لا حرج من صلاة الإمام في المحراب

منذ 2015-05-11
السؤال:

ما هو حكم المحراب؟ وهل يجوز للإمام أن يصلي فيه بالجماعة؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: 
سألت عن حكم المحراب. 
والجواب هوأن بعض السلف كره اتخاذ المحراب في المسجد، وكره للإمام الصلاة فيه، وذلك لأنه لم يكن موجودًا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا في عهد الخلفاء الراشدين، فرأى أنه بدعة لهذا السبب.
والذي استقر عليه عمل الأمة بعد ذلك اتخاذ المحاريب وصلاة الأئمة فيها. وينبغي للإمام أن يتأخر قليلاً عن المحراب ليراه كل المصلين وخاصة إذا كان في المسجد متسع.
وأول من أحدث المحاريب هو: عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه لما هدم المسجد النبوي وبناه سنة واحد وتسعين للهجرة.
وقال غير واحد من العلماء (لم يزل عمل الناس على ذلك من غير نكير)، والمحراب سيستفيد منه الغريب فى تحديد اتجاه القبلة إن كان المسجد من مساجد الطرق مثلا. وعلى كل فلا حرج في صلاة الإمام فيه والجماعة خلفه - إن شاء الله.

والله أعلم.

الشبكة الإسلامية

موقع الشبكة الإسلامية

  • 5
  • 0
  • 16,322

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً