مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ ۖ

منذ 2019-11-01

{عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ ۖ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21) إِنَّ هَٰذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُورًا (22)} [الإنسان]

{عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ} :

يصف لنا سبحانه صفات ثياب الأبرار في الجنة, فالسندس وهو الحرير الرفيع الناعم يلي الأبدان وأعلاه الإستبرق وهو غليظ الحرير اللامع, وحلوا أساور من فضة زادتهم بهاء, وسقاهم ربهم سبحانه شراباً طهر بواطنهم وظواهرهم وأظهر عليهم نضرة النعيم وأذهب ما بهم من غل أو حقد أو مرض قلب كان في الدنيا, وفوق هذا شكر الله سعيهم في الدنيا وجزاهم على سلوكهم صراطه المستقيم خير الجزاء فجزاهم  على القليل كثيراً موفوراً كرماً منه وتفضلاً.

قال تعالى:

  {عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ ۖ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21) إِنَّ هَٰذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُورًا (22)} [الإنسان]

قال ابن كثير في تفسيره:

وقوله : ( {عاليهم ثياب سندس خضر وإستبرق} ) أي : لباس أهل الجنة فيها الحرير ، ومنه سندس ، وهو رفيع الحرير كالقمصان ونحوها مما يلي أبدانهم ، والإستبرق منه ما فيه بريق ولمعان ، وهو مما يلي الظاهر ، كما هو المعهود في اللباس ( { وحلوا أساور من فضة} ) وهذه صفة الأبرار ، وأما المقربون فكما قال : ( {يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير} ) [ الحج : 23 ]
ولما ذكر تعالى زينة الظاهر بالحرير والحلي قال بعده : ( {وسقاهم ربهم شرابا طهورا} ) أي : طهر بواطنهم من الحسد والحقد والغل والأذى وسائر الأخلاق الردية ، كما روينا عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أنه قال : إذا انتهى أهل الجنة إلى باب الجنة وجدوا هنالك عينين فكأنما ألهموا ذلك فشربوا من إحداهما [ فأذهب الله ] ما في بطونهم من أذى ، ثم اغتسلوا من الأخرى فجرت عليهم نضرة النعيم .

وقوله : ( { إن هذا كان لكم جزاء وكان سعيكم مشكورا} ) أي : يقال لهم ذلك تكريما لهم وإحسانا إليهم كقوله : ( {كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية } ) [ الحاقة : 24 ] وكقوله : ( {ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها بما كنتم تعملون} ) [ الأعراف : 43 ]
وقوله : ( { وكان سعيكم مشكورا} ) أي : جزاكم الله على القليل بالكثير .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 5
  • 0
  • 5,410
المقال السابق
ويطوف عليهم ولدان مخلدون
المقال التالي
إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنزِيلًا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً