ميراث الأيتام

توفى رجل عن زوجة وثلاث بنات صغار علما بأنه قبل الوفاة قام بشراء نصيب اخوته فى قطعة الأرض الموروثة عن أبيهم بالتراضى وبتخفيض عن السعر الحقيقى للأرض تقديرا لمشاعر الاخوه بينهم ولم يتم كتابه عقود بهذا وبعد وفاته يريد الأخوة رد المبلغ الذى حصلوا عليه بزيادة بسيطة مع التنازل عن ارثهم لبناته فهل يجوز هذا ام يتم تسليم الإرث اولا وبعد ذلك الشراء بالسعر العادل للأرض افيدوني افادكم الله

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:إن كان الحال كما ذكرت أن المتوفى قام بشراء نصيب إخوته في الميراث، وأعطاهم ثمنًأ أقل من سعرها السوقي بالتراضي بينهما- فهذا البيع صحيح؛ قال الله تعالى: {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا} [البقرة: ... أكمل القراءة

دفع الزكاة للأب والأم والإخوان

أنا متزوجة وعندي بعض الزكاة، وأهلي أبي وأمي وإخوتي معنا في نفس البيت، وهم فقراء جدًّا، فهل يجوز لي أن أعطيهم منها؛ لأنهم فعلاً محتاجين؟

Audio player placeholder Audio player placeholder

لا تثريب عليكم اليوم

أَوَ بعد كل ما لاقيت من جفوة الإخوة، وظُلْمَة الجب، وألم الفراق، ورِبقة الأسر، ومرارة الرق، ووحشة الغربة، وفتنة المراودة، وضراوة السجن، وعلقم الظلم؟! ... المزيد

أنت قبيلي أو هبيلي؟

قابيل وهابيل أنموذجان بشريان.. أيهما تحب أن تكون؟ ... المزيد
Video Thumbnail Play

إنما المؤمنون إخوة

"إنما المؤمنون إخوة" لفضيلة الشيخ الدكتور راشد بن عثمان الزهراني من جامع عائشة 21/4/1435

المدة: 25:16

يجوز للمرء إخراج زكاة الفطر عن والده وإخوته

أنا موظف في الرياض وعند عيد الفطر أذهب لزيارة الوالد في المدينة المنورة، وعند موعد حلول زكاة الفطر أقوم بدفع الزكاة عني وعن أهلي (والدي وإخواني).

فما صحة ذلك علماً بأن أبي على علم؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فما تفعله صحيح مجزئ عنك وعن والدك وإخوتك في إخراج زكاة الفطر، ونرجو أن يكون ذلك من البر بوالدك وبإخوتك.والعلم عند الله. أكمل القراءة

مات عن أم وزوجة وخمس بنات وأخوين وأختين

مات وترك أما، وزوجة، وخمس بنات، وأخوين، وأختين، فكيف توزع التركة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:فإن كان ورثة هذا الميت محصورين فيمن ذكر، أي لم يكن معهم وارث غيرهم فإن تركته توزع عليهم كما يلي:لأمه السدس فرضاً؛ لوجود الولدـ البنات ـ ووجود عدد من الإخوة: قال الله تعالى:  {وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا ... أكمل القراءة

إنما المؤمنون إخوة

بيان أهمية الإخوة في الإسلام مع بيان أسباب ضعف الإخوة في هذه الأيام، وكيفية علاجها. ... المزيد

انحصار الميراث في الزوج والإخوة

السَّلام عليْكم ورحْمة الله وبركاته،

تُوفِّيت خالتي وليس لها أولاد، ولَها زوج، وستة أخوات، وأخوان اثنان. فما حُكْم الشَّرع في حصَّة كلّ شخصٍ؟

ولكُم جزيل الشُّكر، ووفَّقكم الله لما هو خير.

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فإن كان ورثةُ خالتِك محصورين فيمن ذكرتَ، فللزَّوج النصف فرضًا؛ لعدم وجود الفرع الوارث؛ قال تعالى: {وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ} [النساء: 12].والباقي بين الإخوة والأخوات ... أكمل القراءة

ما بعد الدّفء

بأجسادنا الدافئة.. تُدثرها أغطية ملوّنة كثيرة .. غير أنّ قلوبنا وأرواحنا ترتعش وربّ مُحمد.. يلفّهما ظلام مؤلم.. الله عدل يا صغيري.. عدل.. أتَعي! لنا بردنا ولكم بردكم! غير أنّا نحسبكم .. وبوعد الله ورحمته وعدله.. خيرًا منا! وجزاؤكم من عند الكريم .. جزاءً موفورًا.. ... المزيد

دفء قلوبهم

يَهُّمُ بالعودة.. يجد ضوء خافت من بعيد.. تقف شاحنة كبيرة على مقربة منه.. ينزل منها بعض الشباب.. يهرع واحد إليه.. "ماذا تفعل أيها الصغير وحدك هنا خارج الخيمة؟!" وأخذ بيد الصغير بين راحتيه.. ثم أحتضنه ليمنحه بعض الدفء.. ... المزيد

ميراث الإخوة الأشقاء وغير الأشقاء

توفي والدي - رحمه الله - وورِثه والدتِي وولدان وبِنْتان، وقد تمَّ توْزيع الإرث بيْننا جميعًا، وكان نصيب والِدتي وإخوتي قطعة أرض قُسِّمت بينهم، ثمَّ تزوَّجت والدتي من قريبٍ لنا، وهو الذي كفلنا وأحسن ترْبِيتنا جميعًا، وبعد فترة من الزَّمن توفِّي زوج أمِّي - رحِمه الله - ووزِّعت ترِكَته على مستحقِّيها، وكان من نصيب أمِّي المنزل القديم، والذي مساحتُه تقدر بِحوالي 286 مترًا مربعًا، والذي عشنا فيه أنا وأشقَّائي وإخوتي من أمِّي، وبعد فترةٍ قرَّرت والدتي بيع البيت الذي هو من نصيبِها، وأقامت بيتًا جديدًا على قطعة الأرض التي ورثتْها هي وإخوتي من أبي؛ حيث تمَّ بناء البيت - ومساحتُه تقدَّر بِحوالي 200 متر مربع - في الجهة من الأرض المخصَّصة لإخوتي، وقد عِشْنا فيه جميعًا إلى أن توفِّيَت والدتي - رحمها الله ورحِم جَميع المسلمين.

والآن نحن بصدَد توْزيع ترِكَتها على جَميع إخْوتي الأشقَّاء وغير الأشقَّاء، وعددهم ثلاث بنات، وستَّة أولاد، باعتِبارهم الورثة الشَّرعيِّين لها، نحن الآن في حيرةٍ من أمرِنا، فالبيتُ من أموال والِدتي، ولقد ساهمْنا مادِّيًّا نحن جميعًا في بنائه؛ ولكنَّ الأرض التي بُني عليها هي من نصيب إخوتي، نأمل إفادتنا برأْيٍ شرعيٍّ في هذه المسألة، أفيدونا أفادكم الله.

والسَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فإن كان الحال كما ذكرتَ، فجميع ما تركَتْه والدتُك من تركةٍ قد صار كلُّه لورثَتِها بعد موتِها، فإن لم يكنْ من الورثة إلا أبناؤها المذكورون في السؤال، فلِلذَّكر مثل حظِّ الأنثييْن، فيقسم المال إلى خَمسةَ عشَرَ سهمًا، ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً