استخارة

وترى في ظاهره الخير ويجمع كل من حولك على أنّه الخير، فتعض أنت في صمت بنواجذ اليقين؛ على ركعتي الاستخارة، ثم يحدث أن ينكشف الأمر لك ويُصرف عنك على وجه عجيب ... المزيد

الاستخارة لمعرفة هل سيوافقون أهلي على الخاطب

فضيلة العلماء الافاضل اعزكم الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. اود الاستفسار عن جزئية في صلاة الاستخارة اعلم ان هذه الصلاة المباركة تصلى ٣ او ٧ ايام بنية المفاضلة بين امرين ، ولكن هل يمكن ان تصلى الاستخارة في معرفة نتيجة امر معين ان كان خيراً ام لا ؟ مثلاً لو وددت ان اصلي صلاة الاستخارة لمعرفة هل سيوافقون اهلي على تزويجي من الشخص المتقدم لي ام لا هل تجوز هكذا ام انه يجيب علي الاستعانة بصلاة اخرى؟ انتظر جوابكم وجزاكم الله من خيره وفضله

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ: فإن الله تعالى شُرِعَ لعباده صلاة الاستِخارة في الأمور مطلوبة؛ لعجز العبْد عن معرفة مصالحه على الحقيقة، وقلة علمه بمصلحة نفسِه، فكل ذلك بيدِ الله تعالى، فالاستِخارة لم تُشرع لمعرفة نتيجة أمر ... أكمل القراءة

صلاة الاستخارة

قال الحافظ: "وتدخل الاستخارة فيما عدا ذلك في الواجب والمستحب المُخَيّر، وفيما كان زمانه مُوسّعًا، ويَتَناول العموم العظيم من الأمور والحقير". ... المزيد

عدم انشراح الصدر بعد الاستخارة للزواج

أرغب في الزواج من فتاة وأنا أحبها، وهي متقبلة زواجي منها جدًّا، وصليتُ صلاة الاستخارة أكثر من مرَّة، وأنا مُتقبل للموضوع جدًّا، وأحبها جدًّا، وهي كذلك متقبلة جدًّا، وحينما صلَّتْ صلاة الاستخارة، كان ردُّها أنها غير متقبلة للموضوع، فهي لا تعرف السبب، وفي بداية الأمر كانتْ متقبلة، وأنا صليتُ - كما قلت - ومتقبل للموضوع.

أفيدوني أفادكم الله، ولكم جزيل الشكر.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:فلا شك أن الاستخارة في الأمور مطلوبة شرعًا؛ لوُرُود السنة الصحيحة بذلك، ومن آداب الاستخارة أن يَتَبَرَّأ العبدُ من حوله وقوته وعلْمه واختياره، ويفوِّض أمره إلى الله - عز وجل - ويوطن نفسه على الرضا بما يختاره له ربُّه - ... أكمل القراءة

مُخالفة الاستخارة

السلام عليْكم،

ما حُكْم مَن استخار ولَم يعْمل باستِخارته؟

فقدْ علِمت مِن بعض المواقع الَّتي قرأتُها أنَّه يَجوز مُخالفة الاستخارة، ولكنَّه شيءٌ غير مُحبَّب، وبشرط دفْع صدقات ثمَّ التوكُّل على الله، فهل يجوز ذلك؟

مع جزيل الشُّكر.

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فإنَّ مخالفة الاستِخارة لا يترتَّب عليْها إثم شرعي؛ لأنَّ الاستِخارة ليستْ بواجبة، ولكنَّها مستحبَّة، قال الحافِظ ابن حجَر في "فتح الباري": "ويؤخذ من قوله: "من غير الفريضة" أنَّ الأمر بصلاة ... أكمل القراءة

ما صحة حديث صلاة الحاجة؟

هل الحديث الذي رواه أحمد في صلاة الحاجة صحيح أم لا؟

نعم، روى أحمد رحمه الله وغيره بإسناد صحيح عن علي رضي الله عنه عن الصديق رضي الله عنه أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: «من أذنب ذنباً ثم تاب ثم تطهر وصلى ركعتين فتاب إلى الله من ذلك تاب الله عليه» [1]، أو كما قال عليه الصلاة والسلام.هذا صحيح وثابت وهو من الأسباب المعروفة إذا أذنب ... أكمل القراءة

تكرار الاستخارة، وحكم الزواج بالشاب الذي جرت معه علاقة محرمة

من 4 سنوات وقعْتُ في حبِّ شابٍّ من أُسْرة مُحترمة، وهُو شابٌّ مُحترم جدًّا، وفي أوْقات كثيرةٍ أعانَنِي على الخَيْر والذِّكْر والصَّلاح.

ولكن لا أُنْكِر أنَّنا وقعْنا في بعْض المعاصي، ونَحن الآنَ في حالةِ ندَم وحَسْرة وعُسْر شديد، وخوفٍ من الله - عزَّ وجلَّ - ونُريد أن نبْدأ صفحةً جديدة، وقرَّر الرَّجُل أن يَستخير في أمر الزَّواج منِّي؛ اتباعًا لسنَّة الرَّسول - عليْه الصَّلاة والسَّلام.

والآن الموضوع يَعْتمد على أهلِه، وأنا أخاف خوفًا شديدًا من عدَم قبول والدتِه أو أهلِه للموضوع؛ إذ إنَّهم حدَّدوا له خياراتٍ سابقًا، ولا أستطيعُ أن أطْلُبَ من إنسانٍ أن يَخسر أهْله من أجْل الزَّواج مني.

فما الحل يا شيخ؟ وهل النَّدم والحُزْن والألم والضيقة التي نُحسُّ بها هي عِقاب من الله، أو تكْفيرٌ للذُّنوب التي سبقت؟

وهل معاصينا سببٌ في أنَّ موضوع الزَّواج بيْننا لا يتم؟ رغم أنَّنا نوَيْنا توبةً نصوحًا لوَجْهِ الله - عزَّ وجلَّ - راجينَ منْه البركة والغُفْران.
هل هناك ضررٌ في الإصْرار على أمر بعد الاستِخارة؛ أي: بما معناه لو لَم نوفَّق بقبولٍ من أهلِه، فهل نُعيد السؤال؟ أم نترُك الموضوع؟ وكيف نفرِّق بين جواب الاستِخارة والعوائق العادية؟
في حال تيسَّرت الأمور، فالجوابُ واضح؛ ولكنْ في حال العسْرة، كيف يعلَم المرء النُّقطة التي يترك بها الموضوع أم يثابر عليْه؟
وأنا أعلم أنَّ العبدَ لا ييْأس من رحْمة الله، ولا يقْنَط من الدُّعاء، ففي حال لَم تتيسَّر الأُمور هل يَجوز المُتابعة بالدُّعاء، بأن يَجمعنا الله بالخَير بعد ذلك؟ أم يَجب الرِّضا بالحال التي تسير به الأمور بعد التَّوكُّل بالاستِخارة؟
كما حصل مع النبي موسى - كليمِ الله عزَّ وجلَّ - بالمرأة العاقر، عندما لم تيْأَس من الدَّعوة بأن تُرْزَق بمولود؛ أي: إن الإنسان لا ييأس من الدُّعاء؟
وهل هناك أي تقْصير في بر الوالدَين لو أنَّه أعاد التَّكرار لأهلِه بأَمْرِ الزَّواج منِّي بعد التَّفاهُم والرَّفض؟

وهناك أمرٌ آخر، والدي -هداه الله- على نَوعٍ من أنْواع المعصية، ولا يَسْكُن معنا بنفس البيت، فهل هذا سبب أن يرفُض أهله ارتباطَه بي؟ علمًا بأنِّي من عائلة مُحترمة، ووالِدتي وعمَّاتي وأعمامي وأخْوالي على قدْرٍ كبير من الدِّين والأخلاق.

متمنِّيةً منك الدُّعاء بالبركة والثَّبات على الطَّاعة، واليُسْر والبركة بأمرنا كله.

الحمدُ لله، والصَّلاة والسَّلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فاحْمدي الله أن وفَّقكِ للتَّوبة من المعاصي الَّتي وقعْتِ فيها، ونبشِّرُك بما وعدَ الله به عبادَه التَّائبين؛ قال تَعالى: {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ ... أكمل القراءة

ضيق الصدر وانشراحه عقب الاستخارة

هل ضيق الصدر وانشراحه عقب صلاة الاستخارة ليس له علاقة بالإقدام على الأمر أو عدم الإقدام عليه؟
Audio player placeholder Audio player placeholder

تكرار الاستخارة ما لم يحصل انصراف للقلب

صلَّيتُ صلاة استِخارة من أجْل شِراء سيَّارة، وعند الذَّهاب لإتْمام صفقة الشِّراء فَقَدَ صاحبُ السيَّارة رخصةَ السيَّارة، فلم يتمَّ البيعُ وحَمدت الله. ثمَّ ذهبت في سفَر لمدَّة شهر ونصف، ورجعت من السَّفر وأريد شِراء نفس السيَّارة، فهل أصلِّي صلاة استِخارة جديدة أم أبتعِد عن شرائِها تمامًا مكتفيًا بِنتيجة صلاة الاستِخارة السَّابقة؟

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ: فإنَّه يَجوز تكْرار صلاةِ الاستخارة؛ لأنَّ صلاةَ الاستِخارة وما يتْبَعُها من دعاء، إنَّما شُرِعَت طلبًا للخيرة منه سبحانه فإذا لَم يَحصُل للمُسْتخير انشِراح وطُمَأْنينة فيما اسْتخار اللهَ فيه، كرَّر ذلك حتَّى ... أكمل القراءة

هل هذه ضرورة تبيح الربا؟

حصل لي ضيق شديد في المال، وشددت عليَّ أمي لأرد لها مالا كانت قد أقرضتنيه، فلم أدر إن كانت هذه الضرورة تبيح لي محظورا، وهو الاقتراض من البنك، والبنك يأخذ الربا طبعا، فصليت ركعتين واستخرت الله في ذلك، ثم اقترضت المبلغ من البنك، فما قولكم يا شيخنا؟ وهل الاستخارة في الحرام تجوز للضرورة؟

لا تعد هذه ضرورة تبيح لك الربا لأن الله تعالى قد قال: {وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ} [البقرة: 280] فلا يجب عليك رد القرض من طريق محرم، بل على الدائن الصبر إلى اليسر. علماً أن من العلماء من قال: إن الربا لا تبيحه الضرورة. والصواب أنه كغيره من المحرمات فيما يظهر لي، لكن ... أكمل القراءة

موضع الدعــــاء من صلاة الاستخارة

ما موضع الدعاء من صلاة الاستخارة؟ 

الحمد لله. موضع دعاء صلاة الاستخارة بعد السلام من صلاة ركعتي الاستخارة ففي الحديث عن جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن يقول: "إذا همَّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل اللهم إني أستخيرك ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً