الاستخارة لمعرفة هل سيوافقون أهلي على الخاطب

منذ 2019-12-22

هي ركعتين كما في الحديث الذي أخرجه البخاري عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها، كما يعلمنا السورة من القرآن.

السؤال:

فضيلة العلماء الافاضل اعزكم الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. اود الاستفسار عن جزئية في صلاة الاستخارة اعلم ان هذه الصلاة المباركة تصلى ٣ او ٧ ايام بنية المفاضلة بين امرين ، ولكن هل يمكن ان تصلى الاستخارة في معرفة نتيجة امر معين ان كان خيراً ام لا ؟ مثلاً لو وددت ان اصلي صلاة الاستخارة لمعرفة هل سيوافقون اهلي على تزويجي من الشخص المتقدم لي ام لا هل تجوز هكذا ام انه يجيب علي الاستعانة بصلاة اخرى؟ انتظر جوابكم وجزاكم الله من خيره وفضله

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ: 

فإن الله تعالى شُرِعَ لعباده صلاة الاستِخارة في الأمور مطلوبة؛ لعجز العبْد عن معرفة مصالحه على الحقيقة، وقلة علمه بمصلحة نفسِه، فكل ذلك بيدِ الله تعالى، فالاستِخارة لم تُشرع لمعرفة نتيجة أمر معين، وإنما هي محض توكُّل على الله، وتفْويض إليه، واستقْسام بقدرته وعلمه وحسن اختياره لعبده.

وقد بين هذا المعنى الإمام ابن القيِّم في "زاد المعاد" فقال: "فعوَّض رسولُ الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم - أمَّته بهذا الدُّعاء عمَّا كان عليْه أهل الجاهليَّة، من زجْر الطَّير، والاستِقْسام بالأزلام، الَّذي نظيره هذه القرعة التي كان يفعلها إخْوان المشْركين يطلبون بها عِلْم ما قُسم لهم في الغيْب، وعوَّضهم بهذا الدُّعاء، الذي هو توْحيد وافتِقار، وعبوديَّة وتوكُّل، وسؤال لِمَن بيده الخيرُ كلُّه، الذي لا يأْتي بالحسنات إلاَّ هو، ولا يصْرف السيِّئات إلاَّ هو، الَّذي إذا فتح لعبدِه رحمةً لَم يستطع أحد حبْسَها عنه، وإذا أمْسكها، لم يستطِع أحدٌ إرْسالَها إليْه - من التطيُّر والتَّنجيم، واختِيار الطالع ونحوه". اهـ.

أما صلاة الاستخارة فليست ثلاث ولا سبع، وإنما هي ركعتين كما في الحديث الذي أخرجه البخاري عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها، كما يعلمنا السورة من القرآن، يقول: "إذا هم أحدكم بالأمر، فليركع ركعتين من غير الفريضة"، الحديثَ.

وعليه، فلا معنى للاستخارة لمعرفة هل سيوافق الأهل على الخاطب أم لا، وإنما استخيري على الزواج منه، ويمكنك تحري أوقات الإجابة في تكرار دعاء الاستخارة،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 1
  • 0
  • 3,108

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً