القرآن لطائف وأحكام - (6) القرآن لطائف وأحكام

منذ 2016-01-30

سبحانك .. ما أكرمك وأحكمَك، وما أعجلَنا وأجهلَنا .. !

في قوله تعالى:
{ وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا }.

روى الطّبري بإسناده عن قتادة قال : 
ذُكر لنا أن رجلًا، أتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال : 
يا أمير المؤمنين .. قَحط المطر، وقَنط الناس .. فقال : 
مُطرتم إذًا .. ثم قرأ :
{ وَهُوَ الَّذِي يُنزلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ }.

قلتُ :
وهكذا النصر .. والفرَج .. والعطاء بعد حرمان !
يتأخّر ربّما .. لكنّه لا يتخلّف !
وما بين القنوط والرحمة، إلا لحظات .. تتفتح فيها أبواب الرحمَات !
ومقادير الخير بالسماء مُعلّقة .. لا يَحجبها يأسُ يائس، ولا سوءُ ظنّ جَهول .. وإنما تنتظر : كُن .. فتكون !

أبوفهر المسلم 

 

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 0
  • 0
  • 431
المقال السابق
السلطان في القرآن
المقال التالي
(9) القرآن لطائف وأحكام

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً