إياك أن يزينه لك فتندم

والعجيب أننا نرى من يرتدي ثوب الحَكَم، ويُسقط هذه الآيات على غيره، ويرى نفسه المقياس الصحيح الذي لا يحيد ولا يخطئ، وهو للخوف من هذه الآيات من غيره أحوج. ... المزيد

فَذَرْنِي وَمَن يُكَذِّبُ بِهَٰذَا الْحَدِيثِ

{فَذَرْنِي وَمَن يُكَذِّبُ بِهَٰذَا الْحَدِيثِ ۖ سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ (44) وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ (45) } [القلم] ... المزيد

قد يُبتلى بمعصية

وقد يُبتلى بمعصية يذهله وقوعه فيها وقد كان بينه وبينها آماد بعيدة ومراحل عديدة وكانت تفصله عنها أسوار عالية من الخشية والورع وجدر محصنة بالتقوى والزهد والإخبات
أكمل القراءة

إذا ازداد الإنسان نعمة

إذا ازداد الإنسان نعمة وهو يزداد ذنوبًا فالله يستدرجه ليُعاقبه، قال صلى الله عليه وسلم «إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج» (السلسلة الحديثة [413]).

فتاة تستدرجني للفاحشة، فهل أتزوجها؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. أما مشكلتي فهي: كنتُ أقيم في قرية، وبعد حصولي على شهادة الثانوية العامة سافرتُ إلى المدينة المجاورة لها؛ لأدرس في الجامعة، وأقمتُ عند أقاربي برغبة منهم، وكانت البداية جيدة؛ وكان لأحد أعمامي بنتٌ أكبرُها بكثيرٍ، ولكنها بعد سنتين بدأت تحبني، هي لم تقلْ هذا، ولكنها فعلتْ كلَّ ما يدل عليه مِن تصرُّفات؛ كأن تتحدث عني كثيرًا مع أقاربي، أو غيرهم، أو تخدمني دون أن أطلب! لكنها - أحيانًا - تستدرجني للفاحشة، وأبتعد خوفًا مِن الله قبل الفضيحة.

فهل أرحل وأقيم في الأحياء الجامعية؟ أو أطلبها للزواج؟

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أمَّا بعدُ: نعم، ارحلْ -يا بني- وتعلَّل لأسرتك بأي شيءٍ؛ ففتنةُ النساء -لا سيما وأنت في هذه السنِّ الصغيرة- لا يقوم لها شيءٌ، ولا ينفع معها -بعد تقوى الله- إلا الفرار؛ ولذلك أَوْصَى به النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- قال: ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً