علاج مشكلة المخدرات من خلال هدي النبي صلى الله عليه وسلم

منذ 2015-10-17

البحث المُقدم في مسابقة (انصر نبيك بقلمك لشهر ربيع الأول 1434هـ)

العقل، العقل هو مناط التكليف، فحيثما وُجد العقل فالإنسان مكلفٌ بعقله، وإذا غاب العقل سقط التكليف، يقول -صلى الله عليه وسلم-: «رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثَلَاثٍ : عَنْ الْمَجْنُونِ الْمَغْلُوبِ عَلَى عَقْلِهِ ، وَعَنْ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ ... عَنْ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ ، وَعَنْ الصَّبِيِّ حَتَّى يَحْتَلِمَ ، وَعَنْ الْمَجْنُونِ حَتَّى يَعْقِلَ»[1].

كما هو معلوم فقد جاءت شريعة الإسلام بأحكام وافية لحفظ الضروريات الخمس (الدين – النفس – العقل – النسل – المال) سواء من حيث وجودها وبقاءها والاستمرار بإنمائها و حمايتها من أسباب الفساد و الزوال.

من أجل ذلك حرم الله –جلّ في علاه- كل ما من شأنه أن يؤثر على العقل و يضر به أو يعطل طاقته كالخمر و الحشيش والمخدرات وغيرها قال –تعالى-: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} [المائدة: 90-91].

جاء عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي قال: «كُلُّ مُسْكِرٍ خَمْرٌ وَكُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ» (رواه مسلم)؛ ورَوَى أَحْمَدُ فِي مُسْنَدِهِ وَأَبُو دَاوُد فِي سُنَنِهِ : "نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ وَمُفْتِرٍ".

إن الله -جل وعلا- ما شرع للعباد شيئاً إلا لأنه يحقق مصالحهم وينفعهم في دينهم ودنياهم ، وما حرم عليهم شيئاً إلا لكون ضررهم فيه أو حصول ما يضرهم بفعله، عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَ: "أَوْصَانِي خَلِيلِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا تَشْرَبْ الْخَمْرَ فَإِنَّهَا مِفْتَاحُ كُلِّ شَرٍّ" (رواه ابن ماجه).

يقول الله –تعالى-: {وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ} [الأعراف:157].
 

تعريف المخدرات: عرفت المخدرات من ناحية لغوية، ثابتة (كل ما يسبب الفتور والكسل)، وعرفت من ناحية شرعية: (أنها كل ما يشوش العقل أو يثبطه أو يخدره).

أضرار المخدرات والإدمان:

يا باحثًا عن عفون القات[2] ملتمسًا *** تبيانه مع إيجاز العبارات
ليس السماع كرأي العين متضحًا *** فاسأل خبيرًا ودع عنك الممارات[3]

 

  1. الصد عن ذكر الله تعالى وعن الصلاة. يقول الله -جل جلاله- : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ} [المائدة:90-91].
  2. ضعف الإيمان ومنع قبول الصلاة والتوبة: روى ابن ماجه عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ شَرِبَ الْخَمْرَ وَسَكِرَ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةٌ أَرْبَعِينَ صَبَاحًا وَإِنْ مَاتَ دَخَلَ النَّارَ ، فَإِنْ تَابَ تَابَ اللَّهُ عَلَيْهِ» (صححه الألباني في صحيح ابن ماجه).
  3. إهلاك للبدن والصحة، وإصابة الفرد بشتى الأمراض، وقد نهى النبي –صلى الله عليه وسلم- عن كل ما يضر بالإنسان، عَنْ أَبِي سعيدٍ سعدِ بنِ سِنانٍ الخُدْريِّ رَضِي اللهُ عَنْهُ , أنَّ رسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالَ: «لاَ ضَرَرَ وَلاَ ضِرَارَ»[4]
  4. قالت أمُّ سلمة -رضي الله عنها- في حديث يُبَيِّنُ أن كل أنواع المسكرات والمخدِّرات مُحَرَّمة شرعًا؛ لأنها تُهلك الفرد، وتُضْعِف المجتمع: "نَهَى رَسُولُ اللهِ  عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ وَمُفْتِرٍ[5]". (رواه أبو داود وأحمد، وقال ابن حجر العسقلاني: سنده حسن).
  5. تدمير الأمة الإسلامية وتدمير شبابها الذي هو عمادها وأملها في تحقيق مستقبل أفضل، قال الله -تعالى-: {فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} [الصف: 5].


علاج مشكلة المخدرات من خلال هدي النبي –صلى الله عليه وسلم-:
إن هدي النبي –صلى الله عليه وسلم- في حل جميع المشكلات؛ هو التدرج والتفهم للمشكلة ثم حل المشكلة بطريقة عملية مرتبة متدرجة في خطوات لا يعجز عن فعلها أي إنسان مع صدق النية والإخلاص في التوبة عن المعاصي. ويمكننا تلخيص علاج مشكلة المخدرات من خلال هدي النبي –صلى الله عليه وسلم- في خطوات مرتبة كما يلي:

  1. حملة توعية للشباب بكافة الآيات والأحاديث النبوية والتي ورد فيها النهي والتحريم للخمر والمخدرات وتوضيح إن ديننا به علاج كل شيء خاصة مع بيان عقوبة الله –عز وجل- الرادعة لكل من تُسول له نفسه بإرتكاب ما حرم الله –تعالى-.
  2. الأمل في الله عز وجل وعدم القنوط من رحمته.
  3. تقوى الله –تعالى- والتوبة إليه بإخلاص النية في الإقلاع عن المعصية، يقول الله –سبحانه وتعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران:102]؛ ويقول الله -تعالى-: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا} [الطلاق:4].
  4. التوكل على الله والأخذ بالأسباب التي من شأنها إعانة الفرد على العلاج من آفة المخدرات، {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} [الطلاق:3].
  5. ترسيخ قيمة الإقتداء بالنماذج الصالحة المستقيمة في تفكيرها وسلوكها، الحريصة على التميز في جميع مجالات الحياة، وعلمنا نبينا –صلوات ربي عليه وسلامه- أن نقتدى بالصالحين في كل أمور حياتنا، كما كان يحرص الرسول صلى الله عليه وسلم - وهو يربي أصحابه رضوان الله عليهم - على دمجهم في بيئات صالحة.
  6. التوجيه إلى أهمية أن يملأ الإنسان الفراغ فيما هو نافع من الأعمال والأنشطة، عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ قَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:«نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ» ( رواه البخاري .

___________________________
[1] تخريج الحديث: حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة . حدثنا يزيد بن هارون . ح و حدثنا محمد بن خالد بن خداش و محمد بن يحيى . قالا حدثنا عبد الرحمن بن مهدي . حدثنا حماد بن سلمة عن حماد عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة : - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( رفع القلم عن ثلاثة عن النائم حتى يستيقظ . وعن الصغير حتى يكبر . وعن المجنون حتى يعقل أو يفيق ). قال أبو بكر في حديثه ( وعن المبتلى حتى يبرأ )، قال الشيخ الألباني : صحيح.

[2] القات: هو أحد النباتات المزهرة التي تنبت في شرق أفريقيا و جنوب غرب شبه الجزيرة العربية. تحتوي نبتة القات على مينوامين شبه قلوي يدعى الكاثينون وهو شبيه بأمفيتامين منشط وهو مسبب لإنعدام الشهية وحالة من النشاط الزائد صنفته منظمة الصحة العالمية كعقار ضار من الممكن أن يتسبب في حالة خفيفة أو متوسطة من الإدمان (أقل من الكحوليات والتبغ) القات ممنوع في أغلب دول العالم.

[3] حافظ بن أحمد الحكمي - رحمه الله - المتوفى سنه (1377هـ)، مطلع قصيدة بعنوان "نصيحة الإخوان، عن تعاطي القات والتبغ والدخان".

[4] حديثٌ حسَنٌ رواهُ ابنُ ماجَه والدَّارَقُطْنِيُّ وغيرُهُما مُسْنَدًا، ورواهُ مالكٌ في الْمُوَطَّأِ مُرْسَلاً, عَنْ عَمْرِو بنِ يَحْيَى, عَنْ أبيهِ , عَنِ النبيِّ صلّى اللهُ علَيْهِ وسلَّم، فأَسْقَطَ أبا سعيدٍ، وَلَهُ طُرُقٌ يُقَوِّي بعضُها بعضًا.

[5] المفتر: كل شراب يورث الفتور والخدر في الأطراف، انظر: العظيم آبادي: عون المعبود شرح سنن أبي داود 10/92.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

شيماء علي جمال الدين

طالبة علوم شرعية على أيدي الشيوخ سواء على شبكة الإنترنت أو في محافظة الإسكندرية مهتمة بمجال دراسة علوم القرآن والتفسير بشكل خاص. لها العديد من المقالات والأبحاث والقصص القصيرة المنشورة على الشبكة الإلكترونية.

  • 16
  • 6
  • 58,880

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً