ما حكم هذا النوع من التجارة على الإنترنت؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد أن أسأل عن حكم طريقة تخص العمل عبر الانترنت. أقوم ببناء موقع على الانترنت وأبحث عن منتجات يمكنني بيعها، أبحث جيدا عن مواصفاتها، وخاصة عن فعاليتها الحقيقية من خلال آراء الناس الذين اشتروا هذه للسلعة من قبل. حينها فقط اتواصل مع ممون اعرفه يعمل في الصين، واطلب منه ان كانت عنده هذه السلعة متوفرة، وان لم تكن متوفرة ان يوفرها. الممون يوفر السلعة في مستودعه دون ان اشتريها منه، ولكن انا على دراية كاملة بالكمية المتوفرة واتفق معه اتفاقا كاملا مفصلا واتواصل معه كل يوم. اضع السلعة في موقعي بكل مواصفاتها (سلعة موصوفة وليست عينة) وصورها وأجل التسليم وصفا يرفع الشك وبسعر معلوم موضح. اذكر في الموقع ان هذه السلعة ليست ملكا لي، وانما ملك للممون. ابيع السلعة بعمولة مع رضا الممون. عندما يشتري احد السلعة في الموقع، اخبر الممون وادفع له ثمن الشراء واخذ الفائدة لي. الممون يشحن السلعة ويوصلها للمشتري في الأجل المعلوم دون أن تصل إلي، لكنها سلعة مميزة عند الممون. ان كان هناك اي خلل في السلعة فيمكن للزبون اخباري وأعوضه ثمنها. هل هذه المعاملة تجوز؟ هل تدخل في بيع السلم اي بيع الموصوف في الذمة الى أجل معلوم؟ وهل يجوز بارك الله فيكم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعـد:فإن كان الحال كما ذكرت أنك تبيع منتجات موصوفة وصفًا منضبطًا، ينفي عنها الجهالة، مع معلومية جنسها وقدرها ونوعها، وليس فيها محذور شرعي= فهو من السلم الحال، وهو من البيوع الجائزة؛ فقد أجمع العلماء على جواز بيع الموصوف في الذمة مما ليس ... أكمل القراءة

(8) باب السلم إلى باب القرض

كتاب زاد المستقنع في اختصار المقنع متن في الفقه مختصر جدا على مذهب الإمام أحمد بن حنبل

Audio player placeholder Audio player placeholder
Video Thumbnail Play

(5) - من البيت الخامس بعد المائة إلى آخر المنظومة

باب لَـوَاحِقُ القِيَاسِ وَمِنْهُ مَا يَدْعُونَهُ مُرَكَّبَا .. لِكَوْنِهِ مِنْ حُجَجٍ قَدْ رُكِّـبَـا

المدة: 1:50:14
Video Thumbnail Play

(2) - من البيت التاسع عشر إلى البيت التاسع والأربعين

باب أَنْواعُ العِلْمِ الحَادِثِ إِدْراكُ مُفْرَدٍ تَصَوُّراً عُلِمْ .. وَدَرْكُ نِسْبَةٍ بِتَصْديقٍ وُسِمْ

المدة: 2:18:55
Video Thumbnail Play

(1) من البيت الأول إلى البيت الثامن عشر

من قول المؤلف : الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذي قَدْ أَخْرَجا .. نَتائِجَ الفِكْرِ لأَرْبابِ الحِجَا

المدة: 1:17:10

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً