مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل

منذ 2019-05-11

{يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ ۚ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ (8)} [المنافقون]

{يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ} :

غرور المنافق يزين له أنه عزيز ذو مكانة وأن المؤمنين أذلاء ويظن أن بغضه لأهل الإيمان يرفعه وأن ركونه إلى دنياه وإخلاده للأرض يجعله فوقهم, وما هو إلا في غرور سرعان ما سيزول لينكشف الغطاء عن أخذ العزيز المقتدر بعد الإمهال وبعد إصرار المنافق على سواد قلبه ونقص عقله.

وهكذا كان حال المنافقين في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا هو حال المنافقين في كل زمان , قالوا فيما بينهم وهم عائدون من غزوة المريسيع : {لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ } .

فزعموا أن الرسول والمهاجرين أذلاء وأنهم هم الأعزاء , وزعمهم باطل وظنهم ضلال , فالعزة لله وما ومن والاه.

قال تعالى :

{يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ ۚ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَٰكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ (8)} [المنافقون]

قال السعدي في تفسيره:

{ {يَقُولُونَ لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ} {} } وذلك في غزوة المريسيع، حين صار بين بعض المهاجرين والأنصار، بعض كلام كدر الخواطر، ظهر حينئذ نفاق المنافقين، وأظهروا ما في نفوسهم .

وقال كبيرهم، عبد الله بن أبي بن سلول: ما مثلنا ومثل هؤلاء -يعني المهاجرين- إلا كما قال القائل: " غذ كلبك يأكلك "

وقال: لئن رجعنا إلى المدينة { {لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ } } بزعمه أنه هو وإخوانه من المنافقين الأعزون، وأن رسول الله ومن معه هم الأذلون، والأمر بعكس ما قال هذا المنافق، فلهذا قال تعالى: { { وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} } فهم الأعزاء، والمنافقون وإخوانهم من الكفار هم الأذلاء. { وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ {} } ذلك زعموا أنهم الأعزاء، اغترارًا بما هم عليه من الباطل.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 1,440
المقال السابق
هم الذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا
المقال التالي
يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً