مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - فإن مع العسر يسراً

منذ 2020-03-06

{فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ (7) وَإِلَىٰ رَبِّكَ فَارْغَب (8)} [الشرح]

{فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا} :

بشارة من الله للرسول صلى الله عليه وسلم ولكل مؤمن بأن العسر لا يدوم وأن الفرج قريب, ويكرر سبحانه البشارة تأكيداً بل يعرف العسر بأنه واحد ويجعل اليسر نكرة دون ألف ولام ليدل أن اليسر متنوع ولا يغلب عسر واحد كل هذا اليسر والفضل العميم.

فإذا ما فرغت من أشغال الدنيا التي تقلب بين عسر ويسار فانصب لله بالطاعة والعبادة وارغب فيما عنده سبحانه فبيده وحده فتح المغاليق وما عنده دائم لا ينقطع.

قال تعالى:

{فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ (7) وَإِلَىٰ رَبِّكَ فَارْغَب (8)} [الشرح]

قال السعدي:

{ فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا } بشارة عظيمة، أنه كلما وجد عسر وصعوبة، فإن اليسر يقارنه ويصاحبه، حتى لو دخل العسر جحر ضب لدخل عليه اليسر، فأخرجه كما قال تعالى: {سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا }وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: " «وإن الفرج مع الكرب، وإن مع العسر يسرا» " .
وتعريف " العسر " في الآيتين، يدل على أنه واحد، وتنكير " اليسر " يدل على تكراره، فلن يغلب عسر يسرين.
وفي تعريفه بالألف واللام، الدالة على الاستغراق والعموم يدل على أن كل عسر -وإن بلغ من الصعوبة ما بلغ- فإنه في آخره التيسير ملازم له.

ثم أمر الله رسوله أصلًا، والمؤمنين تبعًا، بشكره والقيام بواجب نعمه، فقال: { فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ } أي: إذا تفرغت من أشغالك، ولم يبق في قلبك ما يعوقه، فاجتهد في العبادة والدعاء.

{وَإِلَى رَبِّكَ} وحده{فَارْغَبْ}أي: أعظم الرغبة في إجابة دعائك وقبول عباداتك .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 3
  • 0
  • 1,965
المقال السابق
ألم نشرح لك صدرك
المقال التالي
اقرأ بسم ربك الذي خلق

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً