مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ

منذ 2019-07-17

{فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ (6)}   [القلم]

فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ  :

ستعلم يا محمد وسيعلم من عاداك أيكم أهدى سبيلا وأيكم فتنه الشيطان فضل وأضل عباد الله وأجرم في حق نفسه واستكبر عن صراط الله وأغرى غيره بالعصيان.

قال تعالى:

  {فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ (5) بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ (6)}   [القلم]

قال ابن كثير في التفسير:

وقوله : ( { فستبصر ويبصرون بأيكم المفتون} ) أي : فستعلم يا محمد ، وسيعلم مخالفوك ومكذبوك : من المفتون الضال منك ومنهم . وهذا كقوله تعالى : ( {سيعلمون غدا من الكذاب الأشر} ) [ القمر : 26 ] ، وكقوله : ( {وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين} ) [ سبإ : 24 ] .
قال ابن جريج : قال ابن عباس في هذه الآية : ستعلم ويعلمون يوم القيامة .

ومعنى المفتون ظاهر ، أي : الذي قد افتتن عن الحق وضل عنه ، وإنما دخلت الباء في قوله : ( {بأيكم المفتون } ) لتدل على تضمين الفعل في قوله : ( {فستبصر ويبصرون } ) وتقديره : فستعلم ويعلمون ، أو : فستخبر ويخبرون بأيكم المفتون . والله أعلم .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 3
  • 0
  • 280
المقال السابق
وإنك لعلى خلق عظيم
المقال التالي
إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً