اليقظة من رقدة الغفلة (1-2)

منذ 2019-09-07

وهذه الغفلة عاقبتها الندم عند الموت, ولكنه ندم بعد فوات الأوان لا ينفع صاحبه

 

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين...أما بعد:

فالغفلة عن طاعة الله, والاستعداد للحياة الآخرة, داء وقع فيه كثير من الناس, قال الله جل وعلا: {اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون} [الأنبياء:1] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: هذا تنبيه من الله عز وجل على اقتراب الساعة ودنوها, وأن الناس في غفلة عنها, أي لا يعملون لها, ولا يستعدون من أجلها.

وهذه الغفلة عاقبتها الندم عند الموت, ولكنه ندم بعد فوات الأوان لا ينفع صاحبه, قال عز وجل: {حتى إذا جاء أحدهُمُ الموتُ قال ربِّ ارجعون * لعلي أعمل صالحاً فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يُبعثون}  [المؤمنون:99-100] قال الحافظ ابن رجب رحمه الله: اعلم أن الإنسان ما دام يؤملُ الحياة فإنه لا يقطع أمله من الدنيا, وقد لا تسمحُ نفسه بالإقلاع عن لذاتها وشهواتها من المعاصي وغيرها, ويُرجِّيه الشيطان التوبة في آخر عُمُره, فإذا تيقن الموت, وأيس من الحياة, أفاق من سكرته بشهوات الدنيا, فندم حينئذ على تفريطه ندامة يكادُ يقتل نفسه, وطلب الرجعة إلى الدنيا ليتوب ويعمل صالحاً, فلا يجابُ إلى شيءٍ من ذلك, فيجتمعُ عليه سكرةُ الموت مع حسرة الفوت.

وقال العلامة السعدي رحمه الله: يخبر تعالى عن حال من حضره الموت, من المفرطين الظالمين, أنه يندم في تلك الحال, إذا رأى مآله, وشاهد قبح أعماله.

من أراد ألا يندم عند الموت فينبغي له ألا يغفل أثناء الحياة, والغفلة داء يداوى باليقظة, من خلال الأخذ بأمور:

أولها: استشعار الخوف من الله جل جلاله:

الخوف من الله جل جلاله بداية اليقظة, وكم أيقظ الخوف من الله أناساً عاشوا طوال أعمارهم معرضين عن طاعة الله, منتهكين لحرماته, فكان توقد الخوف من الله في قلوبهم بداية يقظتهم, ومفتاح سعادتهم, فكانت نهايتهم طيبة, وخاتمتهم حسنة. 

الكثيرون يقولون: أنهم يخافون الله, لكن العبرة بالأفعال وليس بالأقوال, فالخائف حقاً من الله من كف نفسه عن المعاصي, ولزم الطاعات, وقد قيل: ليس الخائف من بكى وعصر عينيه, وإنما الخائف من ترك ما يعذب عليه.

إنَّ مما يعين على استشعار الخوف من الله جل جلاله أمور:

منها: شهود عظمته سبحانه تعالى,   {وما قدروا الله حق قدره والأرضُ جميعاً قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون } [الزمر:67] ومن شهد قلبه ذلك حقاً أوجب له الخوف والخشية من الله.

ومنها: شهود أن عقوبة الله للعاصين شديدة, قال الله عز وجل: { إن بطش ربك لشديد }  [البروج:12] وأن أخذه للظالمين شديد, قال الله جل وعلا:  {وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد إن في ذلك لآية لمن خاف عذاب الآخرة ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود}[هود:102] فليحذر العبد من عذاب الله وعقابه, قال سبحانه وتعالى:{ويحذركم الله نفسه}  [آل عمران:30] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: أي يخوفكم عقابه.

ومنها: شهود العبد أن للساعة أهوال عظيمة وأن الناس يحصل لهم رعب وفزع وخوف حتى تذهل المرضعة لهول ما ترى عن رضيعها, وتضع كل ذات حمل حملها قبل تمامه لشدة الهول, والناس قد دهشت عقولهم وغابت أذهانهم حتى كأنهم سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد, قال عز وجل: {يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيءُ عظيم* يوم ترونها تذهل كل مرضعةٍ عما أرضعت وتضع كل ذات حملٍ حملها وترى الناس سكارى وما هم بسُكارى ولكن عذاب الله شديد}  [الحج:1-2]  

ثانيها: محاسبة النفس:

إذا نزل الخوف من الله جل جلاله بقلب العبد, فإنه يبدأ في محاسبة نفسه, قال العلامة ابن القيم رحمه الله [بتصرف يسير] : فينظر إلى...برَّه سبحانه في ستره عليه حال ارتكاب المعصية مع كمال رؤيته له, ولو شاء لفضحه بين خلقه فحذِروه...وينظر إلى...حلم سبحانه تعالى في إمهاله, ولو شاء لعاجله بالعقوبة, ولكنه الحليم الذي لا يعجل...ويقايس بين ما منَ الله وما منه, فحينئذ يظهر له التفاوتُ, ويعلمُ أنه ليس إلا عفوه ورحمتهُ, أو الهلاك والعطب, وفي هذه المقايسة يعلم...تفرد الرب بالكمال والإفضال, وأن كلَّ نعمة منه فضل, وكلَّ نقمة منه عدل, وأنه قبل هذه المقايسة جاهل بحقيقة نفسه وبربوبية فاطرها وخالقها, فإذا قايس ظهر له أنها منبع كلِّ شرٍّ, وأساس كل نقص, وأن حدها الجاهلة الظالمة, وأنه لولا فضلُ الله ورحمته بتزكيته سبحانه ما زكت أبداً, ولولا هداه ما اهتدت, ولولا إرشاده وتوفيقه لما كان لها وصول إلى الخير البتة...وينظر إلى ما سلف منه من الإساءة, ويعلم أنه على خطر عظيم فيها, مشرف على الهلاك...فيشمَّر لاستدراك الفارط بالعلم والعمل, وليتخلص من رق الجناية بالاستغفار والندم.

  • 2
  • 0
  • 806

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً