مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - ويل للمطففين

منذ 2019-12-30

{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3)} [المطففين]

{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ} :

وعيد من الله تعالى شديد لمن يستوفي من الناس حقه ثم يبخسهم حقوقهم سواء في كيل أو ميزان أو معاملة أو مناظرة, فعلى المرء أن يستوفي حقه ويوفي للناس حقوقهم وإن لم يعاملهم بالفضل فليعاملهم بالعدل والإنصاف, فإن لم يفعل هذه أو تلك فعليه من الله ما يستحق.

قال تعالى:

{وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3)} [المطففين]

قال السعدي في تفسيره:

{ {وَيْلٌ} } كلمة عذاب، ووعيد { {لِلْمُطَفِّفِينَ} }وفسر الله المطففين بقوله { {الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ} } أي: أخذوا منهم وفاء عما ثبت لهم قبلهم { { يَسْتَوْفُونَ} } يستوفونه كاملا من غير نقص.

{ {وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ } } أي: إذا أعطوا الناس حقهم، الذي للناس عليهم بكيل أو وزن، { {يُخْسِرُونَ} } أي: ينقصونهم ذلك، إما بمكيال وميزان ناقصين، أو بعدم ملء المكيال والميزان، أو نحو ذلك. فهذا سرقة لأموال الناس ، وعدم إنصاف .
وإذا كان هذا الوعيد على الذين يبخسون الناس بالمكيال والميزان، فالذي يأخذ أموالهم قهرًا أو سرقة، أولى بهذا الوعيد من المطففين.
ودلت الآية الكريمة، على أن الإنسان كما يأخذ من الناس الذي له، يجب عليه أن يعطيهم كل ما لهم من الأموال والمعاملات، بل يدخل في عموم هذا الحجج والمقالات، فإنه كما أن المتناظرين قد جرت العادة أن كل واحد منهما يحرص على ماله من الحجج، فيجب عليه أيضًا أن يبين ما لخصمه من الحجج التي لا يعلمها، وأن ينظر في أدلة خصمه كما ينظر في أدلته هو، وفي هذا الموضع يعرف إنصاف الإنسان من تعصبه واعتسافه، وتواضعه من كبره، وعقله من سفهه، نسأل الله التوفيق لكل خير.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 845
المقال السابق
ثم ما أدراك ما يوم الدين
المقال التالي
ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً