في النصيحة

منذ 2021-03-02

أخبرنا نبينا ﷺ أنَّ الدين النصيحة؛ ففي الحديث عن أبي رقية تميم بن أوسٍ الداري - رضِي الله عنه - أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: «الدِّين النَّصيحة» قلنا: لمن؟ قال: «لله ولكتابه ولرسوله ولأئمَّة المسلمين وعامَّتهم».

في النصيحة

يا عباد الله، اتَّقوا الله - تعالى - وتناصَحُوا فيما بينكم؛ فقد أخبرنا نبيُّنا - صلوات الله وسلامه عليه - بعظم النصيحة؛ فقال: «الدِّين النصيحة»، فكأنَّه حصَر الدِّين في النصيحة، ولما سُئِل لمن تكون؟ قال: «لله ولكتابه ولرسوله ولأئمَّة المسلمين وعامَّتهم» [1].

 

فيا لها من وَصايا عظيمة لو عمل المسلمون بموجبها! ويا له من توجيهٍ سامٍ لو عقله الناس وطبَّقوه! إنَّ النصيحة هي علاجُ ما يقع الناس فيه من بُعدٍ عن منهج الله وانحرافٍ عن صِراطه المستقيم، ووقوع في المعاصي والسيِّئات، وتلطخ بالرذائل؛ فقد نصح الرسل - صلوات الله وسلامه عليهم - أممهَم وحذَّروهم عواقبَ ما وقعوا فيه من كُفر ومعاصٍ.

 

قال - تعالى - إخبارًا عن نوح -عليه السلام-: {وَأَنْصَحُ لَكُمْ} [الأعراف: 62]، وعن هود - عليه السلام -: {وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ} [الأعراف: 68].

 

وأخبرنا نبينا - صلوات الله وسلامه عليه - أنَّ الدين النصيحة؛ ففي الحديث عن أبي رقية تميم بن أوسٍ الداري - رضِي الله عنه - أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: «الدِّين النَّصيحة» قلنا: لمن؟ قال: «لله ولكتابه ولرسوله ولأئمَّة المسلمين وعامَّتهم».

 

وعن جرير بن عبد الله - رضِي الله عنه - قال: (بايَعتُ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - على إقام الصلاة وإيتاء الزكاة والنُّصح لكلِّ مسلم)[2].

 

فيا لها من توجيهات وتعليمات! لقد أُصِيب المسلمون حينما ترَكُوا النصيحة والتناصُح، وظهرت الأنانية، وأصبح الفرد لا يُفكِّر إلَّا في مصلحته الخاصَّة إلا مَن شاء الله، وما أقلَّ الناصحين والمخلصين لدِينهم وأمَّتهم وبلادهم! فتقع المعاصي والمنكرات الظاهرة، فلا تُنكَر ولا يُنصَح أربابها إلا من القليل النادر، وإذا نصح القليل فما أقلَّ الإخلاص، إنها مصيبةٌ عمَّت وطمَّت حتى وصَلتْ إلى أنَّ ربَّ الأسرة والقائم عليها ضعُف أمام أسرته وسلَّم الأمر، وبترك النُّصح والتناصُح تفكَّك المسلمون وتباعَدتْ قلوبهم واستَوحشتْ نفوسهم، وطمع فيهم الأعداء، ودخَلوا فيما بينهم، وفرَّقوا شَملَهم، وغزوهم بوسائل الهدم والتَّدمير، وهم جالسون في بلادهم وعلى أسرتهم وكراسيهم، فقد عرفوا ما وصَل إليه المسلمون من ضعفٍ وتفكُّك وتباعُد بسبب البُعد عن تعاليم دِينهم وتوجيهات نبيِّهم.

 

فأين الأخوَّة الصادقة التي قال الله فيها: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات: 10]؟

 

وأين المحبَّة الصحيحة التي قال فيها رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: «لا يؤمن أحدكم حتى يُحبَّ لأخيه ما يُحبُّ لنفسه» [3]؟

 

أين آثارُ هذه التعليمات الإسلاميَّة بين المسلمين؟ لقد استبدلها الأكثرون بالتناحُر والتنافُر،وحب الذات والمادَّة، وذابت الأخوَّة والمحبَّة، وأصبح المسيطِر هل والمال وصاحب المال، ومَن يرجى نفعه الدنيوي.

 

وهذا هو الذي لا يقرُّ ولا يدوم، ولا تبني عليه مصالح الأمَّة العامَّة.

 

فيا عباد الله:

اتَّقوا الله في أنفسكم وفي أمَّتكم؛ فإن الجميع على خطر إنْ لم يتداركوا أنفسهم ويرجعوا إلى ربهم،ويتناصَحوا فيما بينهم ويتَآمَروا بالمعروف ويتناهوا عن المنكر.

 

في حديثٍ صحيح عن النعمان بن بشير - رضِي الله عنهما - عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: «مثَل القائم في حُدود الله والواقع فيها كمثَل قوم استهموا على سفينةٍ؛ فصار بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها، وكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مرُّوا على مَن فوقهم فقالوا: لو أنّا خرَقْنا في نصيبنا خرقًا ولم نؤذِ مَن ففوقنا، فإنْ تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعًا، وإنْ أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعًا».

 

فيا عباد الله:

إنَّكم اليوم في سفينة تتلاطَمُها الأمواج، وفي بحر زاخر يعلو بعض أمواجه البعض الآخَر، ولا ينجي من المهالك إلا الاعتصام بالله وإخلاص العمل له وحدَه لا شريك له، والائتمار بأوامره والانتهاء عن نواهيه، والبُعد عن المعاصي التي هي سببٌ لحلول النكبات وزوال النعيم والخيرات، والتي إذا وقعت لا يفيد فيها مال ولا يدفَعها جاه، بل ترخص الدنيا أمامَها وتضمحلُّ زخارفُها، فلا يثبت إلا ما كان لله وعلى هدْي رسول الله.

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

قال الله العظيم: {لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} [المائدة: 78-79].

 

بارَك الله لي ولكم في القُرآن العظيم، ونفعني وإيَّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، وتابَ عليَّ وعليكم إنَّه هو التوَّاب الرحيم.

 

أقول قولي هذا وأستغفِر الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كلِّ ذنب، فاستغفِروه إنَّه هو الغفور الرحيم.


[1]أخرجه مسلم [95 ـ (55)].

[2]أخرجه البخاري رقم (7204) ـ الفتح: 13/204، بلفظ: ((بايعت النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على السمع والطاعة فلقيتني فيما استطعت، والنصح لكل مسلم)).

[3]البخاري رقم (13) الفتح: 1/56، ومسلم (45).

عبد الله بن عبد العزيز العقيل

كان الشيخ عضوا في مجلس الأوقاف والقضاء وهو من هيئة كبار العلماء في المملكة ومتفرغ حالياً بعد التقاعد للعلم والإفتاء .

  • 7
  • 0
  • 902

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً