أوقعني في حبه .. ويريدني بالحرام!

منذ 2014-05-16
السؤال:

أنا امرأة متزوجة، ولدي 3 أطفال، وزوجي يكبرني بأكثرَ مِن عشرين سنة، وله زوجةٌ أخرى وأولاد.

مع مرور الأيام بدأ زوجي يبعد عني لأسبابٍ كثيرةٍ؛ منها: كِبَر سنه، فأصبحتْ له غرفة مستقلةٌ، ولا نلتقي إلا في الوجبات فقط، هذا إن التقينا، يُعاملني معاملةً سيئةً، ولولا أولادي لتركتُه.

بدأ الفراغ العاطفي يتسلَّل إليَّ، وكنتُ أجلس أيامًا كثيرة أبكي فيها على حالي، فحاولتُ أن أشغلَ نفسي بأي شيء؛ ولهذا بدأتُ في إكمال الدراسة.

عرفتُ مِن زميلةٍ لي بأنَّ المدرسَ الذي يدرِّسنا مُطلق، ويبحث عن زوجةٍ، فأخبرتُها بأني أعرف واحدةً مناسبةً له، وطلب أن يعرفَها، وقمتُ بدور الوسيط.

بدأ يتواصَل معي عن طريق النت؛ بحجة السؤال عن البنت، وكنا نتكلم يوميًّا بالساعات، وكنت أحاول أن أُرَغِّبه في البنت بكل الطرق، ولكن دون جدوى، وبدأ الطريق ينحرف نحوي، ويحاول أن يُبدي إعجابه بي، ويخبرني بأنه يحبني، ولا أخفيكم بأني أيضًا أعجبتُ به مِن خلال تواصلي معه يوميًّا، ولكني لم أكن أُبَيِّن له أي شيءٍ، وكان يحاول معي بكلِّ الطرُق ليُوقعني في حبِّه، حتى أوقعني فعلاً، وأحببتُه حبًّا لم أعرفْه مِنْ قبلُ!

أحببتُه لدرجةٍ لا يتخيلها إنسانٌ، وكان يطلُب مني كلمةً فيها معنى الحب، أو المشاعر، أو الإحساس، لكن لم أقُلْ له شيئًا.

طلَب مني أن يراني لأنه لا يعرف وجهي؛ لأني محجبة، لكني رفضتُ بشدة، ثم طلَب مني أن نلتقي في مكانٍ لا يوجد فيه أحدٌ، لكني رفضتُ جميع مَطالبه؛ لأنني أعلم أنَّ ما أفعله حرامٌ، وخصوصًا أني امرأة متزوجة!

حاوَل معي بكل الطرق، وخصوصًا بعدما عرَف أنه أوْقَعَني في حبِّه، ولكني أخبرتُه بأني امرأة لا تفعل الحرام، ولو آخر يومٍ في عمرها.

غضب مني كثيرًا، وبدأ يبعد عني شيئًا فشيئًا، وقطَع الاتصال بي، ولكني كنتُ أحاول الاتصال به لأنني لم أعدْ قادرةً على الفراق، واعترفتُ له بأني لا أستطيع الابتعاد عنه، وأني أبكي كل يوم لبُعده عني.

عندما تأكَّد له أني أحبه، زاد إصرارُه على مَطالبِه، وإيقاعي في الحرام، فقررتُ الابتعاد عنه مهما كان الألَمُ، وحاولتُ الابتعاد عنه لأيام كنتُ أجلس أبكي فيها طوال الوقت، وتعبتْ نفسيتي جدًّا، وكأن هناك شيئًا يدفعني للاتصال به، وكنتُ أتصل به، ولا أستطيع البعد عنه!

كنت أُحاول مع نفسي دائمًا أن أبتعدَ عنه، ولا أقع في الحرام، والآن أعيش في صراعٍ بين حبِّ هذا الرجل وخوفي مِن أن أرتكبَ أي حرام أو غلط.

أرجو النصيحة؛ فقد تكون الهداية على أيديكم؛ لأني متعبةٌ جدًّا، وفعلًا أحب هذا الرجل، ولديَّ إحساس - لكن ليس أكيدًا - بأنه يحبني كما أحبه، فكيف الخلاص؟

أنا أخاف الله كثيرًا، وأدعوه بأن يبعدَ عني هذا الامتحان الذي لا أقوى عليه، وأن يغفر لي فهو أرحم الراحمين.

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فلا تحاولي -أيتها الأختُ الكريمةُ- أن تخدعي نفسَك؛ فإنَّ ما تفعلينه هو مِن الحرام أيضًا، وليس فقط ما تخافين الوُقوع فيه، وقد تعجبتُ مِن قولك: "خوفي مِن أن أرتكب أي حرام أو غلطٍ"! فإن ما أنت فيه هو بداية الشرِّ، فأغلقي الباب حتى لا تلجي في الفِتَن، وتهلكي فيها، ولتحذري فإنَّ مِن شؤم المعصية، ومِن آثارها السيئة حجبَ العقل، وانطفاءَ نور القلب الذي يقود صاحبَه للطريق الصحيح المستقيم.

وتأملي كلام العلَّامة ابن القيِّم -رحمه الله- في بيان آثار المعاصي: "ومنها: أن المعاصي تُفسد العقل، فإنَّ للعقل نورًا، والمعصية تُطفئ نور العقل ولا بد، وإذا طُفئ نوره، ضعُف ونقص.

وقال بعضُ السلَف: ما عصى اللهَ أحدٌ حتى يغيبَ عقله، وهذا ظاهرٌ، فإنه لو حضر عقلُه لحَجَزَهُ عن المعصية، وهو في قبضة الربِّ تعالى، أو تحت قهْرِه، وهو مُطلعٌ عليه، وفي داره على بساطه، وملائكتُه شهودٌ عليه، ناظرون إليه، وواعِظُ القرآن ينهاه، وواعظ الموتِ ينهاه، وواعظ النار ينهاه، والذي يَفُوتُه بالمعصية مِن خير الدنيا والآخرة أضعاف ما يحصل له مِن السرور واللذة بها، فهل يُقْدِم على الاستهانة بذلك كله، والاستخفاف به ذو عقلٍ سليمٍ؟

ومنها: أن الذنوب إذا تكاثرتْ طُبِع على قلب صاحبها، فكان مِن الغافلين؛ كما قال بعض السلف في قوله تعالى: {كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [المطففين: 14]، قال: هو الذنب بعد الذنب، وقال الحسن: هو الذنبُ على الذنب، حتى يُعمي القلب، وقال غيره: لما كَثُرَتْ ذنوبهم ومعاصيهم أحاطتْ بقلوبهم.

وأصلُ هذا أنَّ القلب يَصْدأ مِن المعصية، فإذا زادتْ غلب الصدأ حتى يصيرَ رانًا، ثم يغلب حتى يصيرَ طبعًا وقفلًا وختمًا، فيصير القلب في غشاوةٍ وغلافٍ، فإذا حصل له ذلك بعد الهدى والبصيرة، انعكس فصار أعلاه أسفله، فحينئذٍ يتولاه عدوُّه، ويسوقه حيث أراد". انتهى من "الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي" (ص 39).

فتوبي إلى الله أيتها الأخت الفاضلة، واندمي على ما كان، وحاسبي نفسَك، واستثمري ما تشعرين به مِن ندمٍ وخوفٍ؛ فهو دليلٌ على حياة قلبك، وعلى حياة نفسك اللوَّامة التي تلومك على القبيح، وتلومك على التقصير في الطاعات، واحذري ألا تعملي بموجب هذا الخوف والندم؛ حتى لا يقلبَ قلبك، وينطفئ نوره، وإياك واتباع خطوات الشيطان؛ فإنه يُورِد المهالك؛ قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا} [النور: 21].

وتذكَّري دائمًا أن تعلُّقك برجلٍ أجنبي وكلامك معه مما يُوقع في الفاحشة، ويُدَمِّر العفة، ويُدنس الشرف، فضلًا عما في ذلك مِن خيانةٍ لزوجك.

والواجبُ عليك هو مُجاهدة نفسك، وأخْذها بالقوة، ومخالفة هواك والشيطان، والقناعة والرضا بما قسم الله لك مِن زواجك بغيره، وقد قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت: 69]، وقال تعالى: {وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى} [النازعات: 40،41]، وقال تعالى: {وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [فصلت: 36].

فاستعيني بالله تعالى، وادعيه بصدقٍ وإخلاصٍ في دفْعِ وسوسة الشيطان، وهوى النفس في التعلُّق بهذا الرجل، وإياك والتمادي؛ حتى لا تفضحي، ويكشفَ أمرك.

وإن كنت لا تقوين على الصبر على زوجك، وتحتاجين لزوجٍ حقيقي، أو كنت لا تطيقين العيش مع زوجك، وخفت ألا تُؤدي حقه، وألا تقيمي حدود الله معه، فإن الله قد جعل لك مَخْرجًا مِن ذلك بالخلع، أو طلب الطلاق؛ لتتزوجي برجلٍ مناسبٍ؛ قال الإمام ابن قُدامة -رحمه الله-: "وجُملة الأمر: أن المرأة إذا كرهتْ زوجها لخَلْقِه، أو خُلُقِه، أو دينه، أو كِبَره، أو ضَعْفه، أو نحو ذلك، وخَشِيَتْ ألا تؤدِّي حقَّ الله -تعالى- في طاعته، جاز لها أن تُخالعه بعِوَضٍ تفتدي به نفسها منه؛ لقول الله تعالى: {فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ} [البقرة: 229]". اهـ.

وقد جاءت امرأة ثابت بن قيسٍ إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقالتْ: يا رسول الله، ثابت بن قيسٍ، ما أعتب عليه في خُلُقٍ ولا دينٍ، ولكني أكره الكفر في الإسلام، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أتردِّين عليه حديقته؟»، قالت: نعم، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «اقبل الحديقة، وطلِّقْها تطليقةً» (صحيح النسائي).

وراجعي على موقعنا الاستشارتين: "علاقتي مع عمي" ، "ما معنى قول الشيخ".

وأسأل الله أن يشرحَ صدرك، ويُطَهِّر قلبك، ويلهمك رشدك، وأن يُعيذك مِن شرِّ نفسك، ومِن شر سمعك، ومِن شر بصرك، ومن شر لسانك، ومن شر قلبك

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 4
  • 0
  • 16,104

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً