فوائد من رسالة ابن القيم إلى أحد إخوانه (2-2)

منذ 2019-10-08

أثنى الله سبحانه على عباده المؤمنين الذين يسألونه أن يجعلهم أئمة يُهتدي بهم, فقال تعالى في صفات عباده: {والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قُرة أعينٍ واجعلنا للمتقين إماماً}

ستة أمور لا تتم لذة العبد وسروره وفرحه وصلاح حاله إلا باستكمالها:

مما ينبغي الاعتناء به علماً ومعرفة وقصداً وإرادةً: العلم بأن كل إنسان, بل كل حيوان, إنما يسعى فيما يُحصلُ له اللذة والنعيم وطيب العيش, ويندفع به عنه أضداد ذلك, وهذا مطلوب صحيح يتضمن ستة أمورٍ:

أحدها: معرفة الشيء النافع للعبد, الملائم له, الذي بحصوله لذته وفرحه وسروره وطيب عيشه.

الثاني: معرفة الطريق الموصلة إلى ذلك.

الثالث: سلوك تلك الطريق.

الرابع: معرفة الضار المؤذي المنافر الذي ينكد عليه حياته.

الخامس: معرفة الطريق التي إذا سلكها أفضت به إلى ذلك.

السادس: تجنب سلوكها.

فهذه ستة أمور لا تتم لذة العبد وسروره وفرحه وصلاح حاله إلا باستكمالها, وما نقص منها عاد بسوء حاله, وتنكيد حياته.

من ائتم بأهل السنة قبله ائتم به من بعده ومن معه:

أثنى الله سبحانه على عباده المؤمنين الذين يسألونه أن يجعلهم أئمة يُهتدي بهم, فقال تعالى في صفات عباده: {والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قُرة أعينٍ واجعلنا للمتقين إماماً} [ بالفرقان:74] قال مجاهد: اجعلنا مؤتمين بالمتقين, مقتدين بهم,...وهذا من تمام فهم مجاهد رحمه الله, فإنه لا يكون الرجل إماماً للمتقين حتى يأتم بالمتقين...فمن ائتم بأهل السنة قبله, ائتم به من بعده ومن معه. 

الصلاة التي تقرُّ بها العين ويستريح بها القلب:

الصلاة التي تقرُّ بها العين ويستريح بها القلب هي التي تجمع ستة مشاهد:

المشهد الأول: الإخلاص وهو أن يكون الحامل عليها والداعي إليها رغبة العبد في الله, ومحبته له, وطلب مرضاته, والقرب منه, والتودد إليه, وامتثال أمره...وخوفاً من عقابه, ورجاء لمغفرته وثوابه.

المشهد الثاني: مشهد الصدق والنصح, وهو أن يفرغ قلبه لله فيها, ويستفرغ جهده في إقباله فيها على الله, وجمع قلبه عليها, وإيقاعها على أحسن الوجوه ظاهراً وباطناً.

المشهد الثالث: مشهد المتابعة والإقتداء, وهو أن يحرص كل الحرص على الاقتداء في صلاته بالنبي صلى الله عليه وسلم, ويصلي كما كان يصلي.

المشهد الرابع: مشهد الإحسان, أن يعبد الله كأنه يراه...وهو أصل أعمال القلب كلها, فإنه يوجب الحياء, والإجلال , والتعظيم, والخشية, والمحبة, والإنابة, والتوكل, والخضوع لله سبحانه, والذل له, ويقطع الوساوس وحديث النفس, ويجمع القلب والهم على الله

المشهد الخامس: مشهد المنة وهو أن يشهد أن المنة لله سبحانه, كونه أقامه في هذا المقام وأهله له ووفقه لقيام قلبه وبدنه في خدمته فلولا الله سبحانه لم يكن شيء من ذلك..وهذا المشهد من أعظم المشاهد وأنفعها للعبد, وكلما كان العبد أعظم توحيداً كان حظه من هذا المشهد أتم, وفيه من الفوائد أنه يحول بين القلب وبين العُجب بالعمل ورؤيته..ومن فوائد أنه يضيف الحمد إلى وليه ومستحقه فلا يشهد لنفسه حمداً بل يشهده كله لله.

المشهد السادس: مشهد التقصير وهو أن العبد لو اجتهد في القيام بالأمر غاية الاجتهاد وبذل وسعه فهو مقصر, وحق الله سبحانه عليه أعظم...

وإذا شهد العبد من نفسه أنه لم يوفَّ ربه في عبوديته حقه, ولا قريباً من حقه, علم تقصيره, ولم يسعه مع ذلك غير الاستغفار والاعتذار من تقصيره وتفريطه وعدم القيام بما ينبغي له من حقه.  

                                 كتبه / فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

 

  • 2
  • 1
  • 935

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً