مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكم

منذ 2019-04-21

{وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَد تَّعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ ۖ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (5)} [الصف]

{وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَد تَّعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ} :

آذوا موسى وهم يعلمون يقيناً أنه رسول الله , والسبب الواضح أنهم اختاروا الهوى وعلو الذات وغلبة الشهوات عن الانقياد إلى كلمات الله وشرائعه التي تهذب الشهوة وتوجهها إلى طريقها الصحيح وتعلو بالنفس وتجلو الروح , ولكنهم اختاروا الجسد فرفضوا الرسالة وآذوا الرسول.

وهكذا كل الرافضين للشرائع من كل أمة.

فلما اختاروا الزيغ وأصروا عليه أزاغ الله قلوبهم وحرمهم من هداية تركوا طريقها مختارين.

قال تعالى :

{وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَد تَّعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ ۖ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (5)} [الصف]

قال السعدي في تفسيره:

{ {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ} } موبخا لهم على صنيعهم، ومقرعا لهم على أذيته، وهم يعلمون أنه رسول الله: { { لِمَ تُؤْذُونَنِي } } بالأقوال والأفعال { {وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ} } .

والرسول من حقه الإكرام والإعظام، والانقياد بأوامره، والابتدار لحكمه.

وأما أذية الرسول الذي إحسانه إلى الخلق فوق كل إحسان بعد إحسان الله، ففي غاية الوقاحة والجراءة والزيغ عن الصراط المستقيم، الذي قد علموه وتركوه، ولهذا قال: { { فَلَمَّا زَاغُوا} } أي: انصرفوا عن الحق بقصدهم { {أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ } } عقوبة لهم على زيغهم الذي اختاروه لأنفسهم ورضوه لها، ولم يوفقهم الله للهدى، لأنهم لا يليق بهم الخير، ولا يصلحون إلا للشر، { { وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} } أي: الذين لم يزل الفسق وصفا لهم، لا لهم قصد في الهدى، وهذه الآية الكريمة تفيد أن إضلال الله لعباده، ليس ظلما منه، ولا حجة لهم عليه، وإنما ذلك بسبب منهم، فإنهم الذين أغلقوا على أنفسهم باب الهدى بعد ما عرفوه، فيجازيهم بعد ذلك بالإضلال والزيغ الذي لا حيلة لهم في دفعه وتقليب القلوب كما قال تعالى: { {وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ} } .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • -1
  • 1
  • 1,958
المقال السابق
إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص
المقال التالي
ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً