فوائد من كتاب روضة المحبين لابن القيم (4-4)

منذ 2019-09-13

هذه الطائفة لعفتهم أسباب, أقواها: إجلال الجبار, ثُمَّ الرغبة في الحور الحسان في دار القرار.

 

من ترك لله شيئاً, عوضه الله خيراً منه:

من ترك لله شيئاً, عوضه الله خيراً منه, كما ترك يوسف الصديق عليه السلام, امرأة العزيز لله, واختار السجن على الفاحشة, فعوضه الله أن مكنه في الأرض يتبوأ منها حيث يشاء,...وتأمل كيف جزاه الله سبحانه على ضيق السجن أن مكنه في الأرض ينزل منها حيث يشاء, وأذلَّ له العزيز, وامرأته, وأقرت المرأة والنسوة ببراءته, وهذه سُنته تعالى في عباده قديماً وحديثاً إلى يوم القيامة.

ولما عقر سليمان بن داود عليهما الصلاة والسلام الخيل التي شغلته عن صلاة العصر حتى غابت الشمس غضباً لله, أعاضه الله عنها الريح يركب هو وعسكره على متنها حيث أراد.

ولما ترك المهاجرون ديارهم لله, وأوطانهم التي هي أحبُّ شيءٍ إليهم أعاضهم الله أن فتح عليهم الدنيا, وملكهم شرق الأرض وغربها.

ولو اتقى الله السارقُ, وترك سرقة المال المعصوم لله, لآتاه الله مثله حلالاً, قال تعالى:  {ومن يتق الله يجعل له مخرجاً * ويرزقه من حيث لا يحتسب}  [الطلاق:2-3] فأخبر سبحانه وتعالى أنه إذا اتقاه بترك ما لا يحل له, رزقه من حيث لا يحتسب, وكذلك الزاني لو ترك ركوب ذلك الفرج حراماً لله, لأثابه الله بركوبه, و ركوب ما هو خير منه حلالاً.

ذم الهوى وما في مخالفته من نيل المنى:

الهوى: ميل الطبع إلى ما يلائمه, وهذا الميل خلق في الإنسان لضرورة بقائه, فإنه لولا ميله إلى المطعم والمشرب والمنكح ما أكل ولا شرب ولا نكح,...فلا ينبغي ذم الهوى مطلقاً, ولا مدحه مطلقاً,...وإنما يُذمُّ المفرط...وهو ما زاد على جلب المصالح, ودفع المضار.

ولما كان الغالب ممن يطيع هواه..أنه لا يقف فيه على حد المنتفع به, أُطلق ذم الهوى, لعموم غلبة الضرر,..فلذلك لم يذكر الله الهوى في كتابه إلا ذمه, وكذلك في السنة لم يجئ إلا مذموماً, إلا ما جاء منه مقيداً كقوله صلى الله عليه وسلم: ( «لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به» )

وقد قيل: الهوى كمين لا يُؤمن, قال الشعبي: وسُمى هوى لأنه يهوى بصاحبه, ومطلقه يدعو إلى اللذة الحاضرة من غير فكر في العاقبة, ويحثُّ على نيل الشهوات عاجلاً, وإن كانت سبباً لأعظم الآلام عاجلاً وآجلاً, فللدنيا عاقبة مثل عاقبة الآخرة, والهوى يعمى صاحبه عن ملاحظتها.

وليعلم اللبيب أن مدمني الشهوات يصيرون إلى حالة لا يلتذون بها, وهم مع ذلك لا يستطيعون تركها, لأنها قد صارت عندهم بمنزلة العيش الذي لا بد منه, ولهذا ترى مدمن الخمر والجماع لا يلتذ به عشر معشار التذاذ من يفعله نادراً, غير أن العادة مقتضية ذلك,...ولو زال عنه رين الهوى لعلم أنه قد شقي من حيث قدَّر السعادة, واغتمَّ من حيث ظنَّ الفرح, وألم من حيث أراد اللذة, فهو كالطائر المخدوع بحبة الفخ, لا هو يأكل الحبة, ولا هو يخلص مما وقع فيه.

فإن قيل: فكيف يتخلص من هذا من وقع فيه.

قيل: يمكنه التخلُّص بعون الله وتوفيقه له بأمور:

أحدها: بعزيمة حرٍّ يغار لنفسه وعليها.

الثاني: جرعة صبر تصبر نفسه على مرارتها تلك الساعة.

الثالث: قوة نفس تشجعه على شرب تلك الجرعة.

الرابع: ملاحظته حسن موقع العاقبه, والشفاء بتك الجرعة.

الخامس: ملاحظته الألم الزائد على لذة طاعة هواه.

السادس: إبقاؤه على منزلته عند الله تعالى, وفي قلوب عباده, وهو خير وأنفع له من لذة مواقعة الهوى.

السابع: إيثاره لذة العفة, وعزتها, وحلاوتها على لذة المعصية.

الثامن: فرحه بغلبة عدوه, وقهره له, ورده خاسئاً بغيظه, وغمه, وهمه, حيث لم ينل منه أمنيته, والله تعالى يحبُّ من عبده أن يراغم عدوه, ويغيظه.

التاسع: التفكر في أنه لم يخلق للهوى, وإنَّما هُيئ لأمرٍ عظيم لا يناله إلا بمعصيته للهوى 

العاشر: أن يسير بفكره في عواقب الهوى, فيتأمل كم أفاتت طاعته من فضيلة, وكم أوقعت من رذيلة.

الحادي عشر: أن يوازن بين سلامة الدين, والعرض, والمال, والجاه, ونيل اللذة المطلوبة, فإنه لا يجد بينهما نسبة ألبتة.

الثاني عشر: أن يعلم أن الشيطان ليس له مدخل على ابن آدم إلا من باب هواه, فإنه يطيف عليه, من أين يدخل عليه, حتى يفسد عليه قلبه وأعماله.

الثالث عشر أن الله سبحانه وتعالى شبه اتباع الهوى بأخسِّ الحيوانات صورة ومعنى

الرابع عشر: أن متبع الهوى ليس أهلاً أن يطاع, ولا يكون إماماً, ولا متبوعاً.

الخامس عشر: أن اتباع الهوى من المهلكات, قال صلى الله عليه وسلم: ( «ثلاث منجيات, وثلاث مهلكات,...وأما المهلكات: فهوى متبع» ....الحديث)

السادس عشر: أن مخالفة الهوى تورث العبد قوة في بدنه, وقلبه, ولسانه.

السابع عشر: أن أغزر الناس مروءةً أشدُّهم مخالفةً لهواه.

الثامن عشر: أن الله سبحانه وتعالى جعل الخطأ, واتباع الهوى قرينين, وجعل الصواب, ومخالفة الهوى قرينين.

التاسع عشر: أن الهوى داء, ودواؤه مخالفته.

العشرون: أن جهاد الهوى إن لم يكن أعظم من جهاد الكفار فليس بدونه.

الحادى والعشرون: أن اتباع الهوى يغلق عن العبد أبواب التوفيق, ويفتح له أبواب الخذلان, فتراه يلهج بأن الله لو وفق لكان كذا وكذا, وقد سدَّ على نفسه طُرق التوفيق باتباع هواه.

الثاني والعشرون: أن من نصر هواه فسد عليه رأيه وعقله, لأنه قد خان الله في عقله فأفسده عليه.

الثالث والعشرون: أن اتباع الهوى يحلُّ العزائم, ويوهنها, ومخالفته تشدُّها وتقويها.

الرابع والعشرون: أم مخالفة الهوى مطردة للداء عن القلب والبدن, ومتابعته مجلبة لداء القلب والبدن, فأمراض القلوب كلها من متابعة الهوى.

الخامس والعشرون: أن أصل العداوة والشَّرَّ والحسد الواقع بين الناس من اتباع الهوى, فمن خالف هواه, أراح قلبه, وبدنه, وجوارحه, فاستراح, وأراح.

السادس والعشرون: أن لكل عبد بداية ونهاية, فمن كانت بدايته اتباع الهوى, كانت نهايته الذُّل والصغار, والحرمان, والبلاء المتنوع بحسب ما اتبع من هواه,...وقد جعل الله سبحانه وتعالى الجنة نهاية من خالف هواه, والنار نهاية من اتبع هواه.

السابع والعشرون: أن مخالفته توجب شرف الدنيا, وشرف الآخرة, وعزَّ الظاهر, وعزَّ الباطن, ومتابعته تضع العبد في الدنيا والآخرة, وتذله في الظاهر والباطن.

الثامن والعشرون: أنك إذا تأملت السبعة الذين يظلهم الله عز وجل في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله, وجدتهم إنما نالوا ذلك الظلَّ بمخالفة الهوى.

 

فوائد متفرقة:

* من أحبك لأمرٍ ولىَّ عند انقضائه...وإن كان صفةً لازمةً له فمحبتُه باقية ببقاء داعيها ما لم يُعارضه معارض يُوجب زوالها, وهو إما تغيُّرُ حالٍ في المحبِّ, أو أذى من المحبوب, فإن الأذى إما أن يُضعف المحبَّة, أو يزيلها.

* الألمُ, والحزنُ والهمُّ, والغمُّ ينشأ من عدم العلم بالمحبوب النافع, أو عدم إرادته وإيثاره مع العلم به, أو من عدم إدراكه والظفر به مع محبته, وإرادته, وهذا من أعظم الألم.

*كل لذةٍ أعقبت ألماً أو منعت لذةً أكمل منها فليست بلذةٍ في الحقيقة, وإن غالطت النفس في الالتذاذ بها فأيُّ لذة لآكل طعامٍ شهيٍّ مسموم يُقطِّع أمعاءه عن قرب

* قال بعض السلف:ما من عبدٍ إلا وله عينان في وجهه يُبصر بهما أمر الدنيا وعينان في قلبه يبصر بهما أمر الآخرة, فإذا أراد الله بعبدٍ خيراً, فتح عينيه اللتين في قلبه, فأبصر بهما من اللذة والنعيم ما لا خطر له, مما وعد به من لا أصدق منه حديثاً, وإذا أراد به غير ذلك, تركه على ما هو عليه, ثم قرأ: ] أم على قلوبٍ أقفالها [

* عدو الله..يسعى في التفريق بين المتحابين في الله, المحبة التي يُحبُّها الله, ويؤلف بين الاثنين في المحبة التي يُبغضها الله ويسخطها, وأكثر العُشاق من جنده وعسكره, ويرتقى بهم الحال حتى يصير هو من جندهم وعسكرهم, يقودهم لهم, ويزيِّن لهم الفواحش, ويؤلف بينهم عليها.

* غيرةُ العبد على محبوبه نوعان: غيرة ممدوحة, يحبُّها الله, وغيرة مذمومة, يكرهها الله, فالتي يحبُّها الله: أن يغار عند قيام الريبة, والتي يكرهها: أن يغار من غير ريبة, بل مجرد سوء الظن, وهذه الغيرة تُفسدُ المحبة, وتوقع العداوة بين المحبِّ ومحبوبه,..ومنها: غيرة تحمله على عقوبة المحب بأكثر مما يستحقه.

* تجد الكسالى أكثر الناس همّاً, وغمّاً, وحزناً, ليس لهم فرح, ولا سرور, بخلاف أرباب النشاط, والجدِّ في العمل أيِّ عمل, فإن كان النشاط في عمل هم عالمون بحسن عواقبه, وحلاوة غايته, كان التذاذُهم بحبِّه, ونشاطهم فيه أقوى.

* عفاف المُحبِّين مع أحبابهم...هذه الطائفة لعفتهم أسباب, أقواها: إجلال الجبار, ثُمَّ الرغبة في الحور الحسان في دار القرار.

* ترك المحبين أدنى المحبوبين رغبة في أعلاهما هذا باب لا يدخل فيه إلا النفوس الفاضلة الشريفة الأبية, التي لا تقنع بالدون, ولا تبيع الأعلى بالأدنى بيع العاجز المغبون, ولا يملكها لطخ جمال مُغشًّى على أنواع من القبائح,...ومِلاك الأمر كله: الرغبة في الله وإرادة وجهه والتقرب إليه بأنواع الوسائل والشوق إلى الوصول إليه ولقائه, فإن لم يكن للعبد همَّة إلى ذلك, فالرغبة في الجنة ونعيمها, وما أعدَّ الله فيها لأوليائه فإن لم تكن همة عالية تطالبه بذلك فخشية النار وما أعدَّ الله فيها لمن عصاه.

* مخالفة الهوى لم يجعل الله للجنة طريقاً غير مخالفته, ولم يجعل للنار طريقاً غير متابعته, قال تعالى: {فأما من طغى * وأثر الحياة الدنيا * فإن الجحيم هي المأوى * وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى * فإن الجنة هي المأوى} [النازعات:37-41] وقال تعالى: ] ولمن خاف مقام ربه جنتان [ [الرحمن:46] قيل: هو العبد يهوى المعصية, فيذكر مقام الله عليه في الدنيا, ومقامه بين يديه في الآخرة, فيتركها لله.

* قد جرت سنة الله تعالى في خلقه: ن من آثر الألم العاجل على الوصال الحرام, أعقبه الله ذلك في الدنيا المسرة التامة, وإن هلك فالفوز العظيم, والله تعالى لا يضيع ما يتحمل عبدها من لأجله.

                             كتبه / فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

  • 7
  • 0
  • 762

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً