طالب متمييز ومشكلته الفوضى والتشتيت

منذ 2018-09-17

اعلم أن هذا الطريق فيه معاناة تربية النفوس وهذه المعاناة مستمرة وتدل على توقد حس المربي ولزوم استحضاره للحكمة والحلم.

السؤال:

لدي طالب في حلقة تحفيظ القرآن متميز في الذكاء وسرعة الحفظ ولكن مشكلته الفوضوية والتشتت، حيث تضيع أوقاته دون استفادة حيث نزع إلى العبث، وأخشى أن أكثر عليه بالتكاليف الجادة، فيبتعد عن الحلقة ويكره أهل الخير، لا سيما مع وجود زملاء سيئين حوله في المدرسة؟

الإجابة:

أولاً:

ثبتك الله على العمل في مجال تحفيظ القرآن ورعاية الطلاب على أخلاق القرآن.

 

ثانياً:

اعلم أن هذا الطريق فيه معاناة تربية النفوس وهذه المعاناة مستمرة وتدل على توقد حس المربي ولزوم استحضاره للحكمة والحلم.

 

ثالثاً:

في مثل هذه الحالة هذا الشاب لديه قدرات وطاقات لا بد من استثمارها مع مزيج من الرغبة لديه، دون أن يشعر بالإلزام والتكليف، كأن تعرض بعض الأفكار والمشاريع ويرغب فيها فيختار منها أو أن تعرض عليه مشكلة علمية أو اجتماعية أو.. فينبري لحلها. كذلك لا بد من الاقتراب منه ومعرفة بيئته، وما يدور في نفسه، وهل يعاني من ضغوط منزلية؟ هل لديه اقتراحات؟ هل لديه أفكار؟ من الجميل تقدير أفكاره وتقبلها والسعي في تطبيق أحدها واعتباره مشروعاً يستحق الاهتمام وانفراده به أو مشاركته مع غيره، وحينها لا تخشى غروره أو تكبره في مرحلة البداية، فهذا الخوف عليه ربما كان قاتلاً لفكره وعطائه، وحين ترى شيئاً من ذلك في المستقبل فلكل ظاهرة علاج ومستوى من العلاج وطريقة تناسبه. ومن العلاج – أيضاً نقله إلى بيئة تؤثر فيه، كحلقة أخرى أكثر تميزاً من حلقته، أو إشراكه في عمل آخر يساهم في علاج هذا الخلل بطريقة عملية، أو نقله من مدرسته إلى مدرسة أخرى تبعده عن هؤلاء الأشرار.

ناصر بن سليمان العمر

أستاذ التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض سابقا

  • 2
  • 0
  • 1,029

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً