نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

يا صاحب الصدارة تحمل

رسالة واضحة : كل شلة أومجموعة أصحاب أو حتى أهل ..تجد فيهم من يتصدر و يحب أن يقلده الآخرون ... سواء كان مستحقاً او محباً للصدارة بلا استحقاق ..لكن طالما فعل فليعلم :أنه متحمل لمسؤولية تقليده من قبل المتبوعين ..له الأجر لو قلدوه في الخير و عليه وزره و أوزارهم معه لو دلهم على شر أو قلدوه فيه .

أبو الهيثم

 

استقبال السماء و إساءة الأرض

أتخيل استقبال السماء لرجل عاش على الأرض من أجل إعلاء كلمة الله :
لم يحسن أهل الأرض استقباله 
مضطهد
مشكوك فيه دائماً 
يعامله المجتمع بارتياب لمجرد دفاعه عن الكتاب و السنة و مظهره و مظهر أسرته الإسلامي .
و فجأة : توقف القطار ...و ترجل الفارس ..ونزل ليصعد إلى مكانه اللائق إن شاء الله و لأول مرة ينال مثل هذا الاستقبال الحافل ..تزفه الملائكة ..بريح طيبة .... وروح عطرة .
اللهم ثبتنا على صراطك المستقيم و توفنا مسلمين و ألحقنا بالصالحين .
أبو الهيثم
 

سؤال رومانسي للجماعات الإسلامية!

وسط الصراعات والتشابكات الرهيبة و(اللخفنة) من كل اتجاه؛ هل الحركات الإسلامية الموجودة على وضعها الحالي باختلاف مسمياتها تصلح لقيادة الأمة؟

طبعًا كلامي المقصود به الإصلاح، وليست دعوة لنصرة العلمانية المحاربة للإسلام.

كنت ولا زلت أكرر بدون فواصل كلنا مسلمون، بدون مسميات، علينا السعي لنشر دين الله، وتطبيق الشريعة، لنجعلها مطلبًا شعبيًا، وليس نخبويًا أو مقصور على جماعة أو مسمى معين.

والله أعلم.

ولا زال السؤال أعلاه يفرض نفسه؛ هل الحركات الإسلامية الموجودة على وضعها الحالي باختلاف مسمياتها تصلح لقيادة الأمة؟

المسلم الملتحي المصلي

المسلم الملتحي المصلي الذي يلبس الثوب القصير ويستخدم السواك والذي يُسمِّيه المجتمع شيخًا ويجعل من أخطاءه سِهامًا يرمي بها الإسلام؛ هو في الحقيقة وفي ميزان الإسلام مسلمٌ عادي وليس متميز!

المشكلة أن المجتمعات ابتعدت عن تطبيق أوامر الرسول صلى الله عليه وسلم فأصبح هؤلاء النفر مميَّزون بسبب ظاهرهم الإسلامي والكل يعُد أخطاءهم بل ويحسِبها على الإسلام ذاته...!

ومن المعلوم أن اللحية تنبُت في قرابة الثلاثة أسابيع - هي الفارق الزمني بين شخص بعيد عن الهدي الظاهر ومستتر وقد يكون من مُظهريِّ المعاصي.. وبين حكم المجتمع على نفس الشخص بأنه يجب ألا يخطيء بل إذا أخطأ فخطأه محسوب على الإسلام ذاته...!

ثلاثة أسابيع فقط..!

عجيب..!

ما لكم كيف تحكمون..!

الرسول صلى الله عليه وسلم كوَّن الدولة بعد تربية الصحابة عشر سنوات كاملة في مكة.

الله المستعان.

فضل الذكر

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يقول الله عز وجل: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حين يذكرني إن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ هم خير منهم» (رواه مسلم وغيره).
المحافظة على الذكر عمومًا وأذكار الصباح والمساء خصوصًا.. تحفظ المسلم من شرِّ ما خلق من الجن والناس وتحميه من جميع الجوانب، وتقوي إيمانه وتُقرِّبه للمولى وتغفر ذنوبه المتكاثرة، وتمح سيئاته وتزيد من حسناته وتُنوِّر بصيرته وتجعله حافظًا لعهد ربه مخبتًا له مظهرًا لفقره وفاقته لرحمة خالقه ورضاه

قطع الأرحام

قطع الأرحام من الآفات المنتشرة ولا تكاد تخلو منها عائلة من العائلات أو حتى أسرة صغيرة إلا من رحم الله وعصم.

فحريٌ بنا أن نبدأ مع رمضان بداية جديدة بإصلاح ما انكسر من علاقات، قال الله تعالى: {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ . أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ} [محمد:22-23]، قال علي بن الحسين لولده رضي الله عنهما: "يا بني لا تصحبِن قاطع رحم فإني وجدته ملعونًا في كتاب الله في ثلاثة مواطن".

الجار

كثيرٌ مِنَّا يُهمِلون جيرانهم ولا يتعهدونهم! فضلًا عن الأذى بالفعل أو اللسان  أو حتى بالكِبر والإهمال..

قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورً}  [النساء :36] .

أخرج البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ» ".

الشائعة

للأسف الشديد تُدمِّر الشائعة ما لا تُدمِّره المدافع والأسلحة الفتاكة في كثيرٍ من الأحيان..
قد تُدمِّر الإشاعة فردًا، أو أسرةً، أو مجتمعًا بأكمله وقد تُفسِد العلاقات بين دولةٍ وأخرى..
قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} [الحجرات:6]، وقرأ حمزة والكسائي: {فتثبَّتواْ}. فجعل الله من نقل الخبر دون تثبت من الفاسقين.

وفي صحيح مسلم: «كَفَى بالمَرْءِ كَذِبًا أنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ ما سَمِعَ» .

مقاصد الإعتكاف

مقاصد الاعتكاف
- تحري ليلة القدر.
- الخلوة بالله عز وجل، والانقطاع عن الناس ما أمكن حتى يتم أُنسه بالله عز وجل وذكره.
- إصلاح القلب، ولم شعثه بإقبال على الله تبارك وتعالى بكليته.
- الانقطاع التام إلى العبادة الصرفة من صلاة ودعاء وذكر وقراءة قرآن.
- حفظ الصيام من كل ما يؤثر عليه من حظوظ النفس والشهوات.
- التقلل من المباح من الأمور الدنيوية، والزهد في كثير منها مع القدرة على التعامل معها.

 

هجر كتاب الله!

للأسف الشديد.. تزدان العديد من الصالونات وأماكن الجلوس في بيوتنا بنسخٍ من كتاب الله عز وجل دون قراءتها والاستفادة منها!

المصحف يعلوه التراب طوال العام!

ونبدأ نُفكِّر في فتحه في رمضان!

ثم يعتريه نفس المصير إلى رمضان القابل!

إلى متى نهجر كتاب الله؟!

كفاك نكدا

أصلح بيتك وكفاك نكداً:  
للأسف الشديد تقبع العديد من الأُسر تحت التهديد بسبب تملك النكد الدائم والخلافات المستمرة بين الزوجين..

شُحَّ الأنفس، وخُبث بعض الطوايا، مع عدم القدرة على تجاوز المواقف وتعاطي العلاج المناسب للمشكلات، مع غياب الحكمة من البيت يتسبَّب في هذه الظاهرة المحزنة.

فضل الإعتكاف

إن في العبادات من الأسرار والحكم الشيء الكثير،  والاعتكاف ينطوي على سر عظيم، وهو حماية العبد من آثار فضول الصحبة، فإن الصحبة قد تزيد على حد الاعتدال، فيصير شأنها شأن التخمة بالمطعومات لدى الإنسان، وفي الاعتكاف أيضاً حماية القلب من جرائر فضول الكلام، لأن المرء غالباً يعتكف وحده، فيُقبل على الله تعالى بالقيام وقراءة القرآن والذكر والدعاء ونحو ذلك..

عمرة في رمضان

العمرة في رمضان لها من المزيّة والفضل ما ليس لغيرها، فقد ثبت من حديث أبي معقل رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عمرة في رمضان، تعدل حجة» (رواه أحمد وابن ماجه).

التدخين

يحزن المرء عندما يرى أخٌ له وقد تملَّكته عادة التدخين! فأصبحت السيجارة تحكمه وتقوده لمضارها، وهو متضعِّفٌ أمامها لا يقوى لها ردًا ولا حتى مجرَّد عتاب..! كلما ابتعد عنها غازلته وإذا تملكته قتلته!

فإلى متى تظل أسير سيجارة؟!

لنبدأ من جديد و نعزِم عزمًا أكيد.
 

قوت اليوم

من الصعب على القلب أن تمر على جائع لا يجد قوت يومه.. ومن الصعب أن تمر على من يبحث على ما يسد به جوعه من أكوام القمامة.

ومن الأصعب أن يستمر هذا الجوع في رمضان فلا يجد الفقير ما يسد رمقه بعد صيام يومٍ كاملٍ.. خاصةً لو كان الصوم في حرِّ الصيف وشدته.

لذا.. فلنتعهد الفقراء ما استطعنا طوال العام ونخص شهر رمضان بزيادة اهتمام لما له من فضل وأولوية في ظل  الصيام والجوع والعطش.

الغيبة

للأسف الشديد.. يقضي الكثير من المسلمين أوقاتهم في رمضان - سواءً في نهار رمضان أو في أوقات السمر والتجمُّع - بعد الإفطار في الوقوع في الغيبة، والقذف، والنيل من الناس سواءً جادِّين أو مازحين!
وهذا من الخلل في الدين والمروءة على حدٍ سواء.
قال تعالى: {مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَ‌قِيبٌ عَتِيدٌ} [ق:18].
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ » (رواه البخاري)

تارك الصلاة

أخي: يا تارك الصلاة.. أو يا من تتهاون في العهد الذي بينك وبين الله.. إلى متى؟!
قال تعالى في سورة مريم: {فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ ۖ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا} [مريم:59].
وقد حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم أُمَّته أشد تحذير من الوقوع في هذا البلاء، فقال صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ بَيْنَ الرَّجُلِ وَبَيْنَ الشِّرْكِ وَالْكُفْرِ تَرْكَ الصَّلَاةِ» (رواه مسلم في كتاب: الإيمان عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه).
 

فضل الصدقة

مع تردي الأوضاع الاقتصادية في كثير من بلدان العالم الإسلامي وزيادة نسب الفقر بين أبناء المسلمين والحاجة للخدمات الغذائية والصحية والتعليمية، وما يستر من الملبس والخدمات السكنية... إلخ، من الحاجات الأساسية التي لا يستغني عنها الإنسان وتشح في يد الكثيرين.
لذا.. فالصدقة من أفضل القربات طوال العام، وبها يمحو الله تعالى السيئات، وترفع الدرجات ويزداد فضل هذه العبادة العظيمة في رمضان شهر الخيرات والبركات

الأيتام

كثيرٌ من الأيتام في مجتمعاتنا لا يجدون من يكفلهم خاصةً مع زيادة ضغوط الحياة، وتطور أنماط الاستهلاك، ووفرة الشح لدى الكثير مِنَّا والضن بالمال ولو الفائض عن الحاجة.

فما بالنا في شهر معظًّم تصومه الأمة ويظل اليتيم مُفتقِرًا لكلمة طيبة.. ووجبة مشبعة وكسوة تستر جسده وتقيه حرّ الصيف وبرد الشتاء ولو كانت فتاة فتحتاج لما يسترها من أعين الذئاب ولا يحوجها للطلب من اللئام.

يقول الله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ } [البقرة:215].

الحجاب شعار العز

ليكن رمضان بداية جديدة مع حجابكِ.. عودي لمجدكِ وارفعي شعار عِزّكِ.. كوني جوهرة وإياكِ أن تكوني سلعة رخيصة معروضة أمام الجماهير.. واعلمي أن الشيء المكشوف تزهده الأعين.. والأنفس الأبية تتطلَّع إلى الغالي والنادر والمكنون.

الدرة المكنونة

أختاه.. أيتها الدُّرة المكنونة.. أيتها الجوهرة المصونة..
أراد الله لكِ الستر فلماذا كشفتِ عن نفسكِ ستر الله..
أراد الله لكِ الفضل فلماذا طرحتِ فضله خلف ظهركِ..
أراد الله لكِ الإنصاف فلماذا ظلمتِ نفسكِ..

فضل قيام الليل

أنَّ نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقومُ منَ الليلِ حتى تتفَطَّرَ قدَماه ، فقالتْ عائشةُ : لِمَ تَصنَعُ هذا يا رسولَ اللهِ ، وقد غفَر اللهُ لك ما تقدَّم من ذَنْبِك وما تأخَّر ؟ قال :  « أفلا أُحِبُّ أن أكونَ عبدًا شَكورًا » (صحيح البخاري).


وقال صلى الله عليه وسلم: «عليكُم بقيامِ اللَّيلِ ، فإنَّهُ دَأْبُ الصَّالِحينَ قبلَكُم ، و قُربةٌ إلى اللهِ تعالى ومَنهاةٌ عن الإثمِ و تَكفيرٌ للسِّيِّئاتِ ، ومَطردةٌ للدَّاءِ عن الجسَدِ» ( صحيح الجامع)

 

 

إياك والأذى

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قلنا يا رسول الله: أي الإسلام أفضل؟ قال: «مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ» (متفقٌ عليه) .
قال أبو ذر رضي الله عنه: "قلت: يا رسول الله أرأيت إن ضعفت عن بعض العمل؟ قال: «تَكُفّ شَرّكَ عَنِ النّاسِ، فَإِنّهَا صَدَقَةٌ مِنْكَ عَلَى نَفْسِكَ» " (متفقٌ عليه).

أطع أمر الله

أطع أمر الله: { قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ . وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ } [النور:30-31] .

وأطع أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم.. عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "ما رأيتُ شيئًا أشبه باللمم مما قال أبو هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنْ الزِّنَا أَدْرَكَ ذَلِكَ لَا مَحَالَةَ فَزِنَا الْعَيْنِ النَّظَرُ وَزِنَا اللِّسَانِ الْمَنْطِقُ وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ كُلَّهُ وَيُكَذِّبُهُ» " (متفقٌ عليه) .

i