(3/ 5)- الدولة المدنية المادية اللاروحية

منذ 2016-04-11

الدولة التي تهتم ببناء مدنيتها على المادة، والمادة فقط. فتسهر على بناء الجانب المادي والجسدي للإنسان، وتحاول أن تحقق له الرفاهية المادية والسعادة الجسمانية، من غير نظر إلى جانبه الروحي وجانبه الخُلقي. فهي هنا تقوم على نصف إنسان! دولة ليست دينية ولكن طينية..

2 - الدولة المدنية التي تعني الدولة المادية وتقابلها الدولة الروحية والأخلاقية:

 أيضًا "المَدَنِيَّة تعني: الجانب المادّيّ من الحضارة كالعمران ووسائل الاتّصال والتّرفيه، ويقابلها الجانب الفكريّ والرُّوحيّ والخُلقيّ من الحضارة؛ وفي المعجم الوسيط: (الروحية: في الفلسفة تقابل المادية، وتقوم على إثبات الروح وسُمُوِّها على المادة"([1])، وبها أخذ المترهبنون من المسيحيين، الذين غالَوْا في أمر الإصلاح الروحي على حساب المادة والجسد، حتى صارت مفخرة لأحدهم وعلامة زهده وسموه الروحي؛ أنه لم يغسل رجليه منذ كذا سنة، وقد وصل شعر رأسه الوَسِخ إلى قدميه طولا! وتأثر بها أصحابُ الإغراق التصوفي، الذين يزعمون التعارض بين الاهتمام الروحي والاهتمام المادي! وعلى أنقاض ذلك قامت النزعة المدنية المادية في الأفراد ثم في الدول.

فوَصْفُ الدولة بالمدنية بهذا المعنى، يعني أنها الدولة التي تهتم ببناء مدنيتها على المادة، والمادة فقط. فتسهر على بناء الجانب المادي والجسدي للإنسان، وتحاول أن تحقق له الرفاهية المادية والسعادة الجسمانية، من غير نظر إلى جانبه الروحي وجانبه الخُلقي. وهي هنا تقوم على نصف إنسان! لأن الإنسان مادة ومعنى؛ فالمعنى هو الروح التي نفخها فيه الله سبحانه وتعالى، والمادة هي ذلك الجسد الذي تسكنه الروح، وترتفع به عن عالم الحيوان والبهيمة. وروح بلا جسدٍ ماديٍّ ليست إنسانًا، فقد نجدها في عالم الأرواح والأشباح والملائكة، كما أن جسدًا بلا روحٍ علويٍّ ليس إنسانًا. يعني أنه إذا فرَّقنا بين الجسد والروح، وقام اهتمامنا على إصلاح أحدهما دون الآخر فإننا نخرج بهذا الإنسان إمّا إلى عالم الحيوان، أو إلى عالم الأرواح والأشباح؛ وينعدم الإنسان.

فالاهتمام الخاطئ بأحد هذين المكوِّنين على حساب الآخر هو الذي يوقع الإنسان في الفساد، ويؤدي به إلى الدمار؛ فلا بد من التوازن والاعتدال في هذا التكوين وهذه التربية، وعليه ينبغي على وسائل الإعلام ومؤسسات التعليم والوسائط الاجتماعية أن تسهر على تحقيق هذا التوازن في ذهنية المتلقي عنها، ثم تحويل ذلك إلى مناهج عملية تربوية.

فإذا انشغل الإنسان بجزئه المادي، وأهمل الجانب الروحي فإنه عندئذ قد نسي نصفَه، بل نسي أهمَّ شيء فيه وأكْرَمَهُ، بل إن الله-سبحانه- حين خلق أبَ البشر آدمَ (عليه الصلاة والسلام) وأتمَّ خلقته المادية من طين، فإنه-سبحانه- لم يُكرِّمْه بسجود الملائكةِ والجنِّ له إلا بعد أن نفخ فيه الروح: { إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ، فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ، فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ} [ص، ٧١ – ٧٣]. وكان قبل نفخة الروح جسدًا من طين "يدخل إبليس من فيه فيخرج من دُبره، ويقول للملائكة: لا ترهبوا من هذا، فإن ربكم صَمَدٌ وهذا أجوف. لئن سُلِّطتُ عليه لأُهلكنه"([2])، فكان الإنسان محلَّ سخرية إبليس واحتقاره في السابق، وقد تحقق فيه توعُّد إبليس بالإهلاك في اللاحق، وكم هم الهلكى في الدنيا من صرعى الشبهات أو الشهوات التي يلقيها أبالسة الجن والإنس في قلوب الناس وعقولهم؟! ومهما بحثتَ في أمر المنحرفين والضالين والهلْكَى؛ فإنك تجد السبب الأساس في ذلك الانحراف أو تلك الهلكة التي توعَّدهم بها الشيطان، هو فصل أحد مكونَي الإنسان عن الآخر- الجسد أو الروح؛ الطينة السفلية أو النفخة العلوية-، والميل إلى تغذية أحدهما دون مراعاةِ ما ينافي المكون الآخر أو يضرُّه، ولا بد أن يكون هناك جسد يحمل الروح، ولا بد أن تكون هناك روح تسكن هذا الجسد، ليكون هناك إنسان، بشرط إصلاحه وفق سنن الإصلاح المشروعة من قِبَل خالق الجسد والروح جميعًا.

وقد اعترف علماءُ الغرب ومفكروه بِغَلَبَةِ الماديةِ في الحضارة اليونانية، ونَوَّهوا بها في كتبهم وبحوثهم العلمية، وقد صرّح به بعضُهم قائلا: "المدنية اليونانية هي مركز المدنية الغربية الحاضرة، وكان المهم عند رجالها نشوء الإنسان نشوءًا مناسبًا، وكان المثل الكامل عندهم الجسم الجميل المتناسب، وليس هذا إلا اعتدادًا بالمحسوسات اعتدادًا كبيرًا، وكان الدين خلوًا من الروحانية المعنوية، لم يكن فيه علم الدين ولا طبقة رجال الدين. أما اللون الروحي الذي في تقاليد (أزفس) وغيرها فإنما هو مستعار من الشرق، لا يصح أن ينسب إلى المدنية اليونانية"([3]).

وهذه وتلك هي أساس الحضارة المعاصرة، التي تفتن الناس بزخرفها، وتبهرهم بتطورها (التكنولوجي)، وترهبهم بقوتها المادية. فإذا كان هذا هو أصل الحضارة المعاصرة، وكانت بهذا التعلق المادي والخواء الروحي، فلا يمكنها أن تحقق للناس السعادة والطمأنينة، ولا أن تحافظ على خصائص الجنس البشري الإنساني، وإنما تحوله إلى خَلْقٍ آخر مشوَّه في مِسلاخ البشر، همُّه التنافس، وربما التطاحن من أجل العبِّ من شهواتها وملذّاتها، ولا يمكن أن تبقى طويلًا تعيش التناقض وإنْ فَتَنَت الناسَ بها زمانًا.

وهذا ما نادى به فلاسفةٌ غربيون لا دينيون أصلا، أو قل ليسوا بمسلمين على الأقل، من الكاثوليكيين وغيرهم، إذْ يقول بعضهم: "إن العامل الحاسم في إيجاد التماسك الاجتماعي في المجتمع العالمي هو القوة الروحية"([4]). ويؤكد بعضهم على "ضرورة إنعاش الإيمان والأمل لدى الإنسان"، ويرى أن "التطور التاريخي لا يتحقق في يوم واحد، فلا بد من عامل الزمن ليتمكن العقل من السيطرة على الوسائل المادية المروعة التي وضعتها في أيدينا الثورة الصناعية التكنولوجية، ولا بد من عامل الزمن لإنضاج الثورة الخُلُقية والروحية وبَعْثِها من أعماق الخبرة البشرية"([5])، فهو يطمح إلى إنضاج ثورة خلقية وروحية في مقابل هذه الثورة المادية التي أفقَدَت الغرب إيمانَه بإنسانية الإنسان.

يقول القائل ينعى الميلَ إلى الجسم:

يا خادم الجسم كم تسعى لخدمته   * * *     أتطلب الربحَ فيما فيه خسران

أقْبِلْ على النفس واستكمل فضائلها   * * *     فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان

وليس هذا دعوة إلى التطرف الآخر، ولكن أولى منه تصديق النبي-صلى الله عليه وسلم-:«إن لربك عليك حقًّا ولنفسك عليك حقًّا ولأهلك عليك حقًّا؛ فأعط كل ذي حقٍّ حقَّه»( البخاري، صحيح الجامع، رقم:[1968])،  وذلك حين زار سلمانُ الفارسيُّ أبا الدرداء ( رضي الله عنهما) ورأى عزوفَه، فقال له ذلك؛ فأتى النبي(صلى الله عليه وسلم) فذكر ذلك له فقال:« صدق سلمان»"...

فلا بد إذن للدولة من الاهتمام الكامل بالإنسان الكامل، على مستوى منظومتها التعليمية والتربوية، والإعلامية، حتى توجد الفرد السَّوي المتطور ماديًّا؛ والنظيف أخلاقيًّا والسامي روحيًّا، والسَّليم جسميًّا، ومن ثم المجتمع الراقي في جميع مجالات حياته.

إن المنهج الإسلامي الرباني لا يجعل أتباعَه في اضطراب وامتحان؛ تفترق عليهم فيه الطرق بين مبادئهم الشرعية ومصالحهم الدنيوية وعلائقهم الاجتماعية ونوازعهم الفطرية. فلا تضارب فيه بين الدين والسياسة، ولا ينفصلان كما في الطرح العَلماني، ولا تناقض بين العلم والدين كالذي حدث في أوروبا بين الفكر ودين الكنيسة، ولا بين الوطن القومي الخاص والعالمية، ولا بين الفرد والجماعة كما جرى في الشيوعية والرأسمالية وغيرهما من المذاهب الفكرية المعاصرة.

بل إن الإسلام قد صَهَر كلَّ ذلك في نظام محكم منسجم شامل مستمر متوازن ربانيٍّ نزيه؛ بحيث أعطى كلَّ شيء حقه من الاعتبار والاهتمام، ورُتبته في الأهمية؛ فلا يُطغِى جانبًا على حساب جانب، أو يسحقه لأجله، ولا يتقدم فيه مهمٌ على أهم، فثمَّن ما عليه الناس من مكارم الأمور، وتمَّمه بما ينقصها؛ إضافة أو تصحيحًا، على حد قوله صلى الله عليه وسلم: «إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق»( مسند الإمام أحمد، برقم: 8952، وانظر موطأ الإمام مالك، رقم:[8]).

لقد عاشت الإنسانية دهورًا طويلة لا تهتدي إلى فكرة صحيحة شاملة عن القوى الكونية والإنسانية؛ فقد "ظلت تفرق بين القوى الروحية والقوى المادية، تنكر إحداهما لتثبت الأخرى، أو تعترف بوجودهما في حالةٍ من التعارض والخصام؛ وتصوغ تعاليمها على أساس أن هناك تعارضًا أساسيًا بين هذه القوى وتلك؛ وأن رجحان إحداهما مرهون بخفة الأخرى؛ وأنه لا مفر من رجحان كفة وخفة كفة، لأن التعارض وفي نظرها أساسي في فطرة الكون والناس. والمسيحية – كما صاغتها الكنيسة والمجامع المقدسة- من أظهر الأمثال على فكرة هذا التعارض في الإنسان؛ وهي متفقة إلى حدٍّ ما مع الهندوكية، ثم مع البوذية- على اختلاف بينهما فيها- فخَلاص الروح مرهون بكبت الجسد أو بتعذيبه، أو بإفنائه، أو على الأقل بإهماله والكف عن لذائذه. وهذا الأصل الكبير في المسيحية المحرفة، وفي الديانات التي تشبهها، تترتب عليه تفريعات كثيرة في النظر إلى الحياة ومتاعها، وإلى سلوك الفرد وسلوك الجماعة حيالها، وفي النظر إلى الإنسان وما يضطرب في كيانه من قوى وطاقات.

هذا؛ وإن الإسلام رغم ما يوليه من اهتمام للجانب الروحاني للإنسان والصفاء الروحي، ومع ذلك فهو ليس مجرد روحيات أو تعاويذ وتراتيل وتسابيح قلبية أو شفوية، تتمتم بها شفاههم، أو تخفق بها قلوبهم أو تطقطق بها مسابحهم، ثم ينتهي أمرها دون أن تجد طريقها إلى الواقع، وتتحول إلى عمل. ولكن هذه التسابيح من لبِّ المنهج الإسلامي إذا صلحت بها ظواهر الناس كما صلحت بها ضمائرهم.

ولذلك فالتصَوُّف المُغْرِق في الروحيات، والمنعزل عن الواقع يخالف منهج الإسلام وطبيعته، فلا ينبغي الاغتِرار به أو التعويل عليه، وعليه فالذين ينادون بحبس الإسلام في الجوامع والزوايا، وجعله مجرد علاقة بين العبد وربه، أو حصْرِهِ بين القلب واللسان! كالذين ينادون بحبس المسحية في الكنائس والأدْيِرة سواء بسواء، ويقعون في الانحراف الذي وقع فيه النصارى أيام الفتنة الأوروبية وصراعها الفضيع الذي انتهى بتحويل أوروبا إلى عَلمانية صريحة؛ فوقعت في الطرف الآخر، وصارت حضارته مادة بلا روح؛ فكل أولئك ينادون إلى إفساد العالَم. وبعض التصوف لا يقل عن الرهبانية النصرانية ولا يختلف عنها إلا في المظهرية، تلك الرهبانية التي اعتزل رهبانها الحياة وسلكوا الأودية والآبار المهجورة النازحة، وتركوا النظافة والتطهر؛ حتى كان يُمدح أحدُهم بأنه خمسين سنة لم يقترف جريمة غَسل الوجه والرِّجلين! وأن من مناقب الآخر أنه لم يلبس ثوبًا، وإنما يكتسي بشعره الطويل المتَّسخ الذي لم يلمسه الماء طول عمره!: {ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا فَآتَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ} [الحديد، ٢٧.].

ومع مرِّ الزمان انقلبت نظرةُ الناس إلى هذه الرهبانية، ورأت فيها الانحراف الشديد، فراحت إلى الطرف الآخر، وألغت كل الإصلاح الروحي من حسابها، وأهملت الأرواح واهتمت بالأجساد، ظنًّا منها أن المشكلة في الروحيات، ولم تفهم أن المشكلة في عدم التوازن بين الروح والجسد، وأن المشكلة في أن الذين تصوَّفوا من المسلمين، أو الذين تَرَهْبَنوا من النصارى وغيرهم لم يسلكوا السبل الصحيحة، ولم يقفوا عند الحدود التي تحفظ تكوين الإنسان كله، فتركوا سنن الإصلاح الشرعية، وركبوا سفنًا بدعية فغرقوا بها في يم الضلالات، وهكذا ضاع الحق قديمًا وحديثًا بين ردود الأفعال! وبين المتطرِّفين فيه يمنة أو يسرة، غلوًّا فيه أو جفاءً عنه.

إن "الحضارة الغربية والمدنية الأوروبية المادية، ليست وليدة اليوم، رغم ما يزعمونه لها من الحداثة والجِدَّة، وهم يقولون حضارة القرن العشرين! "فليست الحضارة الغربية في القرن العشرين وليدة هذه القرون المتأخرة التي تلت القرون المظلمة في أوروبا، أو حديثة كما يتوهم كثير من الناس، بل يرجع تاريخها إلى آلاف السنين، فهي سليلة الحضارة اليونانية والحضارة الرومية، قد خَلَفَتْهُما في تراثهما السياسي والعقلي والمدني، وورثت عنهما كل ما خَلَّفَتا من ممتلكات ونظام سياسي وفلسفة اجتماعية، وتراث عقلي وعلمي، وانطبعت فيها ميولهما ونزعاتهما وخصائصهما، بل انحدرت إليها في الدم، وظلّت الشعوب الأوروبية طيلة قرون محتفظةً بخصائصها وطبيعتها، وارثةً لفلسفتها وعلومها وآدابها وأفكارها، حتى برزت بها في القرن العشرين في ثوب برَّاق يوهمك- بطلاوته وزُهُوِّ ألوانه- أنه جديد النسج، ولكن لحْمَته وسداه من نسج اليونان والرومان"([6]).

ـــــــــــــــــــــــــ

1- المعجم الوسيط، تأليف: إبراهيم مصطفى، أحمد الزيات، حامد عبد القادر، محمد النجار، تحقيق مجمع اللغة العربية، ط دار الدعوة،  1/ 381.

2- انظر: ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 1، 299.

3-  انظر: الندوي، ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين، 143. والكلام من محاضرات العالم الألماني الدكتور (هـاس) (Hass) التي ألقاها في جنيف، بعنوان: ما هي المدنية الأوروبية؟

4- هو رينولد نيبر، انظر: صالح بن عبد الرحمن الحصين، "العلاقات الدولية بين منهج الإسلام  والمنهج الحضاري المعاصر في www.al7areff.com.

5- هو ماريتان الكاثوليكي، انظر: المصدر نفسه.

6- انظر: الندوي، ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين، 141 .

سبقه المقالتان:
 الدولة المدنية مقدمة وتعريفات

 الدولة المدنية المتحضرة المتطورة

ويتبع إن شاء الله تعالى

أبو محمد بن عبد الله

باحث وكاتب شرعي ماجستير في الدراسات الإسلامية من كلية الإمام الأوزاعي/ بيروت يحضر الدكتوراه بها كذلك. أستاذ مدرس، ويتابع قضايا الأمة، ويعمل على تنوير المسيرة وتصحيح المفاهيم، على منهج وسطي غير متطرف ولا متميع.

  • 2
  • 0
  • 2,241

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً