لإيلاف قريش!

منذ 2019-05-10

وأن التوحيد الخالص هو ألا نعبد إلا المصدر الحقيقي للنعمة والخالق الحقيقي لأسباب  كل شيء ( {فليعبدوا رب هذا البيت}

سورة قريش لها معنى جليل يغفل عنه معظم الناس وهو أن أننا في الغالب نألف النعمة (إيلافهم رحلة الشتاء والصيف) ونتعلق بها وننسى أن مصدرها الحقيقي هو الله، وأن ما نتوهمها أسبابا ليست هي الأسباب الحقيقية بل الله هو الفاعل والمسبب  الأول والآخر لكل شيء، لكن معظمنا في الغالب يتحول عن شكر وعبادة صاحب النعم والمسبب الحقيقي وهو  - الله تعالى - إلى شكر الأسباب التي سخرها الله لنا كي نستطيع التعامل مع هذا الكون، وإشراكها في عبادة الله!

وأن التوحيد الخالص هو ألا نعبد إلا المصدر الحقيقي للنعمة والخالق الحقيقي لأسباب  كل شيء ( {فليعبدوا رب هذا البيت} ، الذي - بمعنى القصر - { أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف} ). فلا تتوهموا يا قريش أن السياحة والتجارة اللتين توفرتا في رحلتي الشتاء والصيف هما السبب الحقيقي للشبع والأمن، لكن الله هو المسبب الحقيقي، وهو من يستحق إفراده بالشكر والعبادة. . آيات أخرى تدور حول نفس المعنى :

1- من سورة الواقعة ﴿ {أَفَرَأَيتُم ما تُمنونَ۝أَأَنتُم تَخلُقونَهُ أَم نَحنُ الخالِقونَ۝نَحنُ قَدَّرنا بَينَكُمُ المَوتَ وَما نَحنُ بِمَسبوقينَ۝عَلى أَن نُبَدِّلَ أَمثالَكُم وَنُنشِئَكُم في ما لا تَعلَمونَ۝وَلَقَد عَلِمتُمُ النَّشأَةَ الأولى فَلَولا تَذَكَّرونَ۝أَفَرَأَيتُم ما تَحرُثونَ۝أَأَنتُم تَزرَعونَهُ أَم نَحنُ الزّارِعونَ۝لَو نَشاءُ لَجَعَلناهُ حُطامًا فَظَلتُم تَفَكَّهونَ۝إِنّا لَمُغرَمونَ۝بَل نَحنُ مَحرومونَ۝أَفَرَأَيتُمُ الماءَ الَّذي تَشرَبونَ۝أَأَنتُم أَنزَلتُموهُ مِنَ المُزنِ أَم نَحنُ المُنزِلونَ۝لَو نَشاءُ جَعَلناهُ أُجاجًا فَلَولا تَشكُرونَ۝أَفَرَأَيتُمُ النّارَ الَّتي تورونَ۝أَأَنتُم أَنشَأتُم شَجَرَتَها أَم نَحنُ المُنشِئونَ۝نَحنُ جَعَلناها تَذكِرَةً وَمَتاعًا لِلمُقوينَ۝فَسَبِّح بِاسمِ رَبِّكَ العَظيمِ} ﴾ [الواقعة: ٥٨-٧٤]

2- من سورة عبس ﴿ {فَليَنظُرِ الإِنسانُ إِلى طَعامِهِ۝أَنّا صَبَبنَا الماءَ صَبًّا۝ثُمَّ شَقَقنَا الأَرضَ شَقًّا۝فَأَنبَتنا فيها حَبًّا۝وَعِنَبًا وَقَضبًا۝وَزَيتونًا وَنَخلًا۝وَحَدائِقَ غُلبًا۝وَفاكِهَةً وَأَبًّا۝مَتاعًا لَكُم وَلِأَنعامِكُم} ﴾ [عبس: ٢٤-٣٢] . فتأمل ...

أحمد كمال قاسم

كاتب إسلامي

  • 5
  • 0
  • 5,496

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً