رفض الخاطب للتفاوت في مستوى التدين

أنا فتاة في مقتبل العشرينيات، أحببت ابن عمتي مذ كنت في الخامسة من عمري، ومنذ ذلك الحين وأنا أدعو الله عز وجل أن يجعله حظي ونصيبي، وقد نما هذا الحب وزاد في فترة المراهقة، على أنه لم يحدث بيننا أي فعل أو حتى قول محرم، وكنت أكتم هذا الحب في نفسي، وأحيانًا كنت أتحدث به لأقاربي من الفتيات، وفي مرحلة الجامعة زاد تعلُّقي بالله عز وجل، وبدراسة العلوم الشرعية، ثم إنه تقدم لي، ما جعلني أُفاجأ كثيرًا بهذا الأمر، وكنت لا زلت أتمناه زوجًا لي، لكنني - وإذا ما نحَّيْنا العاطفة جانبًا - رأيته بصورة مختلفة، رأيته من ناحية عقلية؛ فهو لا يمتلك كل الصفات التي أصبحت أحلم بها لأنشئ أسرة صالحة؛ فعلى المستوى الديني هو ليس متدينًا بقوة، فهو يؤدي الفرائض ولا يرتكب أي كبيرة، وهو أمر يُشهد له به، وهو برٌّ بوالديه، كما أنه مشهور أيضًا بحسن الخلق والتعامل، وهو يدرس الطب، ومرح واجتماعي، ووالدته أستاذة في العقيدة؛ فنشأته صالحة - لكنه عاش في الغربة كثيرًا؛ لذا فهو الآن ليس بهذا التدين، فهو يسمع الموسيقا، ولا أدري ما مدى التزامه بالصلاة في المسجد، وغالبًا هو لا يصلي في المسجد، كما أنه يضيف زميلاته في الدراسة على الفيس بوك، ويرد على تعليقاتهن أحيانًا، وله صور جماعية مختلطة مع زملائه في الجامعة، أنا لا زلت أحبه، وأتمنى الزواج منه بشدة، لكنني أخشى ألَّا يكون له نفس أفكاري الدينية، وألَّا يعينني على التنشئة الصالحة لأولادي، فأنا لا أريد تكوين أسرة عادية وحسب، بل لا بد أن يكون أبنائي مؤثِّرين في دينهم ومجتمعهم، أنا حائرة بين أمرين: أخشى أن أختار الحب فأفوِّت بعض ما أطلبه من الناحية الدينية، فيعاقبني الله مستقبلًا، وفي الوقت نفسه أحبه كثيرًا وسوف أتألم إن أنا رفضته، وقد استخرت الله كثيرًا، لكنني لا أزال في حيرة من أمري، هل معاييري في الاختيار قوية؟ هل أنا مخطئة في تصوُّري؟ بمَ تنصحونني؟ مع العلم أن علاقة أمه بأمي باردة جدًّا، حتى إن أمي تفاجأت من طلبه يدي؛ لذا فهي تميل للرفض، لكنها تركت لي حرية الاختيار لمواصفاته المتكاملة، ولأنها تعلم مشاعري نحوه.

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، صلى الله عليه وسلم؛ أما بعد:ابنتي الغالية، كثَّر الله من أمثالكِ، وفتح عليكِ بما ينفع، ورزقكِ بمن يعينكِ على أمر دينكِ ودنياكِ. سعدتُ جدًّا بكِ نموذجًا للفتاة الملتزمة التي تضع الله ورسوله بين أعينها، فلم تدفعها عاطفةٌ للتجاوز، ... أكمل القراءة
Video Thumbnail Play

مقطع قصير: أهمية دراسة العقيدة

مقطع من تعليق الشيخ على عقيدة أهل السنة والجماعة لابن عثيمين رحمه الله. القارئ: الشيخ محمد بن أحمد الهزاع

المدة: 3:47

لماذا نحن هنا ؟

تساؤلات الشباب حول الوجود والشر والعلم والتطور. تأليف: الأستاذ إسماعيل عرفة ... المزيد

أتأثر بسرعة لا أدري مذا أريد

شخصيتي ضعيفةٌ جداً، وأتأثر بأي شيء!

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:إن من العوامل المهمة في بناء الثقة بأنفسنا ربطها بأهدافٍ سامية وعظيمة؛ حتى لا ننشغل بالآخرين ونتأثر بهم، ومن ثم تحويلها إلى أهدافٍ إجرائية بسيطة،فنقول مثلاً: إننا نريد أن نحفظ القرآن كاملاً، وذلك بحفظ صفحةٍ يومياً، وخلال شهر يكون حفظنا جزءاً ونصف جزءٍ، مما ... أكمل القراءة

رسالةٌ إلى شابٍ مسلمٍ حائر

الحل بسيط... هدوووءٌ بين يدي الله وسجودٌ ودعاءٌ بالتوفيق ... المزيد

الهروب الكبير ٣

ومن وسائل الهروب أيضاً تَكَلُف الحيرة وإدعاء الجهل بحقائق الأمور والزعم بأن القضايا المطروحة شديدة التعقيد والتشابك، بحيث لا يمكن بحالٍ معرفة الصواب من الخطأ ولا يتصور أن يتمايز حقٌ عن باطل ... المزيد

على قارعة العدم

هل تبرَّأت يوماً من قوتك و حيلتك ! و تركت جسدك مُلقَى على قارعة العدم! و خرجت من دائرة الحياة الظاهرة إلى أعماق ذاتك الباطنة! و تَجردت من حواسك البيّنة لتُعمل حواسك الخفية! ... المزيد
Video Thumbnail Play

الاضطراب والحيرة في الفتاوى والمناهج

إن من خصائص الشريعة أنها تساير حاجات الناس المتجددة على امتداد الزمان، فينشأ عن ذلك تغير في الفتوى تتنوع من الأسهل إلى الأصعب أو العكس، وهذا التغيير ...

المدة: 41:06

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً