مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا

منذ 2019-06-06

{وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرًا (8)} [الطلاق]

{وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا} :

قد يغتر الفرد كما قد تغتر الأمم بمهلة الله لهم وحلمه عليهم فيزدادوا عتوا ونفوراً وابتعاداً عن أمر الله واستكباراً , حتى تنفد الفرصة وتنتهي المهلة فيأخذهم أخذ عزيز مقتدر , فالله حليم سبحانه وأيضاً شديد العقاب , يمهل الظالم حتى إذا أخذه لم يفلته, فعلى كل مستكبر أن يتعظ بغيره.

قال تعالى:

{وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُّكْرًا (8)} [الطلاق]

قال السعدي في تفسيره:

يخبر تعالى عن إهلاكه الأمم العاتية، والقرون المكذبة للرسل أن كثرتهم وقوتهم، لم تنفعهم شيئًا، حين جاءهم الحساب الشديد، والعذاب الأليم، وأن الله أذاقهم من العذاب ما هو موجب أعمالهم السيئة.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 7,104
المقال السابق
لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ
المقال التالي
فذاقت وبال أمرها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً