(4) في القصاص والدية والعفو

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنْثَى بِالأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيم} ... المزيد

(1) كتاب الديات - الجزء الأول

شرح كتاب الديات من شرح كتاب منار السبيل في الفقه الحنبلي، فمن أتلف إنسانًا أو جزءًا منه بمباشرة أو سبب إن كان عمدًا فالدية في ماله، وإن كان غير عمد فعلى عاقلته

Audio player placeholder Audio player placeholder

حكم طلب الدواء؟

ما حكم طلب الدواء؟، ثم يقول إذا مرض ولد إنسان ولم يوصله إلى المستشفى تساهلًا يومين، وبعد ذلك أوصله وبقي فترًة في المستشفى قصيرة ومات ماذا على الأب؟ ويقول طفل عمره تسع سنوات هل يتصدق عنه؟

 

إذا كان إنسان مرض ولده أو إذا كان يلي أمر إنسان أو علاجه أو نحو ذلك فالواجب عليه أن ينصح له وأن يعتني بعلاجه، وخاصة إذا كان وليًا عليه، أو قائمًا عليه، فإذا فرط تفريطًا أدى به للوفاة فإنه يكون ضامن، مثل ما لو كان مسئول عن إنسان لا يستطيع العلاج ولا الدواء، فلم يعطه العلاج فكأنه منعه، مثل ما لو منعه ... أكمل القراءة

هل تسقط دية القتيل في الفتنة؟ وما الدليل؟

هل تسقط دية القتيل في الفتنة؟ وإن كانت كذلك، فما الدليل؟
 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: فلا ندري ما يعني السائل بالفتنة، فإن كان يعني الحرب بين طائفتين من المسلمين، فهذه إن حدثت بسبب تأويل خاطئ، بأن تظن كل طائفة أنها على الحق، فلا ضمان لما تلف فيها من النفوس، والأموال.قال ابن قدامة في المغني: ليس على ... أكمل القراءة

حكم من شكت أنها تسببت في موت طفلها

تقول السائلة عن نفسها: أنها وضعت طفلها خلال أربعين يوماً، ووضعته في فراشها وغطته عن البرد، فلما جاءت إليه وجدته ميتاً، وصامت خمسة عشر يوماً، وسأل زوجها الشيخ، قال: ما عليها شيء. فقطعت الصوم. فماذا ترون أثابكم الله في ذلك؟ 

إذا كان الذي سألتم من أهل العلم؛ كالقضاة الذين عندهم علم إن شاء الله ففي ما رآه الكفاية، فإذا كانت سألت من لا يعرفون بعلمهم، فتُسأل: إن كانت غطته بشيء ثقيل بدون حائل يرفع عنه- مثل كرسي أو غيره– مثل ما يفعله الناس يضعون أشياء ترفع اللحاف عن الصغير، إذا كان جعلت المطرحة أو الكمبل الثقيل عليه ... أكمل القراءة

مسألة في الديات

لدي طفل وله خمسة شهور من عمره، وقد أخذته أمه معها في الليل، وأصبح متوفى، ولم يدر ما سبب ذلك، ويجوز أنه توفى من أمه؛ بحيث أنها لما صحت من النوم وهو تحت الكتفين وهي نائمة؟ 

إذا كانت لا تعلم بذلك فليس عليها شيء؛ يعني إذا كانت لا تعلم أسباب موته فليس عليها شيء، أما إذا كانت نامت عليه، رصته بثديها أو بصدرها أو بغطاء ثقيل، فعليها الدّية والكفارة؛ الدية على العاقلة، والكفارة عليها. من أسئلة حج عام 1407هـ، الشريط العاشر. أكمل القراءة

إذا اجتنب المرء ما يضره ووقع الضرر لا يسمى تفريطاً

لي طفل بلغ من العمر خمس سنوات، وفي ذات يوم كان هو وأمه عند جيراننا، فتركته أمه معي في البيت، ثم خرجت لعملي وذهبت وأبلغت والدته بأنه في البيت، وفي أثناء ذلك ذهب إلى الفرن ليأخذ بعض الخبز، وانقلب عليه الفرن فمات، فهل علي من كفارة من صيام أو شيء غير ذلك، أو على والدته؟[1]

نرجو ألا يكون عليكما شيء؛ لأن هذا شيء عادي يقع من الناس، ولا يسمى تفريطاً، هكذا يحصل عند أهل النخيل وأهل المزارع، قد يتركون الولد يذهب إلى الساقي ويسبح فيه أو في البركة، فيموت بسبب ذلك، هذه أمور عادية ما فيها حيلة، يعفى عنها إن شاء الله. من أسئلة حج عام 1407هـ، الشريط السابع. أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً