الاغترار بمظاهر القوة والثروة والتمكين

منذ 2015-07-29

الغرور هو سكون النفس إلى ما يوافق الهوى ويميل إليه الطبع عند شبهة وخدعة من الشيطان.

الغرور هو: "سكون النفس إلى ما يوافق الهوى ويميل إليه الطبع عند شبهة وخدعة من الشيطان"[1].

وهذا مما ينخدع به أهل الباطل كثيرًا، فيحتجون بما أُعطوا من القوة في الفهم، والإدراك، أو في القدرة والملك والتمكين، ظانين أن ذلك يمنعهم من الضلال، وأن كثرة المال وسعة الرزق وعيش الرخاء دليل على نجاتهم، ويغفلون عن حقيقة أقوام كانوا قبلهم، وكانوا من القوة والبسطة في الأموال والأبدان والإدراك وسعة الأذهان، وغير ذلك مما لم يكن للعرب الذين أدركوا الإسلام، ومع ذلك ضلوا عن سواء السبيل، وكذبوا الرسول بالأباطيل، فالتوفيق للإيمان بالله ورسله، والإذعان للحق وسلوك سبله، إنما هو فضل من الله تعالى، لا لكثرة مال ولا لحسن حال[2].

والله جل وعلا في آيات كثيرة من كتابه، هدد كفار مكة، بأن الأمم الماضية كانت أشد منهم بطشًا وقوة وأكثر منهم عددًا وأموالًا وأولادًا، فلما كذبوا الرسل أهلكهم الله، ليخافوا من تكذيب النبي صلى الله عليه سلم، أن يهلكهم الله بسببه، كما أهلك الأمم التي هي أقوى منهم، وذلك كقوله تعالى: {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَىٰ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [غافر:82] [3].

فيخوف الله تعالى أهل مكة بما حدث للأقوام التي سبقتهم، لما اغتروا بدنياهم وأعرضوا عن قبول الدليل والحجة، فنزل بهم عذاب الله، ولم تغن عنهم قوتهم ولا كثرتهم، فأهل مكة مع عجزهم وضعفهم، أولى بأن يحذروا من عذاب الله ويخافوا[4]، وذلك التهديد بلغهم في قوله تعالى: {وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِن مَّكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعًا وَأَبْصَارًا وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَىٰ عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُم مِّن شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ اللَّـهِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ} [الأحقاف:26].

كما يبكِّتهم الله تعالى، ويعدهم بالهزيمة وتفرق الشمل، حين قالوا واثقين بشوكتهم، معتزين بكثرتهم: نحن جماعة أمرنا مجتمع، لا يُرام ولا يُضام ولا يغلبنا الأعداء، بل ينصر بعضنا بعضا[5]، وذلك في قوله تعالى: {أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُّنتَصِرٌ . سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ} [القمر: 44-45]، فعاقبة الغرور وخيمة، وقد حذر الله تعالى المؤمنين من التشبه بهم، في قوله: {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِم بَطَرًا وَرِئَاءَ النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللهِ ۚ وَاللهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ} [الأنفال: 47].

ومما يوقعهم في هذا الغرور أمور منها:

الأمر الأول: غفلتهم عن اطراد سنن الله تعالى، فالسنن الإلهية هي التي تحكم الكون المادي والاجتماعي، وهي ثابتة فعالة تنطبق على كل الجماعات، بغض النظر عن حجمها وقوتها ودورها الحضاري، أي بغض النظر عن معايير الكم والكيف والحجم والقوة المادية والاجتماعية، فوراء كل هذا تكمن سنن الله الحاكمة والضابطة للإنسان ومجتمعه وتاريخه، قال تعالى: {أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ اللهِ مِن وَاقٍ . ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانَت تَّأْتِيهِمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَكَفَرُوا فَأَخَذَهُمُ اللهُ ۚ إِنَّهُ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [غافر:21-22].

تشير هذه الآية وغيرها بجلاء إلى أن منطق القوة والبطش، لا يستطيع الوقوف أمام سنن الله تعالى، فالقرآن ينظر إلى القوة سواء أكانت مادية أو اقتصادية أو عسكرية، أنها ليست إلا بعدًا واحدًا من أبعاد التقييم الحضاري والإنساني، وإلى جانبها تأتي عوامل أخرى متعددة، في مقدمتها: نوعية العقيدة وأهداف وأسلوب استخدام هذه القوة، فكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله[6].

ولقد تبصر أبو سفيان رضي الله عنه، واتضحت له هذه السنة الإلهية وهو يستعرض جيش المسلمين، ويرى القبيلة تمضي إثر أختها، في موكب الحق، وهو يردد: مالي ولبني فلان. فهو يتعجب من اجتماع هؤلاء الأقوام على حربهم، ليس لهم رابط إلا آصرة العقيدة، هدفهم واحد، ووجهتهم واحدة، وقد اكتسبوا قوتهم من صدق العقيدة الإسلامية وقوتها.

الأمر الثاني: مما يحصل به الغرور، التفاخر بالمكانة الدينية والاجتماعية وشرف الآباء، والعجب بالنسب، والإعجاب بالنفس والرأي[7]، حتى يظن بعضهم أنه ينجو بشرف نسبه، وأن شرفه يعطيه من المكانة والفضل ما ليس لغيره، ولذلك اشمأزت نفوس بعض سادة قريش من ارتقاء بلال رضي الله عنه الكعبة، وآذانه عليها، وقالوا في ذلك ما قالوا، فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّـهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [الحجرات:13]، وقال صلى الله عليه سلم: «إنَّ اللهَ أذْهبَ عنْكُمْ عُبِّيَّةَ الجاهليَّةِ.. الناسُ كلُّهُمْ بَنو آدَمَ وآدَمُ خُلِقَ من التُّرابِ»[8] [9].

الأمر الثالث: الذي يؤدي بأهل الباطل إلى الغرور، استخفافهم بالحق لضعف أتباعه وقلتهم، وهذه من الحجج الواهية، التي توارثها الطغاة للإعراض عن الحق، من لدن نوح عليه السلام، إذ قال قومه: {قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ} [الشعراء:111]، فمن خصال الجاهلية الإعراض عن الدخول في الحق الذي دخل فيه الضعفاء تكبرًا وأنفة[10].

وقد كان كفار قريش يطلبون من النبي صلى الله عليه سلم، طرد الضعفاء والعبيد المؤمنين، ليجلسوا معه، فنزل قوله: {وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ۖ مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مِّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِم مِّن شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ} [الأنعام: 52] [11]، فلم يرضوا أن يكون الضعفاء أسبق إلى الإسلام منهم، وقالوا: {أَهَـٰؤُلَاءِ مَنَّ اللهُ عَلَيْهِم مِّن بَيْنِنَا} [الأنعام من الآية:53].

ولقد كان هرقل على جانب عظيم من العقل، حين اعتقد أن اتباع الضعفاء دليل على الحق، فقال في جملة ما سأل أبا سفيان عن رسول الله صلى الله عليه سلم: "وسَألتُك أشرافُ الناسِ اتبَعوه أم ضعفاؤهم، فذكَرْتَ أن ضعفاءَهم اتبَعوه، وهم أتباعُ الرسُلِ"[12].

وروى الحافظ ابن كثير أن أبا سفيان رضي الله عنه وصف اتباع النبي صلى الله عليه سلم فقال: "الأحداث والضعفاء والمساكين، فأما أشرافهم وذوو الأنساب منهم فلا"[13].

 

______________

[1]- إحياء علوم الدين: [3/379].

[2]- بتصرف، مسائل الجاهلية التي خالف فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل الجاهلية؛ ص: [14].

[3]- بتصرف، أضواء البيان: [7/399].

[4]- بتصرف، تفسير الفخر الرازي: [28/29].

[5]- بتصرف، روح المعاني: [27/92].

[6]- بتصرف، المنهج الإسلامي في دراسة المجتمع؛ ص: [56-57].

[7]- انظر العقيدة الإسلامية وأسسها، ص: [683].

[8]- صحيح الجامع؛ برقم: [5482].

[9]- بتصرف، إحياء علوم الدين [3/375].

[10]- بتصرف، مسائل الجاهلية التي خالف فيه الرسول الله صلى الله عليه وسلم أهل الجاهلية ص: [20].

[11]- انظر: سبب نزول الآية في جامع البيان عن تأويل آي القرآن: [7/200]، وانظر أسباب النزول: النيسابوري؛ ص: [145].

[12]- صحيح البخاري؛ برقم: [7].

[13]- البداية والنهاية: [4/263].

 

هند بنت مصطفى شريفي

  • 2
  • 0
  • 5,736

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً