مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ

منذ 2019-08-29

{فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (42) يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَىٰ نُصُبٍ يُوفِضُونَ (43) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ۚ ذَٰلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (44)} [ المعارج]

{فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ }:

لا تلتفت يا محمد أنت ومن معك من المؤمنين إلى عناد الكفار واستكبار المستكبرين وتباطؤ المعرضين عن الله ورسالته وشرائعه , فلهم يوم موعود سيخرجون فيه من القبور لا يملكون إلا إجابة المنادي سراعاً في اتجاه واحد وقد خشعت منهم الأبصار ووجلت القلوب من فزع الموقف وشدته وهول الأحداث من حولهم و تحقق فيهم موعود الله  .

قال تعالى:

{فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّىٰ يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (42) يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَىٰ نُصُبٍ يُوفِضُونَ (43) خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ ۚ ذَٰلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (44)} [ المعارج]

قال السعدي في تفسيره:

{ { فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا } } أي: يخوضوا بالأقوال الباطلة، والعقائد الفاسدة، ويلعبوا بدينهم، ويأكلوا ويشربوا، ويتمتعوا { {حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ} } فإن الله قد أعد لهم فيه من النكال والوبال ما هو عاقبة خوضهم ولعبهم.

ثم ذكر حال الخلق حين يلاقون يومهم الذي يوعدون، فقال: { {يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ} } أي: القبور، { {سِرَاعًا} } مجيبين لدعوة الداعي، مهطعين إليها { {كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ} } أي: [كأنهم إلى علم] يؤمون ويسرعون أي: فلا يتمكنون من الاستعصاء للداعي، والالتواء لنداء المنادي، بل يأتون أذلاء مقهورين للقيام بين يدي رب العالمين.

{ {خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ } } وذلك أن الذلة والقلق قد ملك قلوبهم، واستولى على أفئدتهم، فخشعت منهم الأبصار، وسكنت منهم الحركات، وانقطعت الأصوات.
فهذه الحال والمآل، هو يومهم { {الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ } } ولا بد من الوفاء بوعد الله .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 1,701
المقال السابق
فَلَا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ
المقال التالي
إنا أرسلنا نوحاً إلى قومه

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً