قواعد تمييز الحق من الباطل

منذ 2021-11-07

في زَمَنٍ كَثُرَتْ فِيهِ الشُّبُهَات، وأصبَحَ كُلُّ إِنسَانٍ يَطرَحُ رَأيَهُ في كلِّ شَيءٍ، دُونَ تَأمُّلٍ ولا بَحث، وخَرَجَ من يُجادِلُكَ في المُسَلَّماتِ الشرعيةِ، وخَرَجَ من يقولُ: بأنَّهُ لا تُوجدُ حقيقةٌ مُطْلَقَةٌ، ويقول: الذي تَرَاهُ حقًّا، يراهُ غيرُكَ باطلًا..

في زَمَنٍ كَثُرَتْ فِيهِ الشُّبُهَات، وأصبَحَ كُلُّ إِنسَانٍ يَطرَحُ رَأيَهُ في كلِّ شَيءٍ، دُونَ تَأمُّلٍ ولا بَحث، وخَرَجَ من يُجادِلُكَ في المُسَلَّماتِ الشرعيةِ، وخَرَجَ من يقولُ: بأنَّهُ لا تُوجدُ حقيقةٌ مُطْلَقَةٌ، ويقول: الذي تَرَاهُ حقًّا، يراهُ غيرُكَ باطلًا، فكلُّ إنسانٍ لهُ الحريَّةُ في اعتقادِ ما شَاءَ، ولو خالفَ الكتابَ والسُّنة، وكأنَّهُ يُريدُ بِذَلِكَ أنْ يَنتَزِعَ مِنْ قَلبِكَ اليقينَ بأنَّ ما أنتَ عليهِ هو الحقُّ، وأنَّ ما يأتي في الكتابِ والسنةِ حقٌّ لا مِريةَ فيه، وخَرَجَ من يَقُول: بأنَّ الحقَّ أمرٌّ نسبيٌّ؛ فأنتَ لديكَ نِسبَةٌ مِنَ الحقِّ والآخرُ لديهُ نِسبَةٌ مِنَ الحقِّ، وغيرها مِنْ عباراتٍ يتناقلُهَا بعضُ الناسِ، وهي مليئةٌ بالشُّبُهَاتِ والتَّشَكُّكِ في دِينِ اللهِ وَوَحيِه، ومُرادُها وغايتُها: أنَّهُ لا يُمكِنُ لأَحَدٍ أنْ يدَّعيَ بأنَّ طريقَتَهُ ودِينَهُ هُوَ الحقُّ وأنَّ غيرَهُ على باطل.

 

عباد الله:

اعلموا رحمكم الله أنَّ الحقَّ واحدٌ لا يتعدَّد، وأنَّ مَا سِوَاهُ بَاطِل؛ يقول الله تعالى: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام: 153].

 

وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: ((أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ خطَّ خطًّا مستقيمًا، فقال: «هذا سبيلُ اللهِ، ثم خطَّ خطوطًا عن يمينِه وشمالِه، وقال: هذه السبُلُ على كلِّ سبيلٍ منها شيطانٌ يدعو إليه» ثم تلا هذه الآيةَ: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ} [الأنعام: 153])).

 

ولا يمكنُ أنْ يكونَ الشيءُّ حقًّا وبَاطلًا في نفسِ الوَقتِ والحَال.

 

ولا يمكنُ أنْ يكونَ اللهُ يُبغِضُ شيئًا ويَرضَاهُ في نفسِ الوقتِ والحال.

 

بلْ، كُلُّ مسألةٍ من مَسائلِ الشرعِ، للهِ فيها حُكمٌ واحدٌ، عَلِمَهُ مَنْ عَلِمَهُ، وجَهِلَهُ مَنْ جَهِلَه.

 

وَقَد يَقَعُ الاختلافُ بَيْنَ أهلِ العلمِ بالشريعةِ، فَتَتَعَدَّدُ الأقوالُ في مَسأَلَةٍ مِنَ المسائلِ الاجتهادية، لكنَّ الحقَّ في أحدِ هذهِ الأقوالِ، وما سواهُ فهوَ مرجوح.

 

ثم اعلموا رحمكم الله أنَّ شرعَ اللهِ كُلُّهُ حَقُّ وصَوَاب، لا يَعتَرِيهِ الخَطَأ، وأمَّا أقوالُ البشر وفُهُومُهُم ونظرياتُهم وفرضياتُهم وآراؤهم؛ فَفِيهَا حقٌّ وبَاطِل؛ قال الله تعالى: {وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا} [الأنعام: 115]؛ أي: صِدقًا فيما أخبرَ وَوَعدَ، وعَدلًا فيما حَكَمَ وأمَرَ ونهى.

 

ومما يُتَعَجَّبُ مِنه: أنْ تَجِدَ أُنَاسًا مِنَ المُسلمينَ إذا اختَلَطَتْ عليهم الأُمُورُ، وكَثُرَت عليهم الشُّبُهَاتُ والشُّكُوكُ؛ يبحثونَ عنْ عِلاجِها في نَتَاجِ البَشَرِ مِنَ الغَربِ أوِ الشَّرقِ، ويَنْسَوْنَ أو يَتَنَاسَوْنَ أنَّ الحَقَّ الذي لا رَيْبَ فِيهِ بَيْنَ أيديهم؛ وهو: كِتَابُ اللهِ وسُنَّةُ رسولِهِ صلى الله عليه وسلم؛ قال الله: {ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ} [البقرة: 2]؛ أي: لا شكَّ فيهِ بوجه من الوُجُوهِ، بلْ كلُّهُ يقين، ثم قال سبحانه: {هُدًى لِلْمُتَّقِينَ} [البقرة: 2]، ولمْ يُخَصِّص الهُدَى في مجالٍ مُحدَّدٍ؛ بلْ هُوَ هُدًى في كُلِّ شُؤُونِ الدُّنيا والآخرة، في الاعتقاداتِ، والعباداتِ، والأخلاقِ، والمعاملاتِ، والاقتصادِ، والسياسةِ، والمنشإِ، والمآلِ، وغير ذلك، فَمَنْ أرادَ الهِدَايَةَ في غيرِ القُرآنِ، فإنَّهُ سيَضِلُّ ولا شكَّ؛ وقال سبحانه: {إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ} [النساء: 105]، وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ} [النساء: 174]، وقال تعالى: {الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ} [آل عمران: 60]، وقال صلى الله عليه وسلم: «إنِّي قد خلَّفْتُ فيكم شيئَيْنِ لن تَضِلُّوا بعدَهما أبدًا ما أخَذْتُم بهما، أو عمِلْتُم بهما: كتابَ اللهِ، وسُنَّتي» (رواه ابن حزم في أصول الأحكام).

أيها المسلم، يا عبدَالله، خُذِ الكتابَ بِقُوَّةٍ، واستَمْسِكْ بِدِينِكَ، واثبُتْ عليهِ، وادعُ إليه؛ يقول الله تعالى: {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ} [هود: 112]؛ أي: كما أمَرَكَ اللهُ، لا كَمَا أردتَ، ولا كَمَا يُريدُ الناس؛ وقال صلى الله عليه وسلم: «فإنه مَنْ يَعِشْ منكم بَعدِي فَسَيَرَى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسُنَّتِي وسُنَّةِ الخُلَفَاءِ المهديِّين الراشدين تمسَّكوا بها، وعَضُّوا عليها بالنواجذِ، وإياكم ومحدثاتِ الأمورِ فإنَّ كلَّ محدثةٍ بدعةٌ، وكلَّ بدعةٍ ضلالةٌ» (رواه أبو داود، وصححه الألباني).

 

واسأل اللهَ أن يهدِيَكَ للحقِّ؛ فقد كانَ مِنْ دُعاءِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم: «اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ، وَمِيكَائِيلَ، وإسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ، عَالِمَ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بيْنَ عِبَادِكَ فِيما كَانُوا فيه يَخْتَلِفُونَ، اهْدِنِي لِما اخْتُلِفَ فيه مِنَ الحَقِّ بإذْنِكَ، إنَّكَ تَهْدِي مَن تَشَاءُ إلى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ» (رواه مسلم).

 

وفي كُلِّ يومٍ ندعو اللهَ أكثرَ مِنْ سبعَ عشرةَ مرَّةٍ؛ نقول: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ}[الفاتحة: 6، 7]، ولا تظن يا عبدَالله أنَّ أكثرَ الناسِ على الحقِّ، بل العَكْسُ هُوَ الصحيح؛ يقول الله تعالى: {وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ} [الأنعام: 116]، ثم احذر - يا رعاكَ اللهُ - مِنَ القراءةِ والمُشاهدَةِ والسماعِ والمجالسةِ لأهل البِدَعِ والشُّبُهَات، وكما أنَّكَ تَفِرُّ مِنَ المَجذُومِ خَوفًا على جسَدِكَ وصِحَّتِكَ؛ فَمِنَ الأَوْلَى أَنْ تَفِرَّ مِنْ أهلِ الشُّبُهَاتِ؛ خوفًا على قلبِكَ ودينِك.

 

اللهمَّ يا مُقَلِّبَ القلوبِ، ثبِّت قلوبَنَا على دِينِكَ، ولا تُزِغ قُلُوبَنا بعدَ إذْ هديتنا، وهبْ لنا مِن لدُنْكَ رحمة، إنك أنتَ الوهَّاب.

____________________________________

الكاتب: تركي بن إبراهيم الخنيزان

  • 5
  • 0
  • 330

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً