أنا في مصيبة كبيرة أرجو المساعدة

السلام عليكم انا في مصيبه والله بكل ما تحمل الكلمه من معنى وارجوا من حضرتك الرد ضروووري اوووي انا بفضل الله ربنا تاب عليا منذ زمن وبدأت طريق الاستقامة وكنت في الأول عندي بر بأمي وأبي لكن ما لبثت بعد فتره صغيره تحولت وصرت عاقه بهم ارفع صوتي عليهم وأخطاء معهم صرت لا استطيع التحكم في نفسي وكان بداخلي حاجز عن عقوقهم بأي صورة ولكنه انكسر كان في بدايه الامر اتخانق معهم وارفع صوتي لو منعوني عن طاعه ويزين لي الشيطان انه انا بزعق علشان عاوزين يمنعوني عن طاعه وبعد كدا الامر تطور وصار على اي حاجه تدايقني انا طبعا عارفه انه كله غلط انا بقالي مده على هذا االحال سنوات وفي كل مرة أخطأ بحقهم اعتذر لهم واطلب منهم ان يسامحوني وبالفعل اسالهم هل سامحتوني يقولوا لي نعم سامحناك لكن أشعر بداخلهم زعل مني ويكون بداخلي خوف من عقاب الله وندم وأتوب ولكني وانا اتوب اعرف اني ساعود لاني كما ذكرت يوجد حاجز احترام وعدم القرب من هذا الذنب انكسر بداخلي واعود اعود لذلك فعلا والداي كبار في السن وكثيرا ما يحذروني من هذا الامر واخاف جدااا من وفاة أحدهم وانا على هذه الحال ادعوا الله كثيرا ان يتوب عليا توبه نصوح من هذا الذنب وان لا يقبض أحدهم إلا وهو راض عني ويرضى الله عني برضاه عني لكني أريد أن ينتهي هذا الذنب الي الأبد ويصبح اسمي عند الله الباره بوالديها حقيقيه ماذا افعل انا مرعوبه وعاوزا اعوضهم كل شيء وحش ويكونوا من قلبهم فرحانين بيا لكن لا استطيع التحكم في نفسي والحاجة الذي انكسر بداخلي ديني يا شيخ ماذا أفعل هتجنن ومرعوبه حرفيا أوقات أخاف أن لا يقبل الله دعائي ولا أستطيع أن أتوب واعوضهم كل شيء قبل فوات الأوان وعندي مشكله أخري حقا هذه الفتره أريد جدا التقرب الي الله وأن أكون صديقه للقرآن واستقم حقيقه لكني غير موقفه تماما وأريد نصيحه أخرى في تنظيم الوقت أشعر بالخوف على نفسي وأريد الاستقامة ولكني أقع حوالي سيء

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فلا يخفى على أحد من خلق الله حقوق الوالدين على الأبناء، وقد جاءت الشريعة الإسلامية بما استقر في فطر بني آدم، فجعل بر الوالدين من آكَدِ الحقوق حتى عظمه الله وجعله في الترتيب مباشرًا لحقه – تعالى - حيث ... أكمل القراءة

حماتي تقول أن زوجي عاق!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وقعت مشاكل مع أم زوجي، لا يسع المجال لسرد تفاصيلها، لكن باختصار شديد، هي مزاجية جدا وتريد أن ينفذ أمرها حتى وان كان غير واقعي وشاق علينا، من باب أنها أم ويجب أن تطاع.. حتى وإن ناقشناها بأدب جم ترفض ولا تتقبل النصح أبدا.. المهم، حدث مرة أن ناقشاها زوجي بالأدلة وهي ترفض تماما ومصرة على موقفها لدرجة أنها كذبته، علما أنه صادق تماما، وعندما أنكر عليها تكذيبها له، قالت له أنا أمك ومن حقي تكذيبك وفعل أي شيء لك، (هذا في حضوري وحضوري أطفالنا) فرد عليها إذن نتحاسب يوم القيامة بين يدي الله تعالى، فلم يعجبها رده.. وعندما ذهب ليسلم عليها قبل سفرنا رفضت أن تسلم عليه.. وبدأت تشيع في أوساط العائلة والمعارف أن ابنها عاق... حاول التواصل معها بعد ذلك بالهاتف، لكنها لا ترد... ولا حول ولا قوة إلا بالله.. ما العمل معها بالله عليكم؟ لا أتحمل أن أسمع هذه الكلمة في حق زوجي، فهو دائما كان بارا بها، وعندما بدأ يناقش معها بالعقل الذي ينافي هواها أصبح عاقا.. ما حكم الشرع في هذا؟ هل من حق أم مزاجية وظالمة أن تصف ابنها بعاق؟؟؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فإن كان الحال كما ذكرت أن زوجك لم يتعمد العقوق، أو قطيعة رحم أمه، وإنما هي من تمانع في الرد عليه، وأن غضبها كان بسبب أنه حاول ارشادها للحق أو الدفاع عن نفسه: فإن كان الأمر كذلك فهو ليس عاقًأ لها، ولكن يجب عليه ... أكمل القراءة

هل أنا عاق لوالدي؟

كبرت في اسرة رغم توفيرها لي كل الاحتياجات المادية الا انها لم توفر لي شيئا من العناية التربوية امضيت طفولتي وحدي الابوان موجودان لكن لا اثر لهم على حياتي لا يحدثاني ولاشيئ و فوق ذالك تسببا بعدة صدمات نفسية افقدتني الثقة بهما و لم يعلماني شيئا من الصلاة او الفقه حتى ان نتائج ذالك ظهرت علي في كبري و اعاني من الكثير من المشاكل النفسية و التي اثرت على علاقاتي مع الناس و المجتمع حتى انني لا اذكر من طفولتي شيئا الا كلام عابر ك : من لعب مع والديه بكى و نحو ذالك

بالرغم من ذالك الحمد لله الذي هداني للصلاة و فعل الخير برحمته المشكل ان كل مالم يقدماه لي في صغري و بعدهم عني يظهر الان في كبري اجد نفسي لا احدثهم و انفر منهم لكن بطريقة غرائزية وليس عن قصد مني و رغم اني لا اتطاول و لا اعصيهم لكن يتذمرون من بعدي عنهم باستمرار فهل انا اثم وعاق لهما ؟

رغم اني اكن في نفسي اني لن اتركهم عند الكبر ... فما ذنبي انا ؟ ايلقى الانسان الا ما قدم ؟ وقمت برقية الشرعية و اتطوع الصيام و لي ورد يومي من القران و ابذل من الجهد الله اعلم به والله انهم ليؤذونني بقولهم ذالك واحجم عن الرد و اقول انهم قصرو و تركوني وحدي في صغري خوفا من ان يزيد الطين بلة او يحل علي غضب من ربي

افتوني في امري و اجركم على الله

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رَسُول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:فإن كان الحال كما ذكرت أنك لا تتحدث مع والديك، وتنفر منهم، حتى أنهما يتذمران من بعدك عنهما باستمرار: فلا شك أن هذا عقوق وقطيعة، وتقصيرُ الآباء في حقوق الأبناء، أو قسوتُهم عليهم لا يُبرّر عقوقَ الأبناء أو تطاوُلَهم؛ ... أكمل القراءة

بر الوالدين (1)

أعظم البر «بر الوالدين» الذي لو استغرق المؤمن عمره كله في تحصيله لكان أفضل من جهاد النفل، الأمر الذي أحرج أدعياء القيم والأخلاق في دول الغرب، فجعلوا له يوما واحدا في العام، يردون فيه بعض الجميل للأبوة المهملة، بعدما أعياهم أن يكون من الفرد منهم بمنزلة الدم والنخاع كما عند المسلم الصادق. ... المزيد

يوم عيد الأم

كم حسّرنا من ثكلى رحل أبناؤها ، وكم أدمينا من قلوب فقراء لا يستطيعون الاحتفال بأمهاتهم .. وكم طعَنّا في قلوب مغتربين عن أمهاتهم ! ... المزيد

[15] عقوق الوالدين

أوصى الإسلام بالآباء خيرًا ونهى عن قطيعتهم وإيذائهم أو إدخال الحزن عليهم، كيف لا، والإسلام دين الوفاء والبرِّ. ... المزيد
Video Thumbnail Play

عقوق الوالدين

خطبة الجمعة من جامع الإمام عبد العزيز بن باز بالدانة

المدة: 17:56

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً