمالهم، والذي أحيا الأرض بعد موتها بماء المطر قادر على أن يحيي القلوب الميتة بما أنزله من الحق على رسوله، وهذه الآية تدل على أنه لا عقل لمن لم يهتد بآيات الله ولم ينقد لشرائع الله.

{ {إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ} } بالتشديد أي: الذين أكثروا من الصدقات الشرعية، والنفقات المرضية، { {وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا } } بأن قدموا من أموالهم في طرق الخيرات ما يكون مدخرا لهم عند ربهم، { يُضَاعَفُ لَهُمُ } الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، إلى أضعاف كثيرة، { {وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيمٌ } } وهو ما أعده الله لهم في الجنة، مما لا تعلمه النفوس.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 8,586
المقال السابق
فاليوم لا يؤخذ منكم فدية ولا من الذين كفروا
المقال التالي
والذين آمنوا بالله ورسله أولئك هم الصديقون

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً