احذر هذا الفخ!

منذ 2014-09-28

ويالها من خطة خبيثة للشيطان الرجيم، للأسف تنجح وتجدي وتؤتي أكلها مع كثيرين من المؤمنين، فبوقوعهم في الإثم تنتهي مسيرتهم مع الاستقامة، ويفتحون أبواب قلوبهم للمنكرات المتتالية ولعل أحدهم يختم له بذلك والعياذ بالله...

أكثر ما يغيظ الشيطان ويذهب كيده أن يرى العبد المؤمن منتبها لمصائده ناصحًا لطرائقه، لذلك أمر القرآن كثيراً عباد الله المؤمنين أن يحذروا منه ومن فخاخه ووسائله.

والشيطان دومًا يرجو إيلام المؤمنين، ولما كان غير قادر على الإيلام الحسي فيبذل جهده في الإيلام المعنوي فيبث اليأس في القلوب، وينشر الحزن في النفوس.

يقول سبحانه: {إِنَّمَا النَّجْوَىٰ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} [المجادلة:10]، ويقول سبحانه: {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة:268]، يقول ابن القيم: "الحزن يضعف القلب ويوهن العزم، ويضر الإرادة، ولا شيء أحب إلى الشيطان من حزن المؤمن".

والفخ الذي أحذركم منه كثيرًا ما يتكرر لكثير من الناس، خصوصاً من بدأ طريق الصلاح والاستقامة، فتراه -إذا سقط في سقطة أو زل في زلة وتتابعت عليه الأخطاء وتكررت منه المعاصي- إذا به يستسلم لها، وييأس من إصلاح نفسه واستقامة طريقه فيستسلم لطريق الشيطان ويلقي بنفسه في حبائله!

أحيانا يستبد بنا الشعور بالخطأ، ويتملكنا إحساس الذنب، ويسيطر علينا ألم الانقطاع عن سبيل الخير، فيتراكم هذا الشعور شيئاً فشيئاً، فنجد أنفسنا نبتعد خطوات متتابعة عن الطريق!

نعود للوراء ونتراجع بسبب ذنب أذنبناه، تضيق أنفسنا بما فعلناه من تفريط في حق الله سبحانه ومن اقتراف ما يغضب الله في لحظة.

نلوم ذواتنا، نكتئب، تنعقد ألسنتنا عن الاستغفار، تنكمش أجسادنا عن المسارعة إلى التوية، تثقل جوارحنا عن الذهاب للمساجد، تكسل نفوسنا عن القرب من القرآن، كل هذا بسبب ذنب اقترفناه ومعصية اجترأنا عليها.

إنه مخطط الشيطان، يستغل فرصة المعصية عند المؤمن، فيقنطه من التوبة، ويضيق صدره، ويبعده عن الإيمان خطوة خطوة، فتلد المعصية معصية، وينتج الذنب ذنباً، فيبتعد المرء شيئًا فشيئًا، بحجة أنه لم يعد صالحاً لطريق الهداية!

ويالها من خطة خبيثة للشيطان الرجيم، للأسف تنجح وتجدي وتؤتي أكلها مع كثيرين من المؤمنين، فبوقوعهم في الإثم تنتهي مسيرتهم مع الاستقامة، ويفتحون أبواب قلوبهم للمنكرات المتتالية ولعل أحدهم يختم له بذلك والعياذ بالله.

الإسلام نبه لهذه الخطة، والله سبحانه حذرنا منها {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [النور:21].

قال المفسرون: خطواته يعني طرائقه ومسالكه وما يأمر به ونزغاته، وقال قتادة: كل معصية هي من خطوات الشيطان، كما أن الله سبحانه وتعالى أعطانا الحل الأمثل لذلك فقال سبحانه: {وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ‏ . الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ . وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ‏ . أُوْلَئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ‏} [آل عمران:33-36].

فأمر بالانسلاخ الفوري من الذنب بالاستغفار والتوبة، {فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ} فور الذنب وبعد المعصية، عرفوا أن الله سبحانه هو غفار الذنوب وقابل التوب فسارعوا بالاستغفار والتوبة ولم يركنوا لخطوات الشيطان ولا تكاسلوا في مواجهته، بل عالجوا المشكلة فوراً.

كما قال تعالى: {وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمِ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا} [النساء:110] وقوله تعالى: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ} [آل عمران من الأية:135].

وقوله تعالى: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [الأنفال:33].

النبي صلى الله عليه وسلم كذلك وجهنا إلى حل تلك المشكلة بحديثين الأول أخرجه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم» (صحيح مسلم: [2749]).

وفي معناه أخرج أحمد وأبو يعلى من حديث أنس بن مالك قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «والذي نفسي بيده لو أخطأتم حتى تملأ خطاياكم ما بين السماء والأرض ثم استغفرتم الله لغفر لكم، والذي نفس محمد بيده لو لم تخطئوا لجاء بقوم يخطئون ثم يستغفرون فيغفر لهم» (السلسلة الصحيحة: [1951]).

وأما الحديث الثاني فقوله صلى الله عليه وسلم: «اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن» (صحيح الجامع: [97])،  فأمر باتباع السيئة للحسنة فورا، وقد فسرتها الأدلة الأخرى بالتوبة والاستغفار، وبالصدقة وبالندم والعزم على عدم العودة.

لا بأس طبعا بالتألم من الذنب بل هو مطلوب بل الندم واجب على الذنب والألم لفعله لازم، واستشعار عظم الفعل أساس في التوبة، لكن لا يجب أن يقعدنا الذنب عن التوبة فهي الملاذ.

إنه منهج رباني عظيم نذكر به أنفسنا وإخواننا الذين قد يسقطون في الذنب فيصيبهم الوهن ويقعدهم الألم عن إكمال المسيرة نحو النور والهدى.

خالد رُوشه  | 26/11/1435 هـ

  • 8
  • 0
  • 4,829

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً